آخر الأخبار

كوبا تطالب بقاعدة غوانتانامو مقابل إعادة العلاقات مع الولايات المتحدة

استخدم اوباما سلطاته التنفيذية لإنهاء لتخفيف القيود على التجارة والسفر الى كوبا

استخدم اوباما سلطاته التنفيذية لإنهاء لتخفيف القيود على التجارة والسفر الى كوبا

طالبت كوبا باسترجاع قاعدة غوانتانامو العسكرية كشرط لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة.
ودعا الرئيس الكوبي راؤول كاسترو في خطاب له إلى “ضرورة انهاء الحظر التجاري الأمريكي ورفع اسم كوبا من لائحة الدول الإرهابية مقابل إعادة العلاقات بين البلدين”.
وفي الشهر الماضي، أعلن كل من الولايات وكوبا بدء حقبة جديدة بينهما، واتفقا على توثيق العلاقات الدبلوماسية بينهما، وأجريت محادثات على مستوى عال بين الطرفين خلال الأسبوع الماضي.
وقد وصل مبعوث دبلوماسي أمريكي مؤخراً إلى هافانا لبدء محادثات لإعادة افتتاح سفارتي البلدين.
وفي الوقت عينه، أعلن الرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو عن “مباركته للتقارب الأمريكي – الكوبي “.
ونشرت صحيفة كوبية رسمية رسالة فيدل كاسترو الثلاثاء، وجاء فيها “لا أثق في سياسة الولايات المتحدة، إلا أن هذا لا يعني أنني أرفض حلا سلميا للنزاعات بيننا”.
واضاف “إننا سندافع دوماً عن التعاون والصداقة مع كل شعوب العالم، بما فيهم خصومنا السياسيون”.
يذكر أن راؤول، شقيق فيدل كاسترو هو الرئيس الحالي لكوبا، شدد على هذه المطالب خلال حضوره القمة المتعلقة بشؤون دول أمريكا اللاتينية ودول الكاريبي في كوستاريكا.
وأكد راؤول أن “اعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين تعد بداية لإعادة العلاقات بين البلدين، إلا أنه هذا الأمر لن يكون ممكناً ما دام الحظر الأمريكي مفروضاً واحتلال الأخيرة لقاعدة غونتانامو العسكرية قائماً”.
ولم يعلق أي مسؤول أمريكي على تصريحات كاسترو.
وفي وقت سابق من هذا الشهر، استخدم الرئيس الأمريكي اوباما سلطاته التنفيذية لتخفيف القيود على التجارة والسفرإلى كوبا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى