آخر الأخبار

أبارة تتنفس القرآن

حبيب باب الله
إن من اسعد اللحظات التي يعيشها الإنسان هي لحظات السمو الروحي وكثير منا قد عاش هذه اللحظات سواء كان ذلك في الصلوات أو غيرها من العبادات وهذه اللحظات (( الحلوة )) لها طعم ومذاق خاص تجعل الشخص دائما يتمني أن يطول به المقام فيما يولد هذا الإحساس الجميل .
ابارة
حقا فقد عشنا ساعات ولكنها قليلة لأنها مرت سريعة كالحلاوه الجلسة وطلاوة الكلام فيها (( إنهم )) مواطنو قرية أبارة بوحدة المحيريبا أو (( قرية القرآن )) التي خرجت دفعتها الثالثة السبت الماضي (( 120)) حافظ للقرآن هل تصدق عزيزي القاري بان 70% من نساء القرية حافظات للقرآن وان 49 % من الرجال كذلك وان نسبه 1% فقط من القرية هم من يحفظون ربع يس أي انه لا يوجد شخص بهذه القرية جميعها من لا يحفظ شي من القرآن .
نعم إنها قرية تتنفس القرآن وتتشبع به واقسم بالله بأنني ما تمنيت أن أكون مواطنا بغير مدينتي الحصاحيصا ولكنني في ذلك اليوم كم تمنيت أن أكون أنا وأسرتي الكبيرة والصغيرة من سكان أبارة لأنها قرية قد جعلت القرآن سلوكا ومنهجا فأحبهم الله وأغدق عليهم نعمه ترابطهم وتعاونهم وقد أحسست أيضا عند دخولي لهذه القرية بأنها تشبه في ترتيبها كثير من قري الجزيرة وقد شاركني هذا الرأي زملائي في الإعلام .
وإذا كانت الدولة شغوفة دائما بنقل النماذج المتميزة في مختلف المجالات فان نموذج قرية أبارة يجب أن يطبق في كثير من القرى التي بها مدارس قرآنية أو خلاوي لابد أن يدرس القائمون علي أمر الخلاوي والمدارس القرآنية بالولاية السبل التي سلكها أهل أبارة لتحقيق هذا (( الإعجاز )) .
وحسنا فعل أخونا الأستاذ/ طه فضل الله مدير عام وزارة التربية والتعليم الذي تمني أيضا أن يكون احد سكان هذه القرية في تكريمه لمجلس أباء قرية أبارة وإعلانه عن ترقية استثنائية لشيخ الخلوة والمدرسة الذي حقق هذا العمل الجليل .
ولعل من بركات هذا القرآن بان المدرسة بان المدرسة قد ظلت ولسنوات طويلة تحقق نجاح 100% وإنها وخلال مسيرتها منذ العام 1981 قد خرجت الطبيب والمهندس الحافظ للقرآن فهل هناك أفضل وأطيب من ذلك وقد صدق رب العزة حينما قال (( إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم )) فهنيئا لكم أهلي بابارة لما انتم فيه من خير لا يدركه كثير من الناس في هذا الزمن الصعب .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى