آخر الأخبار

فيروس الايبولا يغزو الكنغو و يصيب خبير من الامم المتحده

«الشرق الأوسط»
ايبولا الكنغو

أعلن وزير الصحة في الكونغو الديمقراطية فليكس كبانغي نومبي أمس أنه ثبت وجود فيروس إيبولا في عينتين من ثماني عينات اختبرت في تفش للحمى القاتلة في شمال البلاد. وجاء هذا الإعلان لتأكيد استمرار تفشي الفيروس الذي قالت منظمة الصحة العالمية إن 70 شخصا على الأقل لاقوا حتفهم في تفش لنزلات معوية نزفية في إقليم أكواتور في شمال الكونغو. وأعلنت المنظمة العالمية أمس أن خبيرا من المنظمة يعمل في سيراليون لمكافحة فيروس إيبولا أصيب بهذا الفيروس.
وأوضح متحدث باسم المنظمة في جنيف أن المصاب خبير في علم الأوبئة. وأضافت المنظمة أنها المرة الأولى التي يصاب فيها أحد أفراد فرقها الميدانيين بالفيروس، من دون أن تدلي بأي معلومات تتصل بسن الخبير أو جنسيته. وتابعت أن «المصاب يتلقى أفضل علاج ممكن وثمة اتجاه لنقله إلى مركز آخر للمعالجة. ومنذ بدء انتشار الفيروس، نشرت منظمة الصحة نحو 400 خبير في مناطق غرب أفريقيا، أي في غينيا وليبيريا ونيجيريا وسيراليون. وخلال الأشهر الستة الأخيرة، أصيب أكثر من 225 شخصا يعملون في القطاع الصحي بالفيروس وقضى نحو 130 منهم.
إلى ذلك، أرجئ اجتماع لوزراء الصحة الأفارقة برعاية منظمة الصحة كان مقررا في بداية سبتمبر (أيلول) المقبل في بنين حتى إشعار آخر بسبب فيروس إيبولا، وفق ما أعلن وزير خارجية بنين نصيرو إريفاري باكو لوكالة الصحافة الفرنسية. وأوضح الوزير أن «هذا الاجتماع المهم أرجئ بعد مشاورات مع المسؤولين في منظمة الصحة العالمية». ولم تسجل أي إصابة بالفيروس في بنين التي اتخذت سلسلة تدابير مراقبة على حدودها وخصوصا مع جارتها نيجيريا حيث أسفر إيبولا عن وفاة خمسة أشخاص. وفي تطور سياسي، أعلن وزير العدل في سيراليون مساء أول من أمس أن البرلمان قرر اعتبار عدم الإبلاغ عن أي مريض بالإيبولا جريمة يعاقب عليها القانون بالسجن لمدة عامين وذلك في محاولة لوقف انتشار الفيروس القاتل. وجاء القرار بعد أن حذرت منظمة الصحة العالمية من أن تكتم عائلات أخفت مصابين منها في المنازل إضافة إلى وجود مناطق لا يمكن للمسعفين دخولها يخفي الحجم الحقيقي للوباء. وأفادت بيانات نشرتها منظمة الصحة العالمية أمس الجمعة بأن تفشي وباء إيبولا في غرب أفريقيا أودى بحياة 1427 شخصا من بين 2615 حالة إصابة معروفة منذ اكتشاف أسوأ تفشي للمرضي لأول مرة في غينيا في مارس (آذار) الماضي.
ووافق المشرعون في فريتاون عاصمة سيراليون بأغلبية كاسحة على التعديل الذي أدخل على قانون للصحة العامة عمره 54 عاما.
ومن جهة أخرى، وصلت طائرة تابعة لسلاح الجو البريطاني إلى المملكة المتحدة أمس من فريتاون عاصمة سيراليون وعلى متنها عامل بريطاني في مجال الرعاية الصحية أصيب بفيروس إيبولا في الدولة الأفريقية ليكون أول بريطاني يصاب بالفيروس القاتل.
ونقلت سيارة إسعاف الرجل البريطاني الذي لم يكشف عن اسمه من طائرة الشحن وهي من طراز «بوينغ سي – 17». وقالت وزارة الصحة البريطانية في بيان حالة المصاب ليست خطيرة وإنها قررت ترحيله بعد نصيحة طبية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى