آخر الأخبار

الحب الخجول .. الحلــقة 5

ا

الحب الخجول ..
الحلقة 5
بقلم طارق اللبيب..

عبد الرحمن قال ليها كفارة يا سارة .. امك كلمتني انك شوية مريضة..
قالت ليهو الله يسلمك يا استاذ ..
قال ليها انتي .. ياسارة قاعدة تكتبي واجباتك والملخصات .. والمهمات كلها ؟
قالت ليهو نعم يا استاذ اول بي اول ..
قال ليها طيب وريني اشوف
.. عايزة تفتح شنطتها عشان تطلع ليهو .. دفتر دفتر ..
قال ليها لالا ..
اديني الشنطة كلها ..
قالت ليهو بس الشنطة فيها فيها حاجات خاصة يا استاذ ..
قال ليها حتى لو فيها حاجات خاصه.. انا مصر اشوف الحاجات الخاصة دي ..
قالت ليهو بس حاجات بنات يا استاذ .. قال ليها انا زاتي اخواتي في البيت بنات .. ما في مشكلة وقام على حيلو وجر الشنطة من كتفها ..
وهي بقت ترجف وتبكي.. وتقوليهو عليك الله ماتفتش شنطتي يا استاذ ..
الزول ده لمن شافها اتجرست كدا .. اصر يفتش الشنطة بي دقة .. ياربي البت دي مالا ؟
وداسه شنو في الشنطه دي .. قال ليها يابت اطلعي برة ياساره لو سمحتي ..
انتظري في البرندة لمن اناديك .. وبقى يفتح في الدفاتر دفتر دفتر ..
لقى دفتر كدا مكتوب عليهو من بره . MGL
ام جي ال ؟؟ ياربي دي ياتو ماده دي؟ ..
فتح الدفتر من نصو كدا فتحة عشوائية .. لقاها كاتبة كلام كدا كأنو قصة مسلسلة . باللغة العربية الفصحى ..
ولمن استمر قرا زي خمسة عشرة اسطر كدا.. لقاها زي كأنها بتكتب مذكرات .. او قصة حياة او شي زي كدا ..
وبقى يقلب يقلب .. كتابة كتيرة خلاص .. يمكن اكتر من تلاتين ورقة مليانة بالصفحتين ..
وصل اخر صفحات .. لقاها كاتبة .. لغاية تاريخ اخر يوم .. شال الدفتر ختاهو في درجو ..
وخت باقي الكتب في الشنطة ..
وقام طلع ليها برة .. قال ليها اتفضلي هدي شنطتك امشي على الفصل .. وخلي بالك من قرايتك ..
وجا قعد خلف كراعو.. وتكى الكرسي لي ورا .. وبقى يقرا بي مزاج .. من الاول..
.. البت بعد شوية تاني جاتو راجعة .. اظنها فقدت الدفتر في شنطتها مافي .. جات قالت ليهو يا استاذ .. اديني دفتري .. عليك الله يا استاذ ماتقراهو ..
دي حاجة خاصة بتاعة بنات .. يا استاذ كدا ماصح ..
قال ليها يابت .. انتي عايزة توريني الصح من الغلط؟ .. ابيت مابديك ليهو طقي راسك بالحيطة دي ..
تكتري تقللي هسي بضرب لابوك يجي يقرا معاي .. قالت ليهو خلاص يا استاذ .. بس الله يخليك استاذ فارس مايعرف اي حاجة.. بس خليهو سر بيني وبينك ..
قال ليها ..قلت ليك امشي فصلك يابت .
المهم مشت وهي تتنايص.. دايرة تبكي براحه كدا بكا الجراسة داك .. وغالبها .. وبراحة كدا تقول واااي انا الليلة .. ياربي دي فضيحة شنو دي الليلة ؟
وااااي انا .. ياربنا تسترني ياربنا تسترني ..
المهم مشت الفصل والخوف والفزع ظاهر فوق وشها.. تاااني اريج جاتها .. قالت ليها سارة ياسارة انتي مالك ؟.. وليه الاستاذ ناداك وعمل ليك شنو ؟
قالت ليها اريج الله يخليك انا هسي ماناقصاك.. خليني في حالي ..
قالت ليها يخخخسي عليك ياسارة.. ده انا الكنت عاملاك صاحبتي عليك الله تحكي لي في شنو؟
قالت ليها حاضر يا اريج بحكي ليك بس ما هسي .. اصبري القا وقت بحكي ليك القصة طويلة شديد ..
واااي انا والله خايفة شديد ..
واريج طبعا” تعجبك .. في الشمشمه .. والشمار انقلب ليها شطة وحارقها في قلبها ..لازم تعرف البت دي مالا ..
في اللحظة دي جات الاستاذه لي حصتها .. واتفرتقن كل واحدي على مقعدا ..
هناك طبعا .. استاذ عبد الرحمن قاعد يقرا بي مزاااج.. في الدفتر المكتوب عليهو . M.G.L والاسم العجيب المامعروف حل اللغز بتاعو شنو ..بدا الدفتر من اولو ..
البت كاتبة ..في اول ورقة اول سطر ..
لاول مرة في حياتي اشعر بهذا الشعور الغريب .. حقأ قد شعرت به رويدا” رويدا”.. يتسرب الحب في قلبي منك . استاذي وعشق عمري . فارس . كنت احسبه شيئأ من تقلبات العاطفة .. وثورة المراهقة .. ولكن هذا التمكن الذي عرفه قلبي .. وأمنت به روحي .. يدل على اني اعشقك حقا”.. يا راحة الوجدان ..
وكاتبة كلام كتير في المعني ده وتعبيرات مختلفة ..
وبعد كل ورقة بتكتب تاريخ معين .. وبتكتب الاحداث في اليوم ده المتعلقة بي فارس فقط .. مثلا كاتبة في يوم كدا ..
في هذا اليوم .. جاء حبيبي يرتدي قميص لبني .. وبنطلون كحلي غامض .. قريب من السودا ..
وكان مسرورا مبتهجا” .. يكاد يضي سماء الاكوان بمحياه.
وفي يوم تاني كاتبه..
في هذا اليوم اراك ياحبيبي .. مقلقا” متوترا .. يا ليتني استطيع ان اقاسمك همومك .. وابحث في كوامنك .. لاعرف مما تشتكي ..
ياليت الهموم تقتلع من قلبك.. وتنزل على قلبي انا ..
يا حبيبي ليتك تعرف كم يتحرق قلبي شوقا اليك .. في كل ثانية اكون فيها بعيدة عنك..
اكثر مايشغل بالي هو تلك الاشهر القليلة الباقية .. وبعدها افارق مدرستك .. اه اه ياروحي الخوف من المستقبل ..
يقتلني .. يذبحني …
البت دي بتعبر بي كل اريحية .. ومهلة .. وكانه استاذ فارس قدامها وهي بتتكلم معاهو ..
واستاذ فارس دخل مرتين على عبد الرحمن في المكتب وطلع.. عبد الرحمن ماجايب ليهو خبر .. من الاندماج مع مذكرات سارة ..
وفارس هو ذاتو ما كلف نفسو عشان يشوف عبد الرحمن بقرا في شنو ؟
وعبد الرحمن مستمر بقرا

.. اهاااا نجي لي مربط الفرس
.. في اخر وريقات كاتبة الاتي ..
هل تعلم ياحبيبي.. انني لاحطت لاريج حينما غمزتك بعينها؟ .. والله لقد فار دمي .. واحترق قلبي غيظا” عليها.. وكادت الغيرة ان تفضحني امام البنات.. ولكني تمالكت اعصابي من أجلك .. نعم من اجلك انت فقط .. فانت عزتي وتاج راسي ..
ولما انتهت الحصة .. ولم تتكلم معها .. انا استغربت جدا” وظننت انك ستعاقبها على فعلتها.. ولكن خاب ظني ولم تفعل شئيأ لماذا ياحبيبي لماذا؟
ثم بعد ذلك ناديتها للمكتب.. وعبرت لها عن حبك .. وعن ارتياحك لغمزتها ..
لماذا ياحبيبي لماذا تحطم امالي وتخيب ظني فيك ؟
هل تعلم انني اتضايق من اريج .. ولكن من اجلك اقمت معها علاقة لاسألها .. عن ماذا قلت لها بالمكتب .. وقالت لي انك استلطفتها .. وعشقتها .. واحببت غمزة عينها .. ومنعتها من الدرس حتى لاتشتت انتباهك بجمالها .. وايضا طلبت منها مقابلتك سرا”..
هل هذا هو حبيبي فارس .. الذي عشقته بروحي ووجداني؟ ..
يا الله ..
كم من الحسرات في قلبي تقطعه كالسكاكين ..
انا لم اذق طعما” للاكل .. منذ ان عرفت هذا الخبر المفجع .. الم تشعر بروحي تناجيك في الليالي..
الم يأتك يوما” طيفي ليبكي بين يديك .. ويتوسلك ان تنتبه روحك لحبي وهيامي.
ان حبك ياحبيبي كامن في قلبي .. قابع بين ظلوعي.. لم يعلم به احد ولن يعلم به احد .. حتى امي حبيبة قلبي .. لم ابح لها بمشاعري ..
ماذا اقول لها ؟ ..
ااقول لها لقد وقعت في غرام مدير المدرسة؟
ااقول لها انه اصبح روحي وانفاسي .؟.
أأقول لها ليس لحياتي طعم من دونه ..؟؟
حتما” ستتهمني امي بالجنون ..
حبيبي انا اكتم على هذا العشق انفاسي حتى لاتطالك الالسنه ولايتكلم فيك المتكلمون ..
ليس لدي قوة ان اذهب الى المدرسة ولكن سأحاول ان اقاوم التعب حتى لا احرم روحي من رؤياك.. او مجرد الاحساس بانك قريب مني ..ولكني غاضبة منك حبيبي .. ودواخلي محطمة كانها زجاج عمارة
فلسطيينية .. رجمها الطيران الصهيوني..

وعبد الرحمن يقرا ومندمج وكل مرة يتخلع من الكلام ..لغاية ماخلص اخر كلمة كتبتها ..
واستغرب اكتر حاجة في الكلام الكبار البتكتب فيهو البت دي ..
وعمق المشاعر الجواها .. وحكاية صادقة.. لدرجة انها نادرة حتى عند الكبار ..
قام طبق الدفتر كدا وختاهو قدامو في الطربيزة .. واتمحن وبقى يعاين للعنوان .
.( M.G.L) وقال براحة .. My great love ..الترجمة لهذه الكلمة
يعني (حبي العظيم)
عبد الرحمن بقى يهمس مع نفسو براحة كدا قال .. سبحان الله .. بالله شوف الحب على اصولو عامل كيف .. ؟والله حقو تاني واحد فينا ما يتفاصح ويقول لي واحدة انا بحبك ..
طيب.. اناهسي اعمل شنوووو؟؟ واتصرف كيف؟
الى اللقاء ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى