آخر الأخبار

الشاي الأخضر يعمل على وقف إنتاج الكولسترول الضار

الشاي-الاخضر

كشف فريق من الباحثين الألمان في جامعة الطب “شلسفينغ هولشتين” بألمانيا ان الشاي الأخضر يعمل على وقف إنتاج الكولسترول الضار ويساهم بالتالي في الوقاية من أمراض السرطان والسكتة الدماغية.

ويأمل الباحثون الألمان تطوير جزئيات مماثلة للشاي الاخضر لقدرته على الوقاية من أمراض أخرى، وفي انتظار هذا الكشف ينصح الأطباء بتناول الشاي الأخضر باستمرار.

وثبت أن مادة البوليفينول المتواجدة في الشاي الاخضر تمنع تشكيل الورم، والحد من انتشار الخلايا السرطانية، أو قمع تشكيل الأوعية الدموية الجديدة المغذي للأورام الأوعية الدموية.

واظهرت دراسة طبية كندية قديمة أن اضافة الشاي الأخضر بمركباته الطبيعية المضادة للأكسدة والبوليفينول، على الحليب الخالي من الدسم يساهم في مكافحة الأورام السرطانية خاصة سرطان القولون.

وأوضح الباحثون بقسم علوم الأغذية ووزارة الصحة البشرية وعلوم التغذية بمقاطعة “أونتاريو” الكندية، أن هذه النتائج تدعم دور جديد للحليب باعتباره منصة مثالية للتسليم من المركبات النشطة بيولوجيا ويفتح الباب أمام جيل جديد من منتجات الألبان تعمل على توفير فوائد إضافية على صحة الإنسان.

وأفادت نتائج دراسة طبية دولية قديمة بأن من يعانون من زيادة الوزن أكثر عرضة للاصابة بزوائد القولون عمن هم اقل وزنا.

وكانت دراسات سابقة قد ربطت بين السمنة والاصابة بسرطان القولون وهي النتيجة التي اعترف بها المعهد القومي الأميركي لعلاج السرطان. الا ان هذه الدراسة الحديثة التي أوردتها النشرة الأميركية للامراض الباطنة هي اول اشارة الى ان البدناء هم الأكثر عرضة للاصابة بزوائد القولون.

وحتى وقت قريب كانت أصابع الاتهام ترفع للشاي والقهوة محذرة من أضرارها، ولكن الابحاث الجديدة تؤكد يوما بعد يوم على فوائدها العديدة على صحة الانسان، شريطة أن يتم تناولها بإعتدال.

وفي دراسة بجامعة ديوك الاميركية تبين أن زيادة استهلاك الكافيين عن طريق تناول القهوة والشاي يمكن أن تقلل مرض الكبد الدهني غير الكحولي على امتداد العالم.

ولاحظ الباحثون الأميركيون، من خلال إجراء دراستهم على فئران المختبر واستخدام تقنية استنبات الخلايا، أن الكافايين يعزز عملية الأيض الغذائي للدهون المخزنة في خلايا الكبد، ويقلل آثار مرض الكبد الدهني لدى الفئران التي تناولت غذاء مشبعا بالدهون.

وتعزى الخصائص الطبية للشاي إلى وجود نسبة مهمة من الكافين والبوليفنولات (المختلفة عن تلك الموجودة في القهوة).

وأظهرت مجموعة كبيرة من الدراسات الحديثة أن الشاي الأخضر فعال في الوقاية من السرطان، ولاسيما سرطانات المثانة والبروستات، كما تأكد أخيراً التأثير الإيجابي للشاي الأخضر في الوقاية من سرطان الثدي، ويقول الباحثون إن ثلاث آليات تكمن وراء هذا التأثير المفيد: فبوليفنولات الشاي تقمع تفاعلات الأكسدة المسؤولة عن التلف الحاصل في الـ (دي ان ايه ).

كما يكبح الشاي تكاثر الخلايا الشاذة، ويحفز أخيراً نشوء البكتيريا “الجيدة” في الجهاز الهضمي، ما يمنع نشوء البكتيريا السيئة وإنتاج مواد قد تحفز السرطان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى