آخر الأخبار

ابن الحصاحيصا الموسيقار العالمى عاصم الطيب قرشى

عماد الحلاوي

الفنان عاصم الطيب قرشى.. مشحونُ بكل ما هو مميز .. متوثب.. البعض لا يعرفونه.. ولكن حين يسمعونه يتغنى ب «سودانى أسمرانى»… يدركون انهم امام فنان عبقري وموهوب.

عاصم الطيب 1
ويحكي عاصم انه في ذات يوم وفى سوق مدينة الحصاحيصا، وكان وقتها صغيراً يسير خلف والده، مر عازف آلة الكمان عبد الله عبد الفتاح المشهور على نطاق المدينة والقرى المجاورة بشكله المميز وآلته التي لا تفارق كتفه، صاح فى والده: «داير زي دى »… ضحك المربي الجليل وابن قرية قرشى بالحلاوين الطيب قرشي من الرغبة الطفولية لابنه، ولم يدر ان تلك الرغبة الصادقة المعلنة بإلحاح طفولي لابنه عاصم كانت بداية التشكل لعبقرية قادمة لأبرز عازفي آلة الكمنجة على امتداد السودان.
عزف عاصم الكمان خلف الفنان الراحل محمد وردي والفنان محمد الأمين وغيرهم من المبدعين، ولكنه تمرد على البقاء فى الخلف وأبى إلا أن يكون أحد المجودين لهذه الآلة، ومن الذين يملكون تطويع اوتارها وانغامها لتجسد ادق تفصيلات التعابير النغمية في حالتها المختلفة بشفافية مطلقة.
وتمثل الابداع الحقيقي للفنان عاصم في تقديم بعض المقطوعات لمختلف القبائل وبلهجات هذه القبائل، من الهدندوة في شرق السودان الى اغاني النسوة في منطقة جبال النوبة، ثم أغاني من منطقة الإنقسنا.
وأوجد عاصم له جمهوراً ومعجبين فى امريكا واستراليا، ولفت الانتباه له بموسيقاه المتنوعة الممزوجة بالتراث والإرث الانقسنى.
وهاجر عاصم إلى استراليا، وقدم نفسه بوصفه سودانياً مثالياً فنجح، فنال جائزة أفضل مهاجر لاستراليا لدوره في إثراء التنوع الثقافي في استراليا «بلد التنوع»، واستضافه البرلمان الاسترالي تحت قبته فمدح للشيخ البرعي «القبة اليلوح قنديلها شوقي وا حساري الليلة »… وكيف لا يمدح النبي وهو حفيد الشيخ المادح السمانى احمد عالم صاحب «يا راحلين الى منى بغيابى… هيجتموا يوم الرحيل فؤادى»، والمدفون بقبة قرية مصطفى قرشي بالحلاوين.
ومن خلال دارسته بمعهد الموسيقى والمسرح امتلك عاصم كل مهارات التكنيك العلمية الممكنة لهذه الآلة، وزاوج ببراعة مدهشة بين فطرية الإحساس والتقنية العلمية.
وبنهم المجتهد أوغل باحثاً عن أنغام إفريقية بين موسيقى ما بين الانهار العذبة في السودان التي تحفظها الذاكرة الشعبية الشفاهية والمغنين المحليين الذين توارثوها عن أسلافهم.
وخصَّ منطقة النيل الأزرق بنصيب وافر من اجتهاداته المثمرة بسبب نشأته الاولى هناك، ثم تجول شرقاً وغرباً مدوناً التراث الشعبي لتلك الأغنيات من منبعها مباشرة، وبلهجاتها المحلية.
ولم يكتف بالدورالناقل للتراث كما مارسه العديد من موسيقيي تلك المناطق المهمشة بحجج الأصالة والمحافظة على الإرث، بل عمل بما امتلكه من معارف علمية على عصرنة تلك الأغنيات وإعادة توزيعها موسيقياً، وصار الموسيقار عاصم الطيب قرشي عطراً خاصاً ومميزاً في كل دورات مهرجان الخرطوم الدولي للموسيقى التي شارك بها، ثم بعد ذلك في كل المحافل الإفريقية والعربية والأوربية والاسترالية.
في استراليا قدم عاصم مقطوعات موسيقية سودانية خالصة جعلت منه الفائز بالجائزة العالمية ضمن منافسات مهرجان الصفارة الذى نظمته الولايات المتحدة الأمريكية فى عام 2009م.
وعكس عاصم قرشي في أدائه المتميز التنوع الثقافي الموسيقي والأدبي في السودان، فقد ظل دارساً وباحثاً في موسيقى الهامش لأكثر من عشرين عاماً، توّجها بنيله هذه الجائزة العالمية.
ويرى عاصم الطيب القرشي أن القبيلتين الوحيدتين اللتين توجد في موسيقاهما المقامات العربية خاصة «النهوند والبياتي» هما المسيرية والرزيقات، أما باقي القبائل السودانية فموسيقاها إما نوبية أو إفريقية، لكنها موسيقى أصلية.
وفي معرض تفسيره فوزه بجائزة عالمية عندما قدم أغنية محلية شعبية لفنان مجهول من منطقة قصية من مناطق النيل الأزرق، قال «إن العالمية هي قمة المحلية».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى