آخر الأخبار

اشتباكات بين قوات حكومة الجنوب و المتمردين بملكال

أفادت سلطات ولاية أعالي النيل، في جنوب السودان، يوم الثلاثاء، باستمرار الإشتباكات بين قوات تابعة للحكومة ومتمردين موالين لريك مشار، النائب السابق للرئيس سلفاكير مياريت، داخل مدينة ملكال عاصمة الولاية.

وقال وزير الإعلام في ولاية أعالي النيل، فيليب جبين، إن “هناك معارك متقطعة دارت، اليوم، بين قوات حكومية ومتمردين في مناطق (دنقر شوفو) بالقطاع الجنوبي لمدينة ملكال”.

في غضون ذلك، ذكر جبين أن عدداً من الطائرات التابعة لبرنامج الغذاء العالمي محملة بالإغاثة والمساعدات الإنسانية، وصلت لإنقاذ أوضاع المواطنين الموجودين داخل مقر بعثة الأمم المتحدة وبعض الكنائس في ملكال.

وأشار إلى أن الأمم المتحدة بدأت في نقل المرضى الموجودين بمستشفى ملكال إلى داخل مقرها الذي يبعد مسافة كيلومترين شمال شرقي المدينة، خشية تجدد المواجهات بين الطرفين، لافتاً إلى وجود أكثر من 1500 مواطن داخل مقر الكنيسة الكاثوليكية، والمستشفى الرئيسي.

جثث متناثرة

وقالت “يوناميس” في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني مساء الإثنين، إن مدينة ملكال أصبحت “مدينة مهجورة إثر تعرضها للنهب والحرق”، مشيرة إلى أن قوات حفظ السلام التابعة لها عثرت على أكثر من 100 جثة متناثرة على طول الطريق.

وأفادت أنها أرسلت عدة دوريات خلال عطلة نهاية الأسبوع إلى المدينة المضطربة التي شهدت معارك ضارية الأسبوع الماضي.

وأوضحت أنها زارت عدة مواقع مدنية في المدينة، من بينها الكنائس ومستشفى ملكال التعليمي، حيث لاحظت نحو 100 مريض، معظمهم من الجرحى أو المرضى.

ولفتت إلى أن أفراد البعثة نقلوا 13 مريضاً “تستلزم حالاتهم عناية طبية عاجلة” إلى المستشفى في قاعدة الأمم المتحدة بملكال، حيث يحتمي ما يصل إلى 22 ألف نازح من المدنيين من بين إجمالي أكثر من 50 ألفاً آخرين لجأوا إلى قواعدها في جميع أنحاء البلاد، إثر اندلاع العنف منتصف ديسمبر الماضي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى