آخر الأخبار

تغييرات غوغل على سياسة الخصوصية تواجه انتقادات حادة

1377246979

سعت هيئات تنظيم بيانات الخصوصية الأوروبية إلى ممارسة المزيد من الضغوط على شركة غوغل لتعديل سياسة الخصوصية الخاصة بها. يأتي ذلك في أعقاب تغيير أدخلته غوغل على سياسة الخصوصية منذ عامين، واعتبرته تلك الهيئات انتهاكاً للقواعد الأوروبية.

وترى الهيئات المنظمة أنه ينبغي على غوغل -ضمن أمور أخرى- إبلاغ المستخدمين بماهية البيانات التي جمعتها ومع أي جهة تداولتها.

ومن جهتها، قالت غوغل إنها تعمل مع الهيئات المنظمة من أجل “شرح التغييرات على سياسة الخصوصية”.

ويعود النزاع إلى مارس 2012، عندما دمجت غوغل الستين بنداً المكونة لسياستها في بند واحد فقط، وبدأت في جمع البيانات من موقع يوتيوب، وخدمتها للبريد الإلكتروني (جيمايل)، وخدمة الخرائط الخاصة بها (غوغل مابس). ولم يُمنح المستخدمون خيار رفض تلك التغييرات.

وبالرغم من أن غوغل لم تواجه اتهاماً مباشراً بالتصرف على نحو غير قانوني، إلا أنها واجهت اتهامات بتقديم “تفاصيل غير وافية وتقريبية”، مما أثار “مخاوف بشأن حماية البيانات واحترام القانون الأوروبي”.

وفي مارس الماضي، أدخلت غوغل بعض التغييرات على سياسة الخصوصية ذات الصلة بخدمات الأفراد الواردة في وثيقة الشركة الأساسية للخصوصية.

وكانت هيئات حماية البيانات في إيطاليا، وفرنسا، وإسبانيا، وألمانيا، وبريطانيا، وهولندا قد فتحت تحقيقات حول سياسات الخصوصية لغوغل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى