آخر الأخبار

الزراعه العموديه

قد لا يشي مرآب السيارات، المواجه للمنزل الذي نشأ في مغني موسيقى الراب، جاي زي، في نيويورك، بأنه محل ثورة قد تغير وجه الزراعة في العالم

تشغل عشر حاويات أحد أركان المرآب، الواقع في منطقة بروكلين وكل منها مزود بتكنولوجيا التحكم في المناخ، وتنمو عليهم أنواع من الأعشاب التي توزع على المتاجر المحلية باستخدام الدراجات وهذا هو المعنى الحرفي للزراعة في المدن أو وسط المناطق السكنية الحضرية وليس في المزارع والأرياف

وتملك شركة “سكوير رووتس” هذه الحاويات، وهي واحدة من شركات الزراعة العمودية التي تتوسع بسرعة كبيرة، التي تعد قطاعا يسيطر عليه مجموعة من رواد الأعمال المهتمين بالتكنولوجيا، والذين يرون أن إنتاج الغذاء على شفا أزمة

وتحظى مدينة جنوة الإيطالية بسمعة عالمية كأفضل منتج للريحان لكن سكوير رووتس تمكنت من إنتاج ريحان الجنوي في إحدى الحاويات، التي ضبطت الظروف المناخية فيها لتحاكي ساعات إضاءة النهار في المدينة، والرطوبة، ومستويات ثاني أكسيد الكربون، التي تُذاب جميعها في المياه المغذية للنبات

ويقول توبياس بيغز أحد مؤسسي الشركة إنه “بدلا من شحن الطعام حول العالم، يمكننا شحن الظروف المناخية وتغذية أنظمة التشغيل بها”

تكلفة كبيرة

وأسس بيغز، الخبير في الذكاء الصناعي، الشركة منذ عامين، بمشاركة المستثمر كيمبال ماسك (شقيق إلون ماسك) ووقعا اتفاقا مع إحدى أكبر شركات التوزيع، وهي غوردون لخدمات الطعام، لوضع الحاويات في بعض مخازنها

ويقول إن الاتفاق يلخص كل ما يتعلق بالزراعة الداخلية، فهي تنمو محليا، وتُنقل بسرعة للسوق، ويكون إنتاجها طازجا ومتاحا طوال العام، ويخلو من المبيدات، ولا يتأثر بالتقلبات الجوية

وأضاف بيغز أن الزراعة الداخلية “توفر الكثير من الأجوبة على اهتمامات المستهلكين في العصر الحديث، مثل المنشأ، والاستدامة البيئية، والفوائد الصحية للطعام”

ويقدر جيفري لانداو، مدير تنمية الأعمال في مؤسسة “أغريتيكتشر” للاستشارات، أن القيمة العالمية لسوق الزراعة العمودية ستزيد إلى حوالي 6 4 مليار دولار بحلول عام 2023، مقابل 403 مليون دولار عام 2013 ويعود الفضل في نصف هذه الزيادة إلى الولايات المتحدة

وعلى الرغم من التكلفة الكبيرة والعدد المحدود للأنواع التي يمكن زراعتها بهذه الطريقة، إلا أن المستثمرين لم يفقدوا الأمل فمؤخرا، حصلت شركة “آيرو فارمز”، المنتجة للخس وغيره من الخضروات الورقية، على تمويل بقيمة مئة مليون دولار من شركز إنغكا، المالكة لمتاجر أيكيا كما حصلت شركة “بوري فارمينغ” على تمويل قدره 95 مليون دولار عام 2018، بدعم من “غوغل فينتشرز” ورئيس شركة أوبر، دارا خوسروشاهي، ليصل إجمالي استثماراتها إلى 122 5 مليون دولار

كذلك حصلت إحدى أكبر الشركات الأمريكية، وتُدعى “بلينتي”، على تمويل من رئيس سوفت بانك، ماسايوشي سون، والرئيس السابق لغوغل، إريك شميت وتطمح الشركة لبناء مئات المزارع العمودية في الصين وفي المملكة المتحدة، تستثمر شركة أوكادو لتوصيل الطعام في تكنولوجيا الزراعة الداخلية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى