آخر الأخبار

شجرة “زانوق” أشهر محاكم السودان الأهلية

شجرة “زانوق” أشهر محاكم السودان الأهلية

بارا – عثمان الأسباط
تبدّلت (بارا) وتطاول عمرانها، لكنّها ظلّت كما هي، راسخة في مكانها بجذعها الصلد وفروعها المرسلة تلقاء الجهات كلّها؛ تشير إلى الشرق وتحكي جمال الغرب، طبقت شهرتها أنحاء الشمال واحتلّت جانب الجنوب من المدينة. تعاقبت عليها الأيام والدّهور دون أن يمسّها أيّ انحراف في مسارها نحو الضوء صوب العلا. يندلع ساقها الضخم من جذرها الغائر في جوف الأرض، لكأنه يروي سيرة المعرفة بالمنطقة وقاطنيها.
هذه هي شجرة محكمة (زانوق) الأهليّة، تختزن بيسر تاريخ المدينة وتجاور المحكمة الجديدة، ساخرة من عملية الإهمال الممنهجة التي تتربّص بها.
كثيرون هم الذين شدوا الرحال إلى مدينة بارا للتفرّس في (اللبخة) الأشهر بين رصيفاتها اللائي يرسمن السّهل الكردفاني المرتفع هنا والمنخفض هناك، احتضنت هذه الشجرة أشهر المحاكم الأهلية في السودان، وقد استمدّ اسم محكمة “زانوق” من الناظر محمد تمساح سيماوي ناظر عموم دار حامد في ذلك الوقت، بحكم قوة شخصيته وقدرته الفائقة على فرض سلطته؛ إذ كان لا يحابي ولا يجامل في سبيل إحقاق الحقّ، وكانت جميع القضايا التي تعرض عليه من شاكلة السرقات والنهب، وجاءت التسمية من واقع أنه يزنق المجرمين ويرغمهم على الاعتراف.
مكي الإعيسر أحد أعيان مدينة بارا، قال لـ(اليوم التالي) إن تاريخ إنشاء المحكمة كان قبل حكم الاستعمار الثنائي في قرية أم سعدون غرب محلية بارا، لتتحول بعد ذلك إلى قلب المدينة. وكشف عن القضية الشهيرة في تاريخ محكمة (زانوق) التي نتجت عنها مقولة (كسّار قلم مكميك). وأضاف: يعود أصل الحكاية لإحجام بعض القبائل عن دفع وتوريد ضريبة القطعان ما أدّى لمحاكمة أحد مشائخ تلك القبائل، كان يدعى الشيخ عبدالله ود جاد الله، وانعقدت المحكمة برئاسة المفتش الإنجليزي المستعمر (ماك مايكل) وجاء الحكم في غير صالح عبدالله ود جادالله، وعندها تناول المفتش قلمه لكتابة حيثيات الحكم الذي صدر، فما كان من ود جاد الله إلا أن أمسك بالقلم ليمنع المفتش من الكتابة وقام بكسره، فاندهش الجميع وتوتر المفتش كثيراً لإقدامه على اعتراضه والتقليل من هيبته وموقفه، فقام بإصدار حكم على ود جاد الله يقضي بأن تسلخ وتعرى باطن رجليه وأمره بالسير حافياً أمام الناس، فقامت جاريته بمناداته (توري.. توري).. فالتفت قائلاً: (لعل تورك ما جاب لو ضلعة) أي لعل ثورك ما تغيرت مشيته من الألم.. ومن هنا سمي هذا الشيخ باسم (كسّار قلم ماكميك).
من ناحيته أشار عبد الله محمد تمساح سيماوي وهو الابن الأكبر للناظر عبدالله تمساح (زانوق) ..إلا أن أشهر كتاب المحكمة في ذلك الزمان أمين سيد أحمد قريش، الذي كانت له هيبته ومكانته في المحكمة، حيث يقوم بتسجيل الأحكام وتدوينها وبالتالي رفعها من بعد إلى السلطات العليا المتمثلة في المفتش، وكان أمين وسيماً في طلعته وهندامه وهيئته، مما حدا بفتيات مدينة بارا لصياغة أغنية ارتبطت باسم المحكمة وظللن يرددنها على الدوام (الغالي تمر السوق.. كان قسموه ما بحوق.. زولاً سنونو بروق.. في محكمة زانوق .)

الأغنية:

الليلة والليلة
دار ام بادر يا حليلا

الغالي تمر السوق
كان قسموه ما بحوق
زولاً سنونو بروق
في محكمة زانوق

سنك ريال جيّد
دقاقا ما بليّد
اني سايرة نعيّد
في دار الابيض

زارعنو في بارا
وشايلنو الجماله
زولاً ستر حاله
في الغربه البطاله

برادك الصيني
دا القرايافو راميني
يا والده سيبيني
الجراري راجيني

الفرع البي فوقي
قمريتا بتقوقي
جراري الخجوقي
نساني اشيل توبي

زارعنو في القيزان
وساقينو بالتيران
أسمك تقيل يا فلان
ذي حنضل القيزان

زارعنو في البورة
واطاتا ممطورة
زولاً سمح صورة
بالفاتحة بندورا

زولاً سرب سربه
خلي الجبال غربا
اسقوني لي شربه
خلوني النقص دربا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى