آخر الأخبار

الحب الخجول .. الحلــقة 6

love_me_two_times_by_audreysnow

الحب الخجول ..
الحلقة 6
بقلم طارق اللبيب ..
عبد الرحمن طبعا راسو اتملا خالص من الدفتر .. وفي
كم نقطة استوقفته .. وفكر في الكلام وسرح معاهو
شديد .. اول حاجة قال يعني كيف اريج غمزت لي
فارس وما كلمني؟ ..
اما حكاية يكون قال ليها كيت كيت .. ده بكون كذب
وتضليل .. لانو فارس مستحيل يتصرف كدا .. انا
بعرفو ..
والله انا ماعارف اتصرف كيف؟ ..اسألو ولا ما أسالو ؟
اكلمو ولا ما أكلمو ..
ياخي ده زول صاحبي شديد .. كان مفروض يحكي لي
تصرف اريج بدل مايسترها .. ويعمل فيها بصون
عروض .. وحركاتو الغريبة دي ..
بالاختصار عبد الرحمن جاطت التفاكير في راسو .. ومحتار
جدا كدي ..نديهو فرصة نشوفو حيعمل شنو؟ .. شال
الدفتر وختاهو في درجو وقفل الدرج بالمفتاح وخت
المفتاح في جيبو ..
بالنسبة لي سارة .. اليوم ده كلو ماقدرت تركز في
الدروس .. وبس بتفكر في العواقب اللحاتحصل .. بعد
عبد الرحمن يقرا الدفتر ياربي بديهو فارس ؟ ياربي
بوريهو ناس بيتنا ؟
في نهاية اليوم وهم طالعين من الحصص .. خلاص اليوم
انتهى .. سارة كانت مقلقة شديد .. وطلعت وصلت باب
المدرسة ..وجات راجعة .. ةتاني مشت وصلت الباب ..
وجات راجعة .. اظن خمسة مرات .. وتدنقر في الارض
زي البتفتش ليها لي حاجة .. وتعاين للمكتب ..
وفي بنات لاحظن ليها .. اول مرة تعمل الحركة دي
ل .. انها اصلا من تنتهي من الحصص تاني مابتتلفت لي
ورا .. طوالي بتتحرك تتخارج ..
والكلام ده اصلا ما حصل يوم نظامو .. اختلا الا الليلة ..
البنات قالن لاريج .. اريج اريج .. عان صاحبتك
الجديدة .. الالة .. امشي شوفي لينا الشمار شنو؟
قالت ليهن طيب انتظرني .. ماتمشن اجيبو ليكن
ملفلف ..
اريج مشت ليها قالت ليها .. سارة ياحبيبتي .. انتي
مالك وريني ..
انا مش صاحبتك والله ح اساعدك .. قالت ليها مافي
حاجة يا اريج .. بس انا عندي دفتر عند الاستاذ عبد
الرحمن .. وشكلي شخبطت في الملخص ..
وهو زعل مني .. دفتر الدروس والملخصات ..وكتبت
فيهو قصيدة حقة الامام الشافعي .. وانا خايفة هسي
من يعاقبوني ..
اريج قالت ليها .. دي انتي البتشخبطي في
دفترك ؟ .. مستحيل .. ده ما كلام بتقنعيني بيهو .. انا
بقرا معاك تلات سنة .. ما حصل يوم دفترك لقينا فيهو
شطبة ولا كلمة غلط ..
قالت ليها ده الحصل يا اريج ..صدقتيني ولا ماصدقتي
كيفك ..
اريج فاتت منها وهي ما مقتنعة .. وسارة بتعاين ليها
كدا .. وبتقول بينها وبين نفسها .. براحة كدا .. معليش يا
اريج ماتزعلي مني .. بس انا مابقدر ابوح بالحاصل
علي .. مابقدر ..
اها لمن اريج وصلت للبنات .. وماجابت ليهن لاشمار
لاغيرو .. وخلن سارة تلف في المدرسة زي الرايحة ليها
حاجة وفاتن ..
قامت سارة شافت الوكيل عبد الرحمن طالع من المكتب
ماشي على البوفي ..
قالت ليهو .. دقيقة يا استاذ .. دقيقة يا استاذ ..
وقف بعاين ليها كدا بالجنبة صاري وشو ..
قالت ليه .. عليك الله يا استاذ ترجع لي الدفتر .. والله
بوعدك ح احرقو عليك الله اديني ليهو ..
قال ليها والله لو طرتي مابديك ليهو .. انتي قايلاها
مدرسة ولا ساحة غرام ؟
امشي يلا بيتكم لمن نشوف الح يحصل شنو .
قالت ليهو طيب انت وريتو لي فارس ؟ .. قال ليها بقول
ليك امشي ..
قالت ليهو يا استاذ اتذكر كتمان اسرار الاخرين .
وماتوري اي زول
عليك الله .. الله يخليك لو قريتو ترجعو لي .. انا وعدتك
ح احرقو .. وتاني مابكتب ولاحرف ..
قال ليها انتي ماعايزة تمشي .. احسن انا اضرب لي
ابوك .. يجي يشوف لينا الموضوع ده شنو .
ودخل ايدو في جيبو عشان يطلع تلفونو .. قالت ليهو
خلاص .. خلاص .. انا ماشة يا استاذ .. الله يخليك ما
تضرني ..
وطلعت طوالي .. وماشة بي سرعة كشت كشت ..
الناس كلهم طلعو من المدرسة ..وفضل عبد الرحمن
واتنين من الاساتذة والاستاذين ذاتهم طالعين ..
وفارس قالو مشى المكتبة العامة .. عندو بحث ولاشنو
ماعارف ..
وبضربو ليهو تلفونو مقفول ..
عبد الرحمن لمن حس بالوقت اتاخر .. ضرب ليهو للمرة
الاخيرة .. رد عليهو .. وعبدالرحمن قال ليهو تعال
غاشيني في المدرسة يافارس .. في موضوع ضروري
شديد ..
قاليهو حاضر مسافة السكة وانا معاك ..
وعبد الرحمن قال انا بسأل فارس من موضوع اريج ..
والله يدس علي
ما اوريهو اي حاجة ..
يازول فارس ده جا المدرسة قريب الساعة تلاتة ..
والمدرسة دي فاضية ..
وهو شكلو مرهق وتعبان .. وجو قعدو الاتنين في
المكتب ..
قال لي ليهو يافارس .. انا بسألك للمرة التانية .. انت
لمن ناديت البت الاسمها اريج .. كنت بتتكلم معاها عن
شنو؟
فارس حس انو عبد الرحمن عرف الحقيقة من مصدر
تاني .. قام وراهو الحقيقة .. بطريقة مهذبة كدا ..
قال ليهو .. اريج عملت حركة ماحلوة .. في الفصل وانا
ناديتها واديتها كلام زي السم ..عشان كدا انت لقيتها
بتبكي .. بس اريج بت كويسة يا عبدو والله اول مرة
يحصل منها .. معليش ما تسألها .. والله ده الحصل ..
قال ليهو طيب خلاص فهمت مابسألها .. وحتشوف كان
بت كويسة ولا لا ؟؟
اها يافارس بس هسي ده ماموضوعي معاك ..
عايزك في موضوع تاني خالص .. وشد حيلك .. جاتك
تارة .. قال ليهو في شنو ياعبد الرحمن ماتوترني .
قال ليهو تتذكر الصباح .. انا قلت ليك البت سارة حسن
امها اتصلت وقالت شوفو لي موضوعها شنو؟
انا طبعا ناديتها وعرفت مشكلتها ..
فارس قال . اهاااااا مشكلتها شنو؟
قال ليهو البت طلعت بتحب .. وبتحب حب على
اصولو .. موش حب مراهقين . ولا حب خداع ونفاق ..
حب من باطن القلب ومن عمق الروح ..
فارس قال ليهو .. ده شنو الكلام الفارغ البتقول فيهو ده
ياعبد الرحمن ؟؟ ..
مستحيل يصدر شي زي ده من سارة ..
من اي واحدة من بنات الفصل ممكن اتوقع الحكاية دي ..
الا سارة ..
عبد الرحمن . قال ليهو قبل ما أحكي ليك بالتفصيل .. انا
عايزك تكون زول واعي .. وتتعامل مع المسألة بي
جدية ..وعقل ومنطق اتفقنا؟
قال ليهو ارح طيب احكي لي ..
عبد الرحمن فتح درجو وطلع الدفتر .. وقال ليهوالدفتر
ده انا طلعتو من شنطة سارة الصباح .. وده الشي
الكانت بتكتب فيهو بالليل زي ما امها حكت ..
قال ليهو فيهو شنو الدفتر؟ .. مدا ليهو الدفتر
كدا .. وفارس لسع بتكلم
وهو بستلم في الدفتر وبقول .. طبعا حيكون دفتر عادي
اصلا البنات في العمر ده بكتبن خواطر .. وحاجات عويرة
كدا .. لكن سارة ؟؟ برضو غريبة .. تكتب شي زي ده ..
ومسك الدفتر ختاهو قدامو . وصلح قعدتو ..
وعبدالرحمن بتبسم ويعاين ليهو .. فارس فتح الدفتر من
الاول .. يعني ما هبرو من النص زي عبد الرحمن ..
وبدا يقراء .. وعبد الرحمن خاتي كيعانو فوق الطربيزة ..
ومشبك اصابعيهو .. وخاتي كفوفو المشبكة تحت حنكاتو ..
ويعاين لتعبيرات فارس .. وهو بقرا ..
وفارس كلو مرة عليهو تعبير مختلف .. مرة يتخلع من
الكلام لامن ينط من الكرسي .. ومرة يقرب يقيف على
حيلو .. ومرة يصر وشو ..
وفي مرة دمع وبكى ..
قريب الساعة وربع وهو بقرا .. وعبد الرحمن يعاين
ليهو ..
بعد انتهى من القراية قش دموعو .. وطبق الدفتر
وسرح بعيد ..
وقال لي عبد الرحمن اسمع ياعبد الرحمن ..
قبل مانتكلم عن سارة .. والله الكلام الحكتو اريج لسارة
عني ده ماصح ..
وانا هسي متأثر شديد كونو سارة تفهم عني كدا ..
انا عايز ابوح ليك بي سر .. انت امين قلبي وبير
اسراري .. وانا ماعندي صديق في الدنيا دي اقرب
منك .. ولا ناس بيتنا .. والله ياعبد الرحمن .. انا متيم
بي سارة ..ومعجب بيها من دون البنات ..وبتمناها تكون
هي زينة حياتي ومستقبلي ..
وما كنت بتصور ولو بالغلط .. انو يكون عندها لي نفس
المشاعر ..
لكن الحقيقة المرة هي … انو ..
العقل والمنطق واي شي حولنا بقول ده حب محكوم
عليهو بالاعدام .. ودي علاقة مقطوعة قبل ان تبدأ .
عارف ليه ؟
اولا فارق السن بيني وبين سارة .. يعني ما ممكن افكر
في بت اصغر مني بي 17 سنة .. بعني انا ممكن
الدها صح ..
والله بخجل اقول معجب بيها حتى ..
تانيا .. كيف يعني مدير مدرسة ومربي اجيال ونبراس
وموجه ..
يقوم يعمل علاقة مع واحدة من البنات .. نحن لازم
نشوف لينا طريقة نقتل العلاقة دي في مهدها .. وقبل
مايستفحل الامر .. والموضوع يصل اهلها .. ويصل ناس
المنطقة .. ومايظنو بي خير ..
انت شيل الدفتر ده واحرقو هسي .. وكلمها بكرة قول
ليها انا ما وريت الدفتر لي فارس .. وماعرف عنو اي
حاجة .. وقول ليها تاني لو كتبتي كلمة انا بفضحك مع
ابوك .. وبين الطلبة وهي حتتجاوز المرحلة دي ان شاء
الله .. وماتجيب سيرة لامها . وانا كدا بعتبر الموضوع
انتهى ..
لكن والله قلبي اتقطع ياعبد الرحمن .. شوف بالله
حظي الغريب ده .. الانسانة الوحيدة الارتجف ليها
قلبي .. تطلع طالبة معاي وانا المدير .. يالطيف .. والله
امتحان عسير ..
وعبدالرحمن يعاين ليهو كدا وحس بي عيونو اتملن ..
قال ليهو والله يافارس انت راجل .. لو ما كنت صديقي
انا كانت الحسرة تقتلني ..
الى اللقاء

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى