آخر الأخبار

50 ألفاً قتلى جنوب السودان في سنتين

وافق مجلس الأمن بالإجماع على قرار بتمديد العقوبات المفروضة على جنوب السودان شهراً ونصف الشهر، حتى 15 نيسان (أبريل) المقبل،

قال لادسو إن «الوضع الاقتصادي والانساني كارثي ويتفاقم وهذا أمر مؤسف. عشرات الآلاف ماتوا ولم نعد قادرين على احصائهم، وحوالى مليونين آخرين طُرِدوا من بيوتهم»، متهماً الرئيس سلفاكير ميارديت وخصمه رياك مشار «بإطالة أمد معاناة السكان».

قال لادسو إن «الوضع الاقتصادي والانساني كارثي ويتفاقم وهذا أمر مؤسف. عشرات الآلاف ماتوا ولم نعد قادرين على احصائهم، وحوالى مليونين آخرين طُرِدوا من بيوتهم»، متهماً الرئيس سلفاكير ميارديت وخصمه رياك مشار «بإطالة أمد معاناة السكان».

فيما كشف مسؤول دولي أن حوالى 50 ألف شخص قُتلوا في الحرب الأهلية المستمرة منذ سنتين في هذا البلد. واعتبر قرار مجلس الأمن الصادر بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، أن «الحالة في جنوب السودان ما زالت تشكل خطراً يهدد السلم والأمن الدوليين في المنطقة».
وأعرب رئيس عمليات حفظ السلام في الأمم المتحدة إرفيه لادسو عن أسفه لتدهور الوضع في جنوب السودان بعد سنتين من الحرب، متهماً طرفَي النزاع «بالتباطؤ في تطبيق» اتفاق للسلام. وقال لادسو إن «الوضع الاقتصادي والانساني كارثي ويتفاقم وهذا أمر مؤسف. عشرات الآلاف ماتوا ولم نعد قادرين على احصائهم، وحوالى مليونين آخرين طُرِدوا من بيوتهم»، متهماً الرئيس سلفاكير ميارديت وخصمه رياك مشار «بإطالة أمد معاناة السكان».
ورأى مسؤول دولي آخر أن الوقت حان للتفكير بفرض حظر على الأسلحة المرسلة الى جنوب السودان حيث أسفرت الحرب الأهلية عن سقوط «50 ألف قتيل وربما أكثر و2.2 مليون لاجئ ومشرد، إضافة إلى المجاعة التي تهدد السكان». وأضاف: «ما زالت البلاد محرومة من حكومة انتقالية والوضع الانساني كارثي ويتراجع».
وأشار إلى أنه لا يرى احتمالات تُذكَر لتنفيذ اتفاق سلام تم التوصل إليه في آب (أغسطس) الماضي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى