آخر الأخبار

عبداللطيف عبدالله مساعد يكتب (الاستاذ بشير ادم قمة من قمم الحصاحيصا السامقه)

333

عبداللطيف عبدالله مساعد 1
بقلم /عبداللطيف عبدالله مساعد
الاستاذ بشير ادم قمة من قمم الحصاحيصا السامقه
الاستاذ والمربى بشير ادم خرج من صلب هذه المدينه معلما ومربيا للاجيال نهل من جامعة الازهر العلم والورع ونال اعلى الدرجات
فى الدراسات الاسلاميه واللغه العربيه والصحافه والاعلام .وضع لبنه لاسس التعليم بالحصاحيصا واسهم بفعاليه فى تطوير التعليم بالمنطقه وكان له
دور ملموس فى التدريس وكانت له بصمته فى مدارس خور طقت وكادقلى والابيض . وارسى للبنيه التحتيه و تطوير المدارس فى طابت وابوعشر
وتشهدله تلك المناطق بمثابرته واهتمامه المتعاظم .فى اداء رسالته التعليميه وارساء قيم التربيه و الخلق القويم .الشيء الذى ادى الى نجاح
تلك المدارس وتفوقها . وكانت مدارس البنات فى عهده تمثل واحده من اكثر عهود العلم والازدهار وخاصة مدارس البنات فى طابت وابو عشر والرحمه
الثانويه بالحصاحيصا . عاصر الاستاذ بشير فى دارسته عددا من الاعلام والرموز فى هذا الوطن منهم البروف على شمو والشاعر حسين بازرعه ووداعه محمد الحسن
لقد كرس نفسه ووهب حياته للتعليم ونشر المعرفه .عمل فى مناطق الشده . ورغم المعانة والقساوة الا انه لم يشتكى و لم يتقاعس عن اداء دوره الرسالى
واداء واجبه فى ادارة العمليه التعليميه . وحتى بعد تقاعده للمعاش .واصل فى العطاء دون كلل او ملل. واسس مدرسه ثانويه تحمل اسمه .
والان الاستاذ بشير ادم يرقد طريح الفراش فى منزله . وجدته صابرا ومبتسما كعادته . وكم كنت اتمنى ان يرد اهل هذا البلد ولو جزء من دينه وجميله.
لانه كان القيم والوصى على بناتنا. ولقد احسن تربيتهن ونجاحهن . من يرد له قليل من المعروف ، وهو الان طريح الفراش وهو راضى ومبتسم
وللاوطان فى دم كل حر يد سلفت ودين مستحق . انها قمه من قمم الحصاحيصا السامقه وهو رمز وعلم من اعلام التربيه والتعليم ، رجل ملء ثيابه
البساطه والتواضع .وحسن الخلق .كتب ذات يوم على دفاتر الزمن جملة مفيده . وصحح على كراستنا الكثير من الاوضاع . وحمل طبشورته
وكتب على سبورة الواقع الاليم. وطنى نحن سيوف امجادك. وبلادى ان جارت على عزيزة واهلى ان ضنوا على كرام.
فلك التحيه ياابو الاجيال . وشفاك الله وعافاك وابقاك زخرا لبلادك . نرجو من الجميع رفع الاكف بالتضرع والدعاء لله حتى يشفى
استاذنا والمربى الكبير بشير ادم
واعلموا جميعا ان لكل معلم واستاذ حق علينا وفضل على الجميع حتى فى قمة المسؤليه
المعلم الفضيله الباقيه لنا. وهى الشموع المحترقه فى دياجى الظلام والجهل
قم للعلم ووفيه التبجيلا كاد المعلم ان يكون رسولا..
تحياتى لكل معلم فى هذا الوطن
وماعندنا من علم اسسه المعلمون

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى