المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : في ذاكرة الغناء الســــــــــــــــــــــــــــــــــــوداني ..


محمد عوض السيد
11-01-2010, 11:11 AM
الجرح جرحي براي

دخلت البيت بعد مضي يوم مضني من الجري والتعب حول الرزق اليومي , وكالعادة عرجت علي الحاجة كي تعرف بوصولي لكي تضع لي الغداء .. كما يبدو لها وانا لي مأرب اخر وهو ردها علي بما يسر بالي ويثلج صدري!! سلامات يايمة وكيف قيلتي فترد باسمه هاشة بمقدمي كيفنك يا الحبيب ! فتزول عن نفسي الكروب واحس الخطي كي ابدل ملابسي .. وتوضع الصينيه امامي بالطربيزه واهم ما اطالب به (الملاحة) لحبي للشطة وقبل هذا ادير الردايو لاستمع لما ينقله لنا عبر الاثير وادرته نحو اذاعة امدرمان (اف ام 100) المحببه الي نفسي لما اجده من سلوي بانصاتي لها ولحظتها كانت الاخبار فسمعت منها ماطاب وما ساعد في قفل شهيتي للاكل والحمد لله ان امدها ليس بطويل اذ هي ليست برئيسيه .. وبعدها رددت المذيعه بصوت دافئ خلتها المرحومة ليلي المغربي لما لمسته من جمال ووضوح الصوت فذكرت ان القادم اغنية للفنان عبدالوهاب الصادق ..فبحثت بذاكرتي عنه فلم اجد له اثر !! من هو ياتري !! فبداءت موسيقاه ترم ترم رم فصكت مسامعي اول كلمة الجرح .. الله .. بس ..خلاص اتذكرتو الزول دا ورحت اردد معه دونما وعي لمقطع الاغنية :
الجـــرح جرحي براي منو البقاسي معاي

مـا ناس بتقول كلمات أمكن تخفف اسائ

امـــــــكن تقول كلمات بتزيد علي شقائي

لو طـالت السنوات كـــان ياجرح ما بريت

كان ياعــــمر بالريد ضعت ومعاي شقيت

انا ايه اقول في الحـــــــظ االانكتب لاقيت

يادنيا زادي الفيك معروف عـــذاب وتعب

انا اصلي من تبيت شايف طـريقي صعب

والشفتو فيك يادنيا ما شـــــافو زولاً تب .

تم تهميش هذا المبدع من قبل الاعلام بشقيه المرئي والسمعي , رد الله غربته تلكم الفنان الذي اثري الساحة الفنية بما لذ وطاب وما كفاه بهذه الاغنية الجميلة البسيطة الكلمات لما تبعثه بالنفس من همس دافئ وحزين بوقت واحد !!
وله ايضا عدة اغاني خلدت بالاذاعة ولا اخال الشباب يدرون عنه شيئاً كثيراً او استمعوا له من قبل لندرة ما يبث له بالاذاعة وايضاً من اغانية الجميلة التي رقص علي انغامها الشباب بزمانها كانما يرقصون الفالس اغنية (بياع الخواتم) :
بياع الخواتم وين يلا نشــــــــوفو ياحــــــــــــلوين

يختار كل زول خــــــــاتم وننقش بالفرح حــــرفين

وبي زغـــــــرودة رنانة عيون بي فرحة حاضنانا

اخــــــــت في ايدك الخاتم ونلقي الدنيا حــــــــابانا

صبايا الحي يدوبو غناء ويطـل زي نسمة من جنة

يرشو طريقنا بالصندل ويقـــولو ان شاءالله نتهناء

واقول لعيونك الحلوات خـــلاص زمن المظالم فات

وفرحتنا الزمان خلتنا هــــلت بي ابتسامتك وجات .

هذه الاغنية التي ومازالت توعز بدواخلي الكثير , وكم فيها من الحلم الجميل البسيط الذي بسطه شاعرها بغاية البساطة من الالف الي الياء .. وياليتني اطوله ..
وله الكثير من الاغاني الملهمة ايضاً مثل (من بعد مافات الاوان) و (هل لي هلالو) و(ماحفظت زمامي) والرايقة جدا (سيد الابتسامة) و(بعد دا كلو بتبكي) و (تاني جيتك) و(حبيبي مهما طرفي جار) و(غابت الاعين شويه) و(غلاوة الريد)و(كان زمان) و(ما احلي التصافي) و (حب وميثاق) واللطيفه التي ترنم بها كل مشجعي الكرة السودانية (بالطول والعرض سودنا يهز الارض) وهذه الاغاني للمثال وليس لللحصر ..
ودمتم في امان الله



http://www.youtube.com/watch?v=Iu-i10rQrPk

محمد عوض السيد
11-01-2010, 11:59 AM
القنبلة

تبدل طرأ علي الساحة الغنائية بالسودان ابان اواخر التسعينات مما حاد به عن جادة الطريق الي مسار اخر لايشبه هويتنا بشئ !!
والغريب بالأمر ان هذا الصراخ والعويل وجد رواجاً منقطع النظير بفئة الشباب اليافعين .. حيث يمتعض الكثير منا مما يصك اذاننا منه ..واصبحنا في جدل حول هذا جيل له حاجاته ويتعللون بان كل زمان وله جيل .. وانها العولمة ومواكبه العصر ..وبهذه الايام تجد نفسك قسراً تستمع اليها لكثرتها من كل جانب وعلو المكبرات الضخمة (العيد) ..
وربنا يسترنا من الصمم غايتو !!
فاليكم احدي تصوراتي لاحدي الاغاني الشهيرة ممن تضج بها الساحة بالحفل حين يصرخ بها من( يؤديها) ولا اقول الفنان مغبة ان اخطئ بشأنه :
الأمس كانت ليلته سعيدة حيث حضرت حفل حناء لصديق عزيز قرر اللحاق بركب اخي وصديقي (حاتم) الذي لا ندري في أي محطة هو الآن وجلست علي بعد من المغنيات ممنياً النفس بالقنبلة(تلك الاغنية الشهيرة) إلا أنه خاب فألي !! وله الحمد والثناء أن سمعت أشتات مجتمعات ما بين الزرقا وطويلة التي شممت منها رائحة القنبلة الأمر الذي اراحني بعض الشئ وحبيبي عزمني باسطة أكلت لمن شبعت وكانت الموعظة الحسنة في اخير ليك تحترمي نفسك أنتي مرة راجل وكثير لا اذكر ولي العذر !!
والساحة كانت تضج بأنداد مرام وبنت المسيد فرحات مستبشرات .. وحينما حانت لحظة الفراق مجدن العريس ومدحن اهله جامعات من الصفات ما لا يوجد في ابن شداد وحاتم الطائي وصورن الأهل كأنهم من بطون قريش !!
وشابة مخضبة تتمايس في رقص يريك كل مفاتن جسدها من عل إلي أسفل فارعة القوام وطريقة هزها لجسدها المكتنز يطرب لها الفقيه العابد المتبتل .. فبت ليلتي حالم مابين القنبلة التي رأيت ومرة الراجل والشوف يشفي أكثر من السمع وفنان الشايقي يقول شوف العين يزيد المي .. لساني طويل ماكدي ولي العذر !!
ودمتم في امان الله

سامى بدوى مناع
11-01-2010, 12:26 PM
محمد عوض ياراقى متعك الله بالصحه وتعريجتك حلوه شديد وتقبل مرورى يارائع

محمد عوض السيد
11-01-2010, 03:28 PM
محمد عوض ياراقى متعك الله بالصحه وتعريجتك حلوه شديد وتقبل مرورى يارائع

الجميل سامي ..
لقد شرفني مرورك وسكب بعض عبارات الثناء التي اثلجت خاطـري
وان لم نلتق قبلاً ولكن عرفتك بشخص شقيقك الاستاذ/ مناع بدوي ان لم اخطئ بذلك ..
فلا تحرمنا من اطلالتك هنا لهذا البوست الذي سكون مخزون ذاكرتي الغنائية ..
ولك ودي واحترامي ..

محمد عوض السيد
11-02-2010, 09:48 AM
اغاني واغاني

درجت منذ عام 2006 علي مواظبه حضور برنامج بقناة النيل الازرق يقدمه ذلكم الشاعر والكاتب والمسرحي الجميل جداً السر قدور .. يتناول بسرد وافي وبذاكرة تتسع لاكثر من قناة لبثه وان اكتشف مؤخراً اهمية مايقوم بالتوثيق له من اشياء بخارطة الغناء السوداني الماضي والحاضر .. وطريقه نقله وحكيه لكل الموقف التي جمعت بينه وبين المبدعين من شعراء وفنانين لهم باع طويل .. والاطرف حين يمتلي سعادة تظهر في ضحكته المجلجلة التي ابتسم بدوري حين سماعها .. وكثيراً ماينقل الينا الغناء بطريقته وباحساسه تجاه القصيدة المغناة ..
وابتدر باول حلقة ببرنامجه لهذا العام 2010م :
(ونسال الله سبحانة وتعالي ان يظل هذا الوطن العزيز مزدهراً ومنيعاً وقوياً وموحداً ارضاً وشعباً قدراً ومصيراً حاضراً ومستقبلاً) ولا يسعني الا ان اردد معه امـــــــــــــــــــــــــين ..
وهؤلاء الفتية الذين تربعوا علي قائمة افكارنا وانتشائنا بعد الافطار مباشرة وكثيراً ما اسمع صوت هرولة الي التلفاز حين يبتدي البرنامج بمقدمته التي اصبحت مناداه الي الامتاع ..بما سوف يتم تشنيف اذاننا به من نغم جميل واداء ولا اروع منهم (نادر- عصام- عاصم- جمال- محمود) واحسبهم البوتقة الاساسية للبرنامج وشعلته التي تضئ دونما مقابل .. والفتية الصاعدين(احمد – طه - شريف) والجميلات كما يرددها دوما السامق السر قدور (منار – شموس – صباح – رماز - اميمة) ..
ووجدناهم كما كنا والحب كتر علينا ..

اول اطلاقه للاغاني وفاتحة شهية لمقدم امتاع ومؤانسة وكل المشتهي من روائع الكلم واللحن الشجي والطروب .. واكيد ان الوطن هو مايبتدأ به من اغاني عبقت الشاشة واعطتها لون اخر وبعد اجمل .. من المعتاد ..
وحب الاوطان له اكثر من وجه لنظهر به مدي حبنا ووفاءنا اليه .. واري بناظري ان السر يقدم مادة دسمة تحكي ن امة مضت وجزء من الحاضر ان جاز لي التسمية بذلك ..
ثلاثون حلقة لشد ما طربت بها وتمايلت بها رقصا واحياناً اجد نفسي قسرا اصفق بيدي من شدة امتاعي باحدي الاغاني الطروبه ..
لله درك السر قدرو وانت تحتفي بطريقتك المميزه بما قيل ومايقال من شهد الحديث المصاغ بالشعر من هم اثرو بلادي بكل الجمال الذي طال حتي من بالخارج واسسوا لنا مفردة غنائية بغاية الروعة تلهب ذاكرتنا ونباهي بها من هم دوننا ..
وسوف اتناول واحده من التي نالت حظ الظهور الاولي بالبرنامج الا وهي رائعة اسماعين حسن(كما يطيب لي مناداته) قمر بوبا وماتحمله من وصف حي لاحدي فتيات الحي :
الصغيرة شجيرة الأراك ياقمر عشـــرة الفي سماك
شاغلة روحي وقلبي المعاك وين لقيتك لامن آباك
القمر بوبا عليك تقيل الصــــــــــــــــغيرون الما كبير
الرقيبة قزازة عصير الســـــــــــــــــنون براقن يشيل
العيون متل الفناجيل مـــــــــــابتحش قش التناقير
مابتشيل جردل على الزير الـــزراق فوقا تقول حرير
وحين وصل الفنان نادر الي مقطع: (شتتي الشبال يا ام ضمير خلي قلوب الصبيان تطير) طارت روحي وتركت جسدي في قائمة الانتظار بمقدم من نهوي .. وزكمتني روائح جمة اسرجتي في خارج فلوات ذاتي حيث الانتشاء يعبر عن روحي دونما وعي ..
انتي ريحتك دمور فرير ولا بت السودان اصيل
القمــــر بوبا عليك تقيل القديما قــــــديما الحمام
الوزيزين في موجو عام يامــــــا رايقه قليلة كلام
واااحــلاتا تقول الســــــلام يا قمر بوبا عليك تقيل
الغزال الفـــــــــوق في السلم المحبة تزيد الألم
كل يوم اصبحلي في هم سيسبان عودك منظم
شمعدان نفسك يا ام ختم البرتكان نهـدك مدردم
القمر بوبا عليك تقيل الجزيري ام بحرا حـــــــــما
فيك روحي وحبي النما مابسيبا ان بقا في السما
ما بخلي الناس تظلما روحي في دربك ســـــايما
يا غرق يا جيت حازمة القمر بوبا عليك تقــــــــيل
الصغيرون ام الجنا ياكريم ربي تســـــــــــــــــلما
تبعد الشر من حلتا جنها الأم الولــــــــــــــــــــدتا
الفي جبل عرفات وضعتا تسلم البطن الجــــــابتا
دي ترباية حبوبتا التميرة الفي ســـــــــــــــبيطتا
الصفار صابغ خضرتا معزورة امها كان دســـــــــتا
وااااهلاكي الناس شافتا معذباني انا ود حـــــــلتا
القمر بوبا عليك تقيل الدفيفيق الــــــــــــــدابو ني
البسيمتو بتكويني كي اهلو ضنو عليهو وعـــــلي
حبك النساني والدي ما بخليك إن بقيت حــــــــي
يا قصيبة السكر الني نهدك الما رضع جــــــــــني
ووب على امك ووبين علي القمر بوبا عليك تقــيل
الديوان الديمة مقشوش بالزهور والورد معـــروش
بالحرير الأصلي مفروش ريحتو مايقومـــا بلا رتوش
ما اجملهم وهم يصنعون عالم من الدهشة بما كان من وماسيكون من غناء عاطر يظل محفوراً في الدواخل ..
وان كان لدي تعليق حول اغنية تم اداؤها بالسنة الفائته الا وهي (انا والاشواق) فلته المرهف السر دوليب امد الله بعمره والهمه مزيدا من هلاويس الشعر الجميل ولم تعجبني في الاداء مثلما كانت من عصام محمد نور سابقاً تالله لو سمعه محمد ميرغني لتنازل منها اليه ..
ودمتم في قمة الامتاع اخوتي ..

http://www.youtube.com/watch?v=lX6xyfvuL7g

محمد عوض السيد
11-02-2010, 01:14 PM
اصلي فنان ياجماعة

دوماً يحضرني فنان ما باحدي اللحظات الجميلة او بأوقات صعبة من حياتي احتاج فيها الي المتنفس والهروب الي لحن يزكي خاطري ويترجم عن اشيائي ..
.....
دعيت الي جلسة استماع مع صديق عزيز لدي اطال الله في عمره بحي الثورة وقد كان داءبنا ان نقيمها كل اسبوعين باحد منازل الاصدقاء ابان عهد الدراسة , فكان فاكهة الجلسه احد الشباب المغمورين بالفن واسمه ابراهيم ويمت الي مصطفي سيداحمد بصلة قربي .. ودرجنا علي ان تكون المكونات السودانية للجلسة حاضرة من لقيمات وشاي لبن(مقنن) اعدته لنا والدة صديقي متعها الله بالصحة وكانت تجيده ايما اجادة .. حيث كان مطلبي الوحيد لدي استضافتي لديهم كل مرة .. وبعض الفتات من البسكويت لمن يرغب بالحداثة !!
وبينما كان يشد او يظبط في اوتار عوده ليترنم بما طاب لنا من غناء لننتشي به من وعثاء ورهق حياتنا بيوم الخميس حيث كان اغلبنا طلبة بجامعة النيلين .. وعندما بداء برهوم كما كنت اناديه بالدندنة بعوده واول ما سكبه فينا من نغم كان اغنية (الامان) لرمضان حسن وهي لها وقع خاص لدي من ما تتركه من نزف يطال كل ذاكرتي من ايام مضت بصحبة من نهوي ويطيب لنا لقاؤهم ..
ولقد ادهشنا باحدي روائع الفنان سبت عثمان ذلك القادم من جبال الانقسنا المجبول بطيبه اهله وعبق الصعيد الذي شكل وجدانة ودواخله ذلك الفنان المرهف والمميز بفنه مجيد الربابة التي تصاحب اغلب اغانية .. وقبل ان يصدح وينبري بالغناء طلب منا ان نصفق علي حسب الايقاع حتي تطلع الاغنية حسبما ادءاها صاحبها :
اصلي فنان ياجماعة صوتي رنان ياجماعة
الغناوي القلتها حـــــــــلوة مليانه بمعاني
غنوة للريد والفرح غـــنوة للريد والتهاني
اصلي لما نظمتها الحروف جات في ثواني
غنوة غنوة حفظتها بالاحـــاسيس والاماني
بالأغاني الحلوة دي يا حلم ساكن كـــياني
انا جيت عشانكم قلتها اسمعوها مرة تاني

ويالها من قطعة فنية حبكتها البساطه وجملها التصفيق ..واجادها حتي بتلك اللكنه التي يخرج بها الحروف المبدع سبت عثمان ولقد كانت من المحببات الي نفسي حينها واحفظها عن ظهر قلب .. ولقد كنت في قمة نشوتي يعلو صوتي علي المغني ابراهيم
واسرجت خاطري بالدمازين والروصيرص وكل قري الصعيد التي مرت بفكري كشريط وكانت الخضرة والجمال تطغي علي كل لون فيها .. مسكون انا بتلكم البلاد التي مافتئت كل اجازة ان اذهب اليها حتي عطنتني في مياه دهشتها ..
وكثيرا ماذهبت الي جبال الانقسنا وحضرت عدة اعراس ولشد ما اعجبني الة الوازا تلك التي بعداً اخر للموسيقي من صوت لن تجده الا ما ندر بالطبيعة فقط !!
وهي اشتهرت بها قبيلة البرتا وهي جزء من انسان تلك المناطق ..
وجال بخاطري اشهر اغانيه الا وهي (حليمة) لما وجدته فيها من ايقاع جميل يطرب له المستمع دونما ايئذان بذلك .. ولكن خأب فألي بعدم حفظه لها .. وهي كانت تبث كثيراً ابان الثمانينات القرن المنصرم .. وهي نص يسترعي الانتباه من حلاوة اللحن والاداء .. وهو ذو صوت متفرد ظهر جلياً بتلك الاغنية .. وله عده اعمال منها : (أصلى فنان-القمرة-أنا سودانى-أهلنا-توعد-حصاد-حليمة-قيسان-الروصيرص-المرايا) .
ويالها من ذكريات تزكم الانفاس ..
http://www.youtube.com/watch?v=mRrA4ZrtlR0

محمد عوض السيد
11-03-2010, 12:42 PM
مشوار

(هادية – امال – حياة)

ابتدرت حديثي بعنوان لبرنامج اذاعي بامدرمان الحبيبة .. ولمواظبتي علي سماعها
شاءت لي الظروف ان اكون حاضراً لاحدي السهرات للقاء جميل ظل عالقاً بذاكرتي الي الان لما وجدته به من اشياء ثرة وازكت خيالي استمتعت بها جدا .. وبكثير من المعلومات ..
فالحياة هي فرص ولاتأتي دوماُ فمنهم من يستفيد منها وتخرج به الي حيز الشهرة مثلما حدث للعقد الجميل المسمي البلابل او بنات طلسم ..
ولتسميتهن قصة سمعتها ابان لقاء كان معهم بالاذاعة قبل سنوات حكتها (هادية)
ولقد اطلق هذا الاسم علي المك علي بنات طلسم حين لم يجد مسمي ليقدمهن به الي جمهور الاذاعة .. في ابان سبعينات القرن المنصرم التي لم نفق من سكرة النشوة الممزوجة بمسحة الحزن المعشعش المعتقة بعبق ذاك الزمان وحلاوته .. حين شاءت الظروف لتغيب (ثنائي النغم) عن الاستديو لتسجيل اغنية وطنية ارتبطت بنميري (الجنيات بشرو) ورشحهن الملحن بشير عباس ملحن ذات الاغنية (الذي لازمهم لفترة طويلة جداً) لجعفر فضل المولي المؤلف لها .. وعلل بان يعطوهن فرصة لجمال صوتهن وقد كانوا في الفرقة الشعبية حين ذلك .. ادوءها علي اكمل وجه واظهرو براعتهن وجدراتهن فيما تكهن به وواصلن انطلاقهن الي الان وكل يوم وهم يزددن اشراقاً وفناً :
تسلم يا أب عاج اخوى
يادراق المحن
الجنيات بشروا
ليك البنات زغردن
كفاية قودوك الرسن
تسلم يا اب عاج اخوى دراق المحن
ما خلو مالاً فى البلد
صفصفوا كل الخزائن
جبت الرى للعطاشة.

وكن علي نيتهن في التقدم والنجاح اللاتي حصدنه في فترة وجيزة ولتقديم لون جديد من الغناء الجماعي .. الذي امتزج بروح الشباب لديهم واخرجوه في غاية التميز ..
عــلي نيتنا .. كـــــــل الحبان عرفوا غلاتنا
تحمينا ياالله من الحاسدين عقد الياسمين قال ياحلاتنا
بالصدفة يوم لاقيناه .. بي عــــيون حلوين سالمناهو
وهي احدي اغانيهن الضاربة في القدم بأولي خطواتهم بطريق الشهرة .. وقد قدمن كثيراً من الاغاني الجميلة التي خلدت بذاكرة السودانيين اجملها براي تحفة المهندس علي محجوب والذي لم يكن يعرفه المستمع الا بعد ان شرع في مقاضاة قناة النيل الازرق بحقوق المؤلف قبل عام تقريباً :
ياقطار الشـــــــــــوق
دا ليل الـــــــغربة فيه ودار
مـــــتين تسرع تكمل المشوار
عشان مانلقي ســــــيد الناس
ونطــــــــفي البينا من النار

والاغنية اللطيفة التي كانت تمازحني بها احدي الفتيات حين امر قريباً من مدرستهن ابان عهد دراستي بالثانوي حيث كنت المع خدودي املآ في استلاب لب من احب بزمن كان تلتهبني العاطفه التي اناخت راحلتها لدي ازمانناً .. وكانت تتفنن بلحنها لها لاغاظتي .. وحين اتذكرها لاتسعني الضحكة من تلك المشاغبات التي باتت في طئ الايام .. وهي من كلمات الشاعر اسحق الحلنقي الذي شكل معهم ثنائية بالاضافة الي سبدرات ايضاً بعدة اعمال :
احسن تسيب ســـــــــكتنا
ســــــــــــكة مدرستنا
شوف غير طريقنا طــــــريق
شوف حارة غير حـــــــارتنا

وما شفت سكة غير سكتهن الي حين حصولي علي الشهادة وذهابي الي ادء الخدمة الوطنية التي افرغت عقولنا من كل شئ سوي البحث عن العافية لاكمل بها دراستي الجامعية التي كانت كانها حلم ونحن ابان تلك الفترة باللواء 48 راجمات بامدرمان ..وكانت هي بعد ذلك تردد رائعة علي سلطان:
الليلة مسافر للدار مـــغادر
سألناه امتي قـــال لينا باكر
كيفن تســـافر تسيبنا بنارنا
كيفن هان عليك تسيب جوارنا

ولم ارد سوي بالابتسام طوال رحلتي !! وانا اردد ايضا بخاطري اهزوجه محمد بشير عتيق التي اعطتها البلابل طعم مختلف لترديدهم لها:
الامان الامان ياحبيبي الامان
من فتكات عــــــــــيونك ..



واسال الله ان تجد كلماتي الامان بينكم فبكم تكتمل اللوحة ..

http://www.youtube.com/watch?v=yPz6h6WLgNo

ابوعمر
11-03-2010, 04:23 PM
تسلم ياحبيب ومشكور علي البوست الرائع

محمد عوض السيد
11-04-2010, 01:43 PM
تسلم ياحبيب ومشكور علي البوست الرائع
اخي ابوعمر ..
قمرٌ لبابٍ واحدٍ
ومهاجرٍ بالعشقِ، منقطعٍ لدربٍ قاصدٍ ..
تسلم واتمني اثرائي بما يجيش بخاطرك معي هنا بهذا البوست ..
ولك ودي واحترامي

محمد عوض السيد
11-04-2010, 04:07 PM
يامسافر بعيد

في ذات يوم خريفي ماطر عقدنا العزم انا وصديقي محمد علي الذهاب الي الخرطوم لوداع رفيق طفولتنا بالمطار .. وكان ممن لا يطيقون الوداع فذهب دون علمنا قبل يوم من تاريخ اقلاعه الي لندن عاصمة (الذباب) كما كنا نداعبه اثناء تجهيز اوراقه للسفر وهو من الذين اسعدتهم الحياة وتمت ولادتهم هناك .. وكثيراً ماكنا نضحك علي تلك الصدفة الي ان احتاجها بحق لتحسين اموره الماليه بعد ان كابد الويلات بهذه البلد التي لاترحم من يحبها .. وطوينا الاسفلت طويا .. الي ان وصلنا بزمن يسع لنا ملاقاته ومن سؤ حظه ان وجدناه مع والده علي بوابات المغادرة ..
واظنه لم يجد مخرجاً اخر بعد ذلك ليحاول ان يتحاشانا وسلم واقفاً وابتدر بقول :
انا خائف من اللحظات دي ولحقتوني بالمطار وانفجر باكياً لائذاً بنا من اعين الرقباء من مأقيه الممتلئية بالدموع .. وعند اقترابي منه قلت له ما
حضرني من ابيات من اغنية (يامسافر بعيد) للفنان صديق عباس معلم الاجيال :
يامسافر بعيد غاب ســـــــاب الحبايب

....
لتخيف ما الم بصديقي وقلتها للمؤاساه وان اثرت كثيراً به !!
وان اختلف المضمون ولكن كنا نحبها ونرمز بها الي التسفار والي الغربة .. وعندما يرددها المدهش صاحب الصوت الجميل كانه يعبر بها عن حالة بالغربة فيخرجها بثوب يحاكي الحرير نعومة وجمال .. خصوصاً عندما يصل الي :
والليلاتنا ديلك ودنيا الريد عــجائب
الله يصـبرك ياقلبي من حالتك الفوقك
كل مايمر صباح زايد عليك شــوقك
الــــزول كان حنين لابد بيلاقي
يوم بين الـسعادة ويوم احزان تشاقي

وهي من كلمات الرقيق عبدالله الكاظم ..ودوماً تحضرني بذلك الفيديو الذي امتلكته من امد طويل لتسجيل ارشيفي للتلفزيون ايامه بالاسود والابيض وتتقافز الي راسي من ما وجدته من مستقر لها عندي ..
ولم نطل معه لضيق الوقت وودعناه وحملناه كل الاشواق والدعوات بالوصول سالماً الي وجهته ..
واصريت علي محمد بان نذهب الي اقرب محل اشرطة كاست لنشتري أي اصدار منها للفنان صديق عباس .. وبالفعل وجدناه بعد جهد جهيد .. باحد الطبالي شرق الجامع الكبير بالسوق العربي قبل ترحيلها انئذاك .. وحين ادرنا الكاسيت اول ماوصل آذاننا هي عبرالاثير الشهيرة وكانت حاضرة بكل معان
يها للحال التي كنا بها من فراق عزيز وتحميله لي لوصية لم يحب ويهوي .. واخذنا نردد معه :
عبر الاثير بكتب فصول لست هواي وارسلها
تلقاها من مخلص عزيز تنزل دموعها تبللها
تقراها لي اخر حرف تبداها تاني من اولها
وكتين تشوف كيف مقاسي الغربة نستحملها

وبالبيت القادم نري ان الغربة هي هاجس له منذ ان كان بالوطن من كثرة ماتغني بها وويلاتها التي تكوي جنبات المغتربين كل يوم يمضي وهم بعيدون عن عشهم :
كيف حالي انا بالغربة في البلد البعيد
والــــــيوم يمر زي السنة !!

وانا بدوري اسألك كيف حالك بالغربة وكيف تحتفي بليلها الطويل ؟ وان شاءالله ترجع للبلد وتشوف نور الأمل ..
وكم هي رائعة كلمات ولحناً واداء لايخالطه مايشوبه من هنات حفرت بذاكرتنا رحلة قصرت من المعتاد ..ولهذا يقال ان السعاده لاتدوم !!
ولكن حين ابتداءت الثانية وهي (الكباشي لو يرضى) ترنم صديقي الذي يمت بصله الي كردفان وغالبه الحنين فتوقف جانباً لكي اتولي القيادة فهي تثير فيه ماتنؤ بها دواخله فتغيبة عن دنياناً ردحاً وهي :
كباشي كان برضـي الليموني
وصـــــــلني ود بنده
خــــــلي الناخد سنده

وانا كنت بدوري اردد معه (القنصل لو يرضي يأشر لي للندن) ويضحك محمد مل فمه مما اقول وهي من الاماني وقتذاك ..
وهذه الاغنية من التراث بكردفان ولها قصه طريفة حكاها لي اخي العزيز عبدالباقي من الرهد ابدكنة(مسكين ماسكنها) وهي تروي ان كباشي كان من اشهر سائقي العربات هناك بكردفان وكان مجبول بالكرم ودوماً ماتكون الرحلة علي حسابه من ماكل ومشرب .. ولقد حصل وان ركب رهط من الاناس يقصدون احد الاعراس وحين قرب محطة نزولهم بداءت (احداهن بترديد كباشي كان برضا يوصلنا ود بنده) وهي مقصدهم وقالت اخري (خلي الناخد سنده) وهكذا الي منتهاءها(كباشى أعمل ذوق وصَلنا ود دردوق) واكراماً لما سمعه قام بتوصليهم الي ماينشدون .. ولقد مكث معهم الي انتهاء مراسم الزواج ..
وقبل ان نفيق من ثملنا بهذا الزخم الجميل من الكلم وما يحمله من حنين يقض مضجع أي كائن كان وان تدثر قلبه بحجارة صماء ترنم ب:
كنت حبيبو وغنايو .. سميرو وحجايو
انا انا
ما اصلو الورد بجرح سقايو
والدرب الطايل في الدنيا ياقلبي بودر هدايو
انا انا

وزاد الطين بله علي محمد وما اثارت فيه من شجون لما فيها من لهجه المسيرية وسرعة الكلام لديهم .. ولحظت خلسة دمعه قاربت علي الخروج وان حجمها تقيده بتقليد مجتمعنا السوداني ان البكاء حق العوين(النساء) .. وانا شخصياً لا اختشي من البكاء ان كان هناك مايلزم .. ولكن ليس البكاء من الالم او لعدم التصرف كما تفعل بنات حواء !!
ودوماً كنت اهزل معه بذكر قول ماثور لديهم :
اشربولكو شاي خلي يزيدكو دمكو
وفي غفلة من السحب نزلت امطار خفيفة عطرت الاجواء برطوبة جميلة واعطتنا نشوة اضافية لما كنا نشدو به من اغنية يحفظها صديقي واخذ يستبق بها مغنيها :
المطرة الشــائلة صبت ضحا قائله
ياروحي شن دايره مع الخضار سايره
سيد الجراري اجـي دور حدف ايده

وهي كردفانية بحته واحيانا تستعصي كلماتها علي الفهم لما بها من نظم لان اغلب الاغاني بكردفان كانت توديها الحكامات قبل ظهور الفنانين والمغنيين بهذا الزمان لذا تاتي بصبغة اهلها الخالصه . والجراري ضرب من الغناء السائد لديهم ..
واخرا وليس اخيراً .. حين خيم الصمت علينا وعقد الصمت حلفاً معناً لما ذهبنا اليه بفكرنا من امنيات اثارتها ماسمعناه من كلمات (تعال نحلم) بصوت اخاله قد اخرج فيها كل ملكاته الصوتية من جمال صاحب اللحن واكسبها لوحة حية تدور في مخيلتنا تحثنا علي المضي قدماً بيوم غد وان احببتها بالعود لديه وايضاً يندب فيها غربته واسأل الله ان يرد كل من طال بعاده :
دي مابتتغير الاقدار لو عشنا الليالي آلم
ومابتعود حياتنا زمان مهما نشكي ونتندم
ومهما نبكي نار الفرقة برضو دروبنا مابتتلم
تعال نحلم
في وش الزمان القاسي نتبسم مانشيل هم
جميلة الدنيا لما الناس تحاول تنسي الآمها
وكل ماتعاند الايام تعيش الناس باحلامها
وتمشي علي البعيد وبعيد تكون امالها قدامها
سنين الغربة حا تعدي مهما طالت ايامها
ومهما غنت الاحزان اكيد تتبدل انغامها
تعال نحلم

فهي دعوة للجميع .. تعالوا نحلم بغد حافل .. فالأمس طوته الايام والغد بياض نية وخاطر اما اليوم اذا عشناه كما ينبغي فانه يجعل من الامس حلماً جميلاً ومن الغد خيالاً حافلاً ..
وكانت الخاتمة بتلك الاهزوجه الكردفانية (أجمل الحواري):
تضاري تتلموا ياكباري شاورو الرمالي
شوف الخيره مالي .. اتحيرت افكـاري
في أجــمل الحواري
ياطيري ياخداري يالبل علي داري
سلم علي البريدو فوق الحلة جاري
اللبسوه الساري وزيرتو جات تباري
تشاشي ليه وتظلل من السموم ..

وقد ظللتنا اغانيك من السموم ونزلت برداً وسلاماً لكل مستمع طالته الحانك الرائعة والتي لاتشبه احد غيرك .. وسأل الله ان يرد غربتك سالماً وغانما الي وطنك الذي بحوجتك انت وامثالك ليسكبوا شهد الغناء الذي بتنا في حيرة من امره بهذه الايام ..
ودمتم في امان الله ..
http://www.youtube.com/watch?v=jfBvryWReb4

ابوعمر
11-05-2010, 09:27 AM
اخي ابوعمر ..
قمرٌ لبابٍ واحدٍ
ومهاجرٍ بالعشقِ، منقطعٍ لدربٍ قاصدٍ ..
تسلم واتمني اثرائي بما يجيش بخاطرك معي هنا بهذا البوست ..
ولك ودي واحترامي
ولله كم من خيرة إن تبسمت.............. أضاء لها نور الفجر أعظم
فيا لذة الأبصار إن هي أقبلت.............. ويا لذة الأسماع حين تكلم
وياخجلت الغصن الرطيب إذا انثنت....... وياخجلة الفجرين حين تبسم
فإن كنت ذا قلب عليل بحبها.............. فلم يبق إلا وصلها لك مرهم
ولا سيما في لثمها عند ضمها........... وقد صار منها تحت جيدك معصم

محمد عوض السيد
11-07-2010, 06:53 AM
تسلم اخي ابوعمر ..
لاهدائي ورده شعر اشتمها كل حين ..
ولك ودي واحترامي ..

محمد عوض السيد
11-07-2010, 07:14 AM
اغاني الانداية(1)

اعدت قرأته للمرة الخامسة من شدة ماولهت به واسراج خاطري معه لزمن كانت العادة تطغي علي الدين كشراب الخمر بالانادي المنتشرة بجميع ولايات السودان .. وهي كما جاءت بتعريف الباحث الطيب محمد الطيب (اداة معروفة في طول البلاد وعرضها ويبدو من صوت الكلام (انداية) منحوته في الاصل من التعبير العربي ناد-ندي-منتدي- وتجمع كلمة انداية علي (انادي) والانادي هي الحانات الشعبية المنتشرة قي معظم انحاء السودان وهي مكان يؤمه طلاب اللذة والطرب) وما وجدته فيه من ضرب للغناء اشتهر بها وله طعم خاص وكثيراً مايتم تحريفه ليتلائم مع القعده او الجلسة واحببت مشاركتكم اياه وبرؤيتي له ايضاً ..
وبجلسة السمر المنعقدة بالانادي عندما ينتشي شاربو المريسة يبدؤن في التغني ويتولي ذلك اجملهم صوتاً ويكون معتاداّ علي ذلك ويبتدر به دون ايعاز منهم :
يامحمد ودالنقي
دردق الفروج جيبو لي
ليلي ليل الليل ليلي لي
يامحمد ود النقي
دردق الفروج جيبو لي

وتكــــــسر بالأغنية الخفيفة (اللول(
اللول اللول يالربيت
ابقي زرزورا غتيت
وفوق عمود الكجره ابيت
اللول اللول يالربيب
ماني جزار قلبي ميت
زاي الليل يالربيب ..

وضحكت مل فمي والله لذلك وياله من غناء يطربون له ويتمايلون معه .. ومن الاغاني الشهيرة التي تم تحريفها داخل الانادي رائع خليل فرح (ماهو عارف قدمو المفارق) وانظروا كيفمكا بدلوها :
ماهو عارف ورقو المفارق ..
جاري جوكر والا دام
خم خمامك قوم امشي مارق
...يا المكسر يا الديمة خارق
للجواكر من بدري سارق
فين فتوحك اكلو الترام
ياحريف القهوا المطابق
امشي شوفلك نشلة مطابق
ولايهمك سجن او سوابق
شتم البي قولك سلام
ماهو عارف ورقو المفارق
جاي جوكر والا دام
ياخفيف الراس انت شالق
شوف اخوك مفلوق والا فالق
قام يهز انكفا في(الدلالق) 1
بله توبو ومركوبو عام
ماهو عارف قدمو المفارق
جاري جوكر والا دام

-1 الدلالق : جمع دلق - الدلق ضرب من جرار المريسة ..
وذات يوم بينما كنت عائداً من المدرسة الابتدائية كان لزاماً ان اعبر بحلة فور ذلك الحي الشهير بالحصاحيصا ولسكني باقصي الشمال .. وجدت 3 اشخاص اثملتهم النشوة ويترنحون فعقدت العزم علي الهرولة منهم ليلا احتك بهم ولصغري وتهويل الامور ائنذاك وهم كانوا ينشدون بصوت جهور :
سكرانين والسكره طينه
عرقى العيش سواها فينا

واطلقت لارجلي الريح والخوف يوعزني للمضي بعيداً عنهم ..
وقيل ان ايقاع التم تم اول ماظهر كان في (الانادي) ظهر بجانب الدهلة والدلوكة , والدلوكة هي ايقاع معلوم في الثلاثينات ..
وكثيرا مايدور من غناء بالانداية يكون من الشعر الحماسي ..حيث يعلو الصخب والضجيج وضارب الدلوكة ومعها الكورس يشرعون في الغناء :
الليلة والومي
الليلة والومي
هي الليلة والومي
الكنان بريد عجبي
في ود عيسي ادفنوني ..

وعندما تأتي الخمرة اكلها برؤس الشاربين يصيح احدهم : عاوزين دلوكة يابت غني !! فتشرع به بصوت جميل وان كان اجش فهم يرونه عكس ذلك :
العوبة بلالي
هي العوبة بلالي
جنيات الزمن خسارة ترباتن
لارعيو البقر ولا وجبو حياتن
واللا كان تومي في شق العجاج فاتن
يقرعن الضحي رضيع عجيلاتن
هي العوبة بلالي
وتاني العوبة بلالي
جنيات الزمن البشربو ام بلبل 2
غراهن الزمن وقالوا مابنضل
واللاكان تومي في زي الصقر يقدل
يقرعن الضحي ويمسك رسانت البل
هي العوبة بلالي ..

2- ام بلبل اسم من مسميات المريسة .
وتسمع الضجيج والهمهمات الغير مفهومة منهم اللهم الا علو اصواتهم المزعجة وهم في قمة النشوي ..
وياحليل بيت الكيري (هو بيت الشراب وكانو يطلقون ليه ذلك الاسم )!! وكانت ربه البيت تترنم باغنية مناسبة للحال :
اللابس العراقي
انا منو واحراقي
هوي الليلة
موتي الليلة
...وهلاكي الليله

ونطوف الساقيات الحسناوات بالحمر-فيشربون وبحكم الكيف بالغناء (الدكاكيني) ويطلق احدهم وخلفة الكورس :
الشويدن الكاتلني ريدن
الرتعن صعيدن
الشايل بريقن
الشولق وريدن
كلو الحي يريدن
الشويدن الليل يالشويدن
الشويدن الكاتلني ريدن

وتنتهي الاغنية بعبارت الاستحسان ويدور الكأس والمزه ويطلبون من اخر ان يغني لهم (السيسبان) وهي اغنية مشهورة ..
السيسبان مال واتكأ
البريدو عبا وليناجا
السيسبان مال واتكا
سكرة وجلسة في ضل الضحا
المابينا مايرجا العشا ..

والكيري عرفتها امدرمان من ضمن المدن الاخري وكان يرتادها اناس اولي باس ويحتلون مراكز في الدولة ..
وعندما جاءت المهدية حرمت رواد اللذه من شراب المريسة فانشدو فيها ما استطاعوا من هجا تغنو به ومنها :
واي انا الليل
ليلي انا الليل
يامهدية حكمك مابقالي
سويتي العبد راس دلالي
يطير اب رقعه يسكن في الضهاري
ويجي التمباك محمل بالرحالي
ونشق السوق نعلب في السجاري
ويقج شرموطنا بينات الجُراري
ونطير نندق نصفق للعسالي
ويجي اب زرة مار فوق الاهالي

وفي القصيدة مكايدة لعمال الخليفة كما هو ظاهر ومثل هذه تغني علي انغام (الربابة) والطمبور .
ومن الاغاني (حليل موسي) وهي من التراث وقيل انها لفارس من قبيلة بني جرار ..فزعم محفل من الشايقية باحدي الانادي ان احدهم جاء اليهم من الصعيد وعليه سيماء (الفلقصة) ودار الشراب وانتشي صاحبنا وغناها علي شرفهم :-
حليل موسي ياحليل موسي
حليل موسي للرجال خوسة

وغناهم حتي وصل الي المقطع :
ما بياكل الملاح اخضر
ولا بيشرب الخمر يسكر

فصاحوا به حليلو في شنو اقيف يا اخينا زولا لا بياكل الملاح الاخدر ولابيشرب المريسي يقولوا ياحليلو اما عجايب !!
والمناصير فانهم يتميزون بخفة الروح عمن حولهم ويمل السامع حديثهم الطريف الصادق ولهم اغاني في غاية الطرافة ايضاً ولكن كثير منها يخرج عن نطاق الذوق : ام دقري
الليلة يا ام دقري تبرشتي
الليله يا ام دقري تبرشتي
وتجيبي حق التموين تجي
الليله يا ام دقري تبرشتي
تجيبي حق السكر تجي ..

وام دقري احدي الجواري الاتي يصنعن الخمير ويتغنين بما يشتهي الندماء ..
وايضا من الاغاني التي وجدت رواجاً كثيراً ويرددها الشباب الفتوات وهي تغني علي لحن المديح :
عيب شبابي الفاتني غش
والله ما ظار العشش
ماادوه كاس قطع العطش
حمر عيونو واترعش
...جابو البصل حشوه حش
والكبدة زين رقدت فقش ..
وايضاً مايتغنون به علي نغمات الدلوكة :
يايمة دُوب ليهن
كدي يايمة دُب ليهن
معوجات طواقيهن
يايمة دوب ليهن
وسجم البلاقيهُن
يايمة دوب ليهن
كضاب البكازيهن
ياييمة دوب ليهن
اخوان ريه ناديهن
انا ليا زول فيهن
يايمة دوب لهن
سجم البلاقيهن
قولين سي علي عصيهن
حود لا تصل ليهن
يايمة دُوب ليهن
الشيالين علي سريهن
يايمة دُوب ليهن
نمي وغناي ليهن
يالساني جيب ليهن
المعوجات طواقيهن
سجم ام البلاقيهن

ولهذه الجماعة وزن خاص في دنيا الانادي وعندما يتحولون من مكان الي اخر يتركون اثراً كبيراً علي من تحولوا منها لذا يتبارين الفتيات بالانادي لخدمتهم بشده ..
ولابد ان تكون الجارية حافظة لأغاني كثيرة حتي اذا طلب منها اغنية لا تجدها براسها .. وهن يفرحن للاطراء الذي يجدنه من الندماء ورواد الانداية بمختلف الفئات .. ولجلستهم طعم اخر لما تحوية من نشوة وطرف تطال كل الجالسين من متعة .. وتزغرد الجوارب ويطلب احد الظرفاء فاصلاً غنائيا فتمسك الفتاة الدلوكة وينساب الصوت الرخيم المتكسر الذي تشوبة البحة وهي تقول :
الصافي دهب الخزانة
الدولة ام فوت سد بكانه
بريدو ود شيوخ البطانة
حمر زاد فوق حدودو
مرق السبلات عُرضو
عبد له يبلغ قصودو
متل حاتم يحكو جودو

فيطرب ويدق احدهم الارض برجلة طاخ طاخ ابشري بالخير ويخرج الفتي جزلانه الضخم ويطبع علي جبين المغنية ويتبعه اخوان البنات كل واحد يريد ان يتفوق علي اقرانه والجارية تتحمس للغناء ويرتفع صوتها ويهبط وهي تردد :-
الصافي دهب الخزانة
الدولة ام فوت سيد بكانه
ودشيوخ البطانة
ينتر دابي الرضايم
منع البي ردو حايم
عبد له قاد النعايم
علي (الهايكوت) ضعنو قايم

والمرددات يكررن :
الصافي دهب الخزانة
الدولة ام فوت سد بكانه
بريدو
ودشيوخ البطانة ..


واي مال اذا غنيت هذه الاغنية يذهب ادراج الرياح لما فيها من حماسة تستشري باوصال الشاربين وتدفعهم الي القا كل مال لديهم لدي المغنية ..
وياله من غناء جميل وان تطرب له الابدان وان داخله احيانا بعض الخروج ن النص بخدش الحياء العام .. واسأل الله لكم الستر والعافية ..
ودمتم في امان الله الي ان نلتقي مجدداً مع الجزء الاخر من (اغاني الانداية) ..

http://www.youtube.com/watch?v=XHHWUu1Au-s

ابوعمر
11-07-2010, 09:17 AM
تسلم اخي ابوعمر ..
لاهدائي ورده شعر اشتمها كل حين ..
ولك ودي واحترامي ..

لانك تستاهل كل الورود يافنان
ولك تقديري واعجابي ...... وتقبل مروري

محمد عوض السيد
11-08-2010, 07:55 AM
اغاني الانداية (2)

ان للغناء طعم خاص بكردفان حين يتغني به داخل الانادي ولما فيهم من جمال وحنين جارف بكل مايمت بصله اليهم .. واغلب سكانها عرب بدو اهل أبل وماشية واغنام ولسانهم العربية اذا استثنيت جزء من جنوبها ..ولاتختلف ثقافتهم في مشاربها وروافدها عن ثقافة اهل الوسط والشمال رغم التمايز الذي تمليه عليهم البيئة الجغرافية احياناً كاللهجة ومخارج الحروف .. وان افضل مايتغني به عندهم هو غناء الجراري , عذب مثير وتقف البنات نصف دائرة ويكمل الدائرة الرجال ثم تبدأ الغناء اعذبهن صوتاً ويتبعنها زميلاتها يرددن المقطع تلو المقطع مع الاصطفاق اما الرجال فنصيبهم في تلك اللحظة هو (الكرير) بالصدر والحنجرة وافلب اغاني الجراري تدور حول الفروسية والتحريض ومن امثلته :
اللـــيله البرق ساهر
شـــــال الليل يتباهر
فرسان ام خد تتقاهر
محــــل الدود ماناهر
بشوف كزامتا حامت
فــــوق العد اضامت
يوم ام قجي القامت
كــــيفن عينكن نامت
مـــــردوع ناس ضوي
كـــــاتم السر مابعوي
لحـــــم السر مابعوي
لحــــــم الناقة الحوي
باكــــــلا أب قلب قوي
وان الفخر بالنوق هو شئ طبيعي للبيئة التي يعيشون بها هم اهل رعي .. ولديهم طريقة في دورة الكاس باليمين وهي من التقاليد المرعية لديهم .. ولعل هذا من اثر الدين لديهم !!
وعندما يبلغ بهم السكر اشده يغنون الاغاني الخليعه والخفيفة والظريفة المعربدة كالهسيس – الشقلاب – كدنداية – العنقالي – عجيلة .. وفلناخذ من كل ضرب منها مضرب مثال :
-عنقالي وهم يتغنون ايضا بطبيعتهم الخلابة التي تضفي لوناً وبعداً اخر لما ينشدوه :
مزن الخريف الشــــال
في جوفي طلق النار
توب البابلين الــــــــجار
مـــــابحمل الضــــــــيار
وانـــاري وانـــــــــــــاري

-الهسيس اخف قليلا من العنقالي والاخريات وغالباً مايكون في الغزل :
جــــــناكي وين يالحنانة
شايل أم قوزين يالحنانة
تخـــــــــتي وين يالحنانة
مرعاكـــــي وين يالحنانة
وهناك اغنية عند قراتي لها رسخت براسي فوراً لبساطة مفرداتها وهي تغني جماعية وهي من الاغاني التي يكون بها الندما في غاية الثمالة وتتغني بها احدي الجواري وينشد بالتكرار الرجال :
المـــــــــــغنية : هي لا هي لا
المجـــموعة : الدلنق دلنق أبو
المغنية : كاسو ظريف وغسلو
المـــــجموعة : الدلنق دلق أبو
المـــــــــغنية : بصلو كبار قطعو
ثم يتفرقون علي وعد التلاقي مرة ثانية ..
وبدارفور وتلك اللهجة اللطيفة التي يتخاطبون بها وحين ياتي دور الاخر بالشراب :-
انِتي يمينك
لو كان خصيمك ..
وبنفس اللهجة يشرعون يالغناء حين تدور الكاس بينهم :
فــــــــــرارا في ايدا
جنس ديل عــــــبيدا
كان جئ نوريكم ليُ
وللنساء بكل مكان دور بارز وينادون بما يدور براسهم من تقويم للسلوك العام والاغنية القادمة هي لعجوز توجه اللوم للشباب لعزوفهم عن الزواج وانصرفوا لملاذاتهم :
عيال توادي ابُو ولاده
بدور دلنق بي لحم جدادة
المخسرين
بسوو الشين
ثم يعودون الي اللهو والمزاح بعد الحكم والمواعظ وبعد كاس كاسين :
ميرم دربكي
العاشق يبكي
يبكي ويشكي
ياميرم دربكي
يامريم دربكي
يابت البندر
مريم دربكي
ويقف احدهم ويتنبر قائلا(هاي دا ولا غني ياخي دا كلام هبوب) وهو لايعجبة غناء من سبقة !! ويغني بمفرده :
ندوري دواس
هاي هاي ندوري
الدواس ندوري
ودوماً تنتهي بعراك من الطرفين الموجودين داخل الانداية .. وبينما هم كذلك ياتي ياتي عسكري الحيكومة وتعلو الصيحات والهرج والهرج وياخذهم الخفير لبيت كاتب المحكمة فيدون اسماءهم ويحدد مخالفتهم وكذلك اسماء صاحبات المريسة ..
والاغاني كثر ولكن هذا ماوصلنا من عهد لم تسعنا الايام حضوره لنقتفي اثر مابه من ضروب غناء وشكراً للمرحوم الباحث الطيب محمد الطيب .. الذي طرق كثيراَ من الابواب لاشياء مسكوت عنها مع انها جزء من موروثاتنا التي مضت التي لايجب ان نتنكر لها ..
ودمتم في حفظ الله من كل شر وبلاء ..

ابوعمر
11-08-2010, 08:17 AM
حفظك الله اخي الكريم واصل فنحن لك متابعين

محمد عوض السيد
11-08-2010, 08:48 AM
حفظك الله اخي الكريم واصل فنحن لك متابعين
الجميل ابوعمر .. شاكراً لك متابعتك لهذا البوست .. الذي اصبح يحن الي عيناك كل حين !!
فقـــــــلبي تثاقلت عليه النبضات
لم تعد تستفزه غير أصوات بعيدة
لحـــــــــــــــــــــظات من الجمال
و بريق الحــــــــــــــــــــــــــــياة ..
ولك ودي واحترامي ..

محمد عوض السيد
11-09-2010, 09:09 AM
الا يحق لنا ان نقيم سرداق عزاء سنويا لهذا الصوت !!

لبيت دعوة احد زملائي بالدراسة وذلك ببداية الالفية الثانية حيث كان يقطن بحي العرب وهو حي مشهور بالابداع الذي يلف كل جوانبه من شعر وغناء خصوصاً .. فبعد الطقوس العادية لكرم الضيافة السودانية .. استأذنني لدقايق واتي يحمل قارئ اسطوانات وكان حينها يسمي ب( فونوغراف) وهي كلمة يرجع اصلها الي اليونانية , وقال لي احببت ان افاجئك بذلك ..
وهو يعرف شغفي بالموسيقي والغناء القديم عموماً ..
وكانت اول مرة اراه فيها حقيقة وكنت سمعت به منذ زمن .. واخذت اتامله بشغف وبانتظار تشغيله لاسمع مايجود به .. وايضاً كان يحمل في يده اسطوانة عتيقة مر عليها اكثر من70 سنة كما قال لي وهي للفنان فضل المولي زنقار .. وببط وحرص كما بان لي , وضع الاسطوانة فوق الجهاز وادار العفريته اسفله , وصدح منها صوت جميل متفرد بنبراته , آلفته منذ زمن بعيد , يبعث في النفس غبطة ونشوة لايدانيها شئ وترنم باغنية جميلة طرب لها الشعب السوداني باكمله الا وهي من (بف نفسك يالقطار) للشاعر ابراهيم تلودي صاحب المفردة الانيقة وان اعجبني المقطع :-
من بف نفسك يالقطار برزيم صدرك قلبى طار
وينو الحــــــــــبيب إنت شلته جيبه يا القطار
ياحليل قلبه الرحيم ياحليل شخصه العظيم
يا حـليل محيه الوسيم السافر سكن الدويم
وما كان مني الا الانبهار بذلك والتزامي للصمت بغية الاستمتاع بما نتناوله من مادة نادراً ماتجود بها الازمان فاستغللتها علي اتم وجه .. وعندما انتها المادة امسكت بالاسطوانة وقرات مابها (اسطوانات فدوي- البلبل الفنان زنقار) ولم ازل اشكر صديقي لذلك ..
والقطار تلك الوسيله للترحال المهمة التي سهلت التسفار والترحال .. وتأملوا معي كيف اصبح مفتت للقلوب بنظر الشاعر وهادم لذات وشئ اقرب الي البغض بتصور بديع يخلب الالباب ويزهل المستمع بما فيها من تراكم للامتاع .. وتستدعي هذه الاغنية ذاكراتي للشلة ايام الجامعة لانها كثيراً ما كنا نرددها لزميلنا الذي يعشق فتاة من حي السكة حديد حين افترقا :
القطر الشال فلانة يتدشدش حتة حتة وتسلم فلانة
واضحك ملء فمي انذاك لما اجده من متعة ولقربه الي نفسي متعه الله بالصحة ..
والمبدع زنقار له الرحمة لم يتغني بالكثير لقصر عمره ووفاته في ظروف غامضة ..التي شغلت الكثيرين وانستهم حلاوة صوته الطروب !!
وكانه يعشق الترحال لكثرة ماتناول من اغاني متصلة بوسائل الترحال والسفر وهاهي تتقافز الي اسماعي بالرق والشيالين من خلفه :
اللوري حل بي
ودودو بي اللوري
أريتو كان طار بي اللوري
تجلي في هذه الاغنية جمال صوته وقديما كان الصوت هو ما يميز الفنان دونما آلات موسيقيه تدعم مالديه من بقايا نشيج صوتي مثل الان !!
ولحبي لذلك الهرم الشامخ زنقار اكثرت من الاستماع الي اغانية والبحث عنها وعثرت علي تسجيل نادر بالاذاعة لعدة اغاني منها (حبيبي غاب) للمبدع ابراهيم تلودي:
حبيبي غاب
في موضع الجمـــــال بلاقيه
معناه در بلاقيه في ضؤ البدر بلاقيه
في ليلة القــــــــدر بلاقيه

تغني بها العشاق وازكت حياتهم وكانت تلهم الكثيرون بذلك لما فيها امل يحد بنا الي الحياة بقوة نحو المحبوب الذي تنشده جميع الخليقة ..وكانت دوماً علي افواه الشباب ..
وايضا له اغنية جميلة كان يذكرها لي العزيز احمد حين ارتكن الي الوحده بصحبة من اهوي (خلوني براي) :
خلوني براي وبراي وبراي

وبأسرة القانون الجنائي حيث كنت السكرتير العام بها ..وكانت هناك شخصية انثوية بالفطرة تهوي الجمال ويبتدي بها ان جاز لي التعبير وكانت تلك حين تمل من كل شئ تدندن بأغنية ارتبطت لدي بها وهي (جفيت النوم) حيث شكلت معه الفلاتية دويتو لاداءها :-
جفيت النوم يصعب علي

فارقت تومي يحرم علي

واجاد وافضي بكل ملكات لديه من هبة صوتية وجمال لحن باغنية بها الانفاس الصوفية لدرجة كبيرة (ايه يامولاي) للشاعر الصاغ محمود ابوبكر الذي ظلم ايما ظلم :
إيه يامولاي إيه من حديث أشتهيه
وجمال أنت فيه بغية القلب النزيه
عسعس الليل فناما واكتسى الوادي ظلاما
إن يكن صمتي رهيبا ان في صمتي كلاما
وأرى الوجه تجلى فوقه الشعر تدلى
عجبت عيني لبدر منك بالليل استظل
دارى البارق حاكى بارقاً ابكى ملاكا
مابكى الافق ولكن إذ رأى دمعي تباكى
اسقني خمر الدناني نخب حب ودفاء
أن في عيناك رأى بعض آيات السماء
فأرددي الكأس إليّ كسرها غالي عليّ
أنها أروت ظمياً وافياً مادام حيا
وأرى البان تثنى وله البلبل غنى
فأعلمي يا هند أنّا نكتم الحب ونغني
إيه يامولاي إيه من حديث أشتهيه
وجمال أنت فيه بغية القلب النزيه

ولدي له (17) عمل فني بغاية الجمال منها : ( ايه يامولاي – جفيت النوم – عروس الروض – انا اهوي – زينة الحضر والبادية - هوي يا ليلى - شباب النيل - يانوم انا ليك مشتاق - حبيبي - ياحنوني ) ولقد سجل في خلال عمره القصير الذي لم يتجاوز (46عاماً) 30 اغنية بالاذاعة السودانية..
والطريف بالامر ان هناك احدي الروايات التي تقول ان فضل المولي كان مساعد لاحدي الفنانات المشهورات ابان انتشار اغاني البنات ورواجها بشكل منقطع النظير وهي (رابحة التمتم ) وقد كان يحاكي صوتها النسائي .. فقد كان كثيراً مايركن اليه في تسجيلاته وله صوت اخر رجالي اخشن قليلاً ..
والاكثر اشتهاراً (سوداني الجوه وجداني ) للشاعر الياس فرحات وهي من ايقاع التم تم الذي قيل انتشر عبر الانادي بامدرمان قرابة الثلاثينات من القرن المنصرم :
سوداني الجوه وجداني بريدو
الحبو علاني وسماه ظلاني
الطلو بلاني والاسمو سلاني

توفي منذ 1953م .. الا يحق لنا ان نقيم سرداق عزاء سنويا لهذا الصوت الذي اعطي وامتع ؟
http://www.youtube.com/watch?v=_p0CtKgG41E

محمد عوض السيد
11-11-2010, 10:11 AM
ماضي الذكريات

بينما كنت اقود عربتي بنهار تغلي شمسة وتصنع هالة من السراب امامي , الي شرق السودان مدينة (القضارف)وهي طبيعة عملي .. وكنت ادير الراديو الي امدرمان فاتتني تلك الموسيقي الجميلة القادمة من امريكا الجنوبية لهمسها الدافي الذي يشبه اجواءننا .. ببرنامج له صيته وشهرته لجمال مايقدم به (فترة المنوعات), ولقد داءبت علي مواظبة الاستماع له من خلال الأذاعة التي هي زاد لي بكل الاحايين ..وبهذا اليوم كان مع المستضافون بالبرنامج المبدع صاحب الصوت الشجي (عثمان مصطفي) :
ودوماً يبتدي بتلك الاغنية الفريدة بمضمونها والتي تمس كل وجدان لما فيها من حرف متفرد يلبس الحنين الي الماضي وهي (ماضي الذكريات) من كلمات الرائع جدا الجيلي محمد صالح والذي لا اجد ما اعبر به عنه لما تميز به من فن وشعر يجري بالاوصال دون استئذان والملحن الرقيق محمدموسي ابراهيم رد الله غربته , واخذت في تناولها جبراً لحلاوة مافيها من قصه ولحن يدعوك للنشوة كانه كاس رم يمد من يد غانية معطونة بالجمال .. واخذت في تحليلها براسي كي استشف جزء مما كان يلف الشاعر حينها ومدي تصوره لما كان بتلك الابيات :-
رحت في حالك نسيتني واعتبرت الماضي فات
لما انت خلاص جفيتني ..ليه بتحكي الذكريات

تصور بديع صاغه الشاعر بهذ البيت ونظم لا تدانيه الا الدهشة !! ووحدها قصه يطنب بين جنباتها الحسرة علي ما مضي باسلوب جم وعتاب لم يخلو من المحبة التي يحاول ان يهرب منها ..
لمــــا تحكي ذكرياتنا كنت تحكيها بامأنة

وعندما يصل الي هنا يبث بعض من اللوم الخفيف الي من اودعه في سراب الذكريات وخوض غمارها كلما داعبت الوحده انفاسه..
كيف بدءت كيف انتهت واتبددت قبال اوءانها

وهنا سؤال ثمل لم يفق من سكرته الولهي بعد !! ولم يشعر بما مر به من ايام كانها خطفة بصر عابرة خلدت فيه كل الوان الطيف بيوم خريفي مشمس وبعض زخات المطر ..
وكــــــيف امانيينا الجميلة حلت الآهات مكانها

تلاعب بالحرف بغاية الابداع , سؤال طرحه علي نفسه قبلها بعد ان ضاعت او غرقت كل الاماني في بحر لجي من الآهات ..
كفاية اشوفك بي خيالي واستعيد أحلـي الليالي
وابكــي ايامي الخوالي وكل ماضي الذكريات
ذكــــرياتنا مهما كانت برضو ترديدها بآلم

بذا فصل حياة الواقع بالذكريات فقط حين اكتفي برؤية المحبوبة بما كان لها من ذاكرة جميلة ايقظت كل حواسه ولا يريد ان يفسدها بالملاقاه ويتحسر بالبكاء علي كل الايام واللحظات الجميلة التي مرت بصحبتها وياله من خيال لم استطع ان اترجمه في كلمات هنا .. وغصة الالم التي تعتريه كلما تذكر كل مايربطه به لفقدانه ..
ليه تردد ذكــرياتنا ويوم الأقيك مابتسلم
ليه بديت أنت الفـراق وانت عارفو بندم

اسئلة حيري تجول بالخاطر والادهي ترديد ماكان من ذكريات ويبخل حتي برد السلام علي من مغزي كل مايحكي به لمن حوله كمن يتباهي بذلك ويآبي الرجوع الي كنف حبه رغم علمها بما يصنعه الفراق من طعنات قاتله تؤدي الي سراديب الآم..
رميتني في نيران صدودك تاني مابصدق عهودك
انا بحاول انسـي ريدك وانسي ماضي الذكريات

كلمة(رميتني) تتترجم كل باقي الشطرين وهي الاستغناء بالرمي عمن كان يلهم ويلهب القلب بنيران الوجد .. وهيهات له ان ينسي ما كان معك !!
وتتبدل الموسيقي الي اسرع كانما هي خفقات قلبي:
كنت دائما بعذرك راضي بي حرمان شبابي
كنت راضي تدللك .. براي بتحمل صعابي
الا مابرضي التجاهل .. لشعوري .. لعذابي

هنا رجع الي مربع الحوار الاول بذكر ما كان يدور بينهما من ود لم يخلو من التضحيات التي قدمها اليها ولكن هناك ما استوقفه الا وهو التجاهل وهذا لب القصيد فيما الم بانسان الكاتب والسبب الاساسي للفراق !! وفيها ايضا لفت نظر لما يأتي بعده من شطر يرجوه فيه بالعودة الي روضة الحب ..
تعال وبادلني الوداد والا قاسمني السهاد
انت لو راض البعاد ليه بتحكي الذكريات
!!
ولشدة ماتعلق بمن يهوي يتمني لو عاد وان قالها له بصريح العبارة والحقها بمقاسمته السهر وعدم النوم وذلك من اثار الحب التي تذبل اجساد العشاق ..
....
فكانت مؤانستي وزاد في رحلتي التي وصلت بها بسلام وسرور طغي علي وجهي ولا يسعني الا ان اقول قول الشاعر لتخفيف ما الم به:
مافي الارض اشقي محب
علي حال التنائي والتلاقي
ويبكي المرء شوقاً اليهم
ويبكي من خوف دنو الفراق

وكلنا هذا الرجل الذي فقد محبوته !! ويالها من قصه موثرة تستجلب العطف بمن حاقت به .. وعثمان مصطفي كنت انت نجماً يداني الثرياً فكن كما عهدناك متألقاً ..
ودمتم في امان الله واتمني ان لايحيق بكم ما الم بشاعرنا .. وان ترتعوا في كنف من السعادة ..
http://www.youtube.com/watch?v=zvOPi50JWtg

محمد عوض السيد
11-12-2010, 11:45 AM
سايق البوباي

الاصوات الجميلة لا تبحث عن مستمعيها بل نحن نرهق انفسنا لنستريح بها من ضجيج ارهق اسماعنا من أصوات مكررة تشبه بعضها , محمد حسنينأبوسريع) له الرحمة من الاصوات المميزه التي مرت علي سماء الغناء السوداني الجميل وله همس دافئ يجبرك علي الاستماع اليه لحلاوته , واول مرة سمعته كنت بامدرمان مع احد رفاقي بمحله بحي العباسية فجاء رجل طاعن بالسن الي المحل لشراء حاجة له وكان يحمل معه ردايو صغير الحجم بيده ويستمع له ويخاطب بآن واحد !! وبذات الاثنا اتي صوت دافئ ميزه جيداً وقال يا الله مجرورة حسبتها الماً شعر به ولكن ابتسم ابتسامة فاترة تحكي حاله حين سمع مايغني وارتحل معه الي ازمان غابرة اخرجت لنا تلك التأويهات .. وقلت له اجلس ياحاج ..فجلس وزاد امساكاً بالراديو وانا شدني ما اربد بوجهه هكذا وحاولت ان استنطق حاله من خلال مدخل اليه فقلت له ارجو ان تزيد صوت الراديو ففعل , وقال وانا منصت لما يخرج من فمه ترديداً وراء المغني بالردايو .. وقال الله عليك يا ابوسريع .. ولم اتمكن من معرفة هذا الاسم لغرابته لدي وبت اتحرق شوقاً لمعرفته وهو يردد :-
الزول ابوعيون جميلة جاء فايت من هنا
لفتات ونظرات تحــــــكي لي انا
الشهيرب(
وحينها عرفته من صوت آلفته من زمن انه محمد حسنين !! ولكن من هو (ابوسريع) هذا !! ويواصل عمنا محمد تريده واخبرني به رفيقي حين عاد ليجلس معنا ووضع ماطلبه امامه ..
زي المسافر فات لا جانا قال ســـلامات
والنسمة المنو الجات زادت قـــلوبنا عناء
لو شفتوه يا احباب الــزول غرام وعذاب
اجــــمل جميل كذاب لا حن يوم لا دنا
لوشـــفتو يوم بسماته والغمزه في وجناته
اصــلو الدلال جناته كان قلتو ووب ياجنا
تحكي الحنين ايامه واشواق شهور في غرامه
ماسمـــــعت كلامو وغرامنا عمره سنة

واصبح صوته واضحاً جداً عند النهاية فهم علي القيام ذاهباً فترجيته بناظري وقلت له من هو ابوسريع ياحاج ؟
فقال لي انتو يااولاد الزمن دا مابتعرفو الشئ السمح والفنانين الجد جد !! فلم يسعني الا ان ابتسم لما قاله وزدت فوق ماقاله .. ولكن الكبار هم من يورثونا الاشياء وها انا اسألك ولم تجب وترمي باللوم علينا .. فبدت عليه علامات الجدية فقال لي ان هذا الفنان هو صديقي وكان يسكن امدرمان بجانبنا واسمه محمد حسنين وقلت له انا اعرفه ولكن لم اسمع باللقب هذا !! ولديه الاغنية الشهيرة (سايق البوباي) .. فتعجب وقال لي والله ماشاءالله بتسمع كويس ياجنا !! وخضت معه في ونسة جميلة لم انساها كانت فاتحة شهية جيدة لتناول الفنان ابوسريع .. وذكر لي عدة اعمل له لم تنل حظها من الانتشار رغم جمالها وهي ( ظلموك - ياسهارة - يانور عينى - نغيم فاهك - قصدك ايه - أسمرانى اللون - حكاية غريبة - قالو قاسية - الحب حلال – ام زين )
وفعل خيراً اذ اوضح لي بعض الكلمات باغنية سايق البوباي واخبرني بشاعرها وهو المهندس عبدالعزيزسيداحمد وقال عنه كل الخير من مدح لما جادت به قريحته من كلمات :
يا السايق البوباي
إشارة جاي ولا جاي
ورّينا سوق جاي جاي
غنّاي غرامنا ناجاي
يا روح غناي وحجاي
إن جيتنا أو ما جاي
أصلو العشوق رجّاي
سوق لف يمين وشمال
رش في طريقنا جمال
نميل محل ما مال
أصلو الجمال راس مال
أعبر طريق لي طريق
الشوق معاك مشوار
ما بين فريق وفريق
نرعالك ألف جوار
سايق الدلال أنجال
درع الحصينة رجال
جال طرفو آه لو جال
وين نلقى ليهو مجال
فتحنا باب ورباب
نحن الوراك أحباب
ما لينا فيك أسباب
غير كون هواك أرباب
ورينا سوق جاي جاي

وتذكرت ايضاً اغنية تختص بالسواق مطلعها يقول :
سوّاقنا زينه حالف ما يدلـّينا

وان شاءالله ما يدلينا سايق البوباي .. والكثيرون منا يعتقدونها من اغاني الحقيبة لمشابهتها لطرازالحقيبة , ولكن هي اغنية من جيل الرواد .. والبوباي هي سيارة السنة وليس موديل بعينه !! واريتني كان ركبت البوباي وانتشر بذلك الزمان ماركات جميلة من السيارات مثل الكونسول التي كانت لدي والد زميل ومازل يتمسك بها الي الان ..
وقال لي قبل ان يغادرني لو عاوز تعرف صوت ابوسريع وجماله استمع الي اغنية قمرية فانه كان يحاكيها صوتاً وجمالاً واخذت في استحضارها بمخيلتي ولها موسيقي جميلة بالبداية كانها احدي مارشالات عسكرية :
انا شـــفت اتنين قمري وقمريه وراكين في جنينة
طرونا البينا وبكت عينينا طرونا غرامي وغرامه البي
طرونا زمانا ايام ما كنا طيرتين في الجنة والكل يتمني
يطــــــــير ويتغني وزي زي نانا انبل حبيبن
كنا الاتنين تالتنا غـــرام عزولنا الليل الطيف والنيل
خمرتنا احساس والريد الكـــــــاس سكوتنا كلام
دي نجوم الليل غارت والقمره شافوك ياجميل زي بانه تميل
ورودك خدك وشوكك صدك جارحــــــــني اتنين
..
واداءها باحساس يفوق الابداع ويكاد ان يطابق الوصف الذي صيغت من اجله الاغنية !! وبت كل ماسنحت لي الايام اجتر مادار بيننا , واستودعته وكلي امل في لقياه مرة اخري بعد ان اخذت منه اوصاف منزله والي الان لظروفي وبعدي عن امدرمان لم استطع ان اذهب اليه واتمني ان يكون في اتم حال وصحة .. وعمل واحد يمكن ان يخلد أي مبدع ويكفيه سايق البوباي التي كانت تغني كلما مرت عربه جميلة وكانت السيارات ذات عهد جديد بالسودان وقتذاك ..
وشكرت صديقي والزمان الذي اتاح لي معرفه المزيد عمن كانوا ذات صيت في يوم ما وقدموا شياء ما بخارطة هذا الوطن ..
ودمتم في وداعة الله ..

http://www.youtube.com/watch?v=FG0LUKRGfcc

الرشيد حبيب الله
11-12-2010, 12:06 PM
أسمح لي أخي محمد أن أعيد نشر هذه الخواطر لديك هنا و كنت قد قمت بنشرها من قبل و ذهبت مع هجمة (الهاكرز) للموقع في فترة سابقة.
و دمت

الرشيد حبيب الله
11-12-2010, 12:08 PM
ذكريات..إنطباعات و خواطر فنيه غنائيه..

· أستمع لكل الفن السوداني الأصيل و تكاد تكون لي مكتبه صوتيه للكاسيت بها ما لا يقل عن خمسمائة شريط لغالبية أهل الفن الغنائي السوداني.. إلا أنني و رغماً عن ذلك أجد نفسي أدور في فلك ثلاثه مطربين و كل ما أبتعد(قليلاً) عنهم، أجد نفسي عدت إليهم طائعاً مختارا..و قد سبق لي أن كتبت عن هذا الثلاثي داخل صفحات هذا المنتدي..
· سلطان الفن(عثمان حسين) له الرحمه يشكل في داخلي كما غيري محطة يطول الإنتظار بها عشماً أن لا تتواصل الرحله (الغنائيه) حتي أسمع منه أكثر و في الدواخل(في أنٍ واحد) رغبه صادقه أن أصل بقية المحطات بلهفة بالغه لإكتمال الترحال و ليته يكتمل..؟؟ أبو عفان كتبت عنه أنا في هذا المنتدي(غرد مع الفجر متسائلاً عن مقعده في الليل..؟؟)..و أكاد أعتقد جازماً أنه لو كان هناك كلام بشر بعد سنة المصطفي(ص) يجب أن يردده السودانيون بالذات، لكان هذا ما إختاره لنا عثمان حسين تاركاً بصمه مميزه لن تنمحي من ذاكرة هذا الشعب و حتي الذين لم يصغوا إليه، حتي الأن، لهم موعد معه عند لحظتها في الأبد.. و صدق إعتقادي يجسده البعث الجديد لأبوعفان عند طلاب الجامعات و الجهد المميز لشركات الإنتاج و التوزيع في إعادة إنتاج فنه الباسق علي كاسيت به توزيع مواكب لأذن المستمعين و الجيل الجديد من مستمعي الموسيقي.. و من فرط ولهي بأبو عفان، فإن زوجتي الكريمه أعطيتها إذناً دائماً أن توقظني من منامي لو ترنم علي إحدي قنواتنا أو الإذاعه ناهيك عن أكون مستيقظاً متحفزا.. و هي أيضاً تعيش وجدانياً معه و كم يطربني سماع صوتها تدندن بإحدي روائعه وهي تؤدي عملها المنزلي و أكون حينها أكتب إليكم هنا أو أجهز في عمل أكاديمي، فتكتمل اللوحه ..؟؟
· الموسيقار محمد الأمين كتبت عنه مقالاً بعنوان( في حضرة من نهوي.. الموسيقار محمد الأمين).. و الأستاذ لا يشكل عندي مساحه للإستماع و الطرب فقط، بل ذكريات خالده عالقه أبد الدهر مع أصدقاء أعزاء بهذه المدينه الفاضله و غيرها و طلاب نجيبون أماجد جمع بيننا عشق الأستاذ قبل الأستاذيه التعليميه..
كان طلابي في مدرسة عبد المنعم حسونه الثانويه بنين(أول السودان حينها لسنوات متتاليات) يترصدون حفلات الأستاذ بنادي الضباط بالخرطوم حيث يجمعنا الأنس الشجي خارج أسوار المدرسه.. كنت أحرص علي الحضور للنادي قبل بداية الأغنية الأولي للحفل و التي يترنم فيها الموسيقار بإحدي رائعاته ذوات الطرب المنضود.. ذاد الشجون، تتعلم من الأيام، الحب و الظروف، مراكب الشوق، و حياة إبتسامتك أو طائر الأحلام.. كانت و لا تزال إحداهن هي البدايه و كنت ولا زلت أسميهن المعلقات السته و لا زلت أنتظر السابعه من منتوج هذا العملاق الخلاق.. و عند حضور الأوركسترا الماسيه، نجلس نتكهن أيهن هي البدايه الموفقه دوماً.. و أقضي تلك الليله بين ما يطربني مفرطاً في الطرب و من يقدرني حد الأخاء..؟؟
· الأستاذ النور الجيلاني كتبت عنه أيضاً بهذا المنتدي (العصفور النور الجيلاني.. سواح في عوالم الذكري الأبديه).. به تقريباً تمددت مساحات إستماعي للفن السوداني منذ بواكير الصبا الأول و من فرط الوله به كنت أتغني بأغنياته في الجمعيه الأدبيه عندما كنت طالباً بالمرحله المتوسطه و إلي الأن أجلس مع صغاري و أدندن معهم بإحدي حسناوات (النور) الذي لا ينطفئ الأستاذ النور الجيلاني..!! و أجد طرباً في دواخلي و في أعينهم و نرقص سوياً في تلك اللحظات الباقيات الدائمات إنشاء الله.. و عندما يكونون معي في سفر بسيارتنا الصغيره تكون شرايط كاسيت (طرزان) الطرب هي سيدة الرحله قبل الطرب.. و كثيراً ما يهاتفني أصدقاء أعزاء تنويهاً بأن العصفور النور الجيلاني يغرد طرباً بإحدي قنوات الفضاء.. كما لا يفوتني أن أقول أنه شدي بطربه يوم حفل زواجي الميمون و شريط فيديو الحفل هو من أنفس ما أغتني في حياتي..
· حديث الشجن طويل و عذب نتمني دوماً أن لا ينقطع و لا ينتهي، إلا أنني و حتي لا أطيل علي القراء، أتوقف هنا و أجلس منتظراً متحيناً الفرصه تلو الفرصه لأكتب مره أخري عن إنطباعات و خواطر فنيه هي دوماً في الدواخل..

و دمتم

عاطف اسماعيل
11-12-2010, 09:40 PM
العزيز / محمد
عيد سعيد ... بوست رائع ، ومستفز للمساهمه
، والمتابعه ،سجل عندك ، عاشقاً لكل مراحل
الغناء السودانى من الطمبارة الى الغناء الحديث .

محمد عوض السيد
11-13-2010, 10:28 AM
اخي الجميل الرشيد ..

ذو الذوق العالي في الاستماع لاب الغناء السوداني كما اقول لاصدقائي دوماً (ابوعفان) له الرحمه بقدر ما جمل ساحتنا وانداها باهازيج تدمع العين وتثلج الخاطر .. واليك الاجمل بذاكرتي له حيث كنت ادخرها قليلاً ولكن سوف اقوم بسرد وقائعها هنا اثراء لحديثك حول رقم لايمكن تجاوزه بذاكره الغناء السوداني الا وهو ابوعفان صاحب المفرده الانيقة المختارة والصوت الشجي ..
ولك ان تنزل ما بداءت هنا ..
وشكرا مساهمتك في هذا البوست واثراؤك له بما كتبت ..

محمد عوض السيد
11-13-2010, 10:42 AM
مسامحك ياحبيبي

السجانه كانت سكن صديقي احمد الذي زاملني بالاسلاميه,جمعتني به الايام واصبح من اعز اصدقائي وكنا نتسكع علي المنتديات بالمساء والمراكز علنا نعثر علي ما نشدو من امتاع وغوص في الاعماق في ابجديات الشارع السوداني من غناء بالخصوص وليس أي غناء فنحن اتفقنا من حيث لا ندري بحب الغناء الغناء القديم .. ويالها من ايام استجدي ذاكرتي احيانا بها لاسعد .. ولكن حالت الايام وظروف دراستي بجامعه اخري بعدم انتظام لقاءتنا .. فبذات يوم اتاني منه اتصال ليعزمني علي شاي المغرب بمنزلهم واخبرني ان هناك مفاجئه يخبئها لي ..

وكٌل الانتظار مني وضربي للساعات بسياطي لاسراعها ..وحين دقت الساعه الخامسه كنت امتطي احدي بصات السجانه الضاربه في القدم ذات اللون الازرق وهي كما قال الاعشي :

تمشي الهوينا كما يمشي الوجيُ
ونزلت جوار منزلهم العامر وكان بانتظاري والبسمه تعلو بوجهه ودلفنا الي الداخل وكان كما الفته يضع المسجل بجواره اينما حل واداره ليأتيني صوت ابوعفان مغرداً وتالله تملكتني نشوة غريبه لحبي اياها بالذات وهي مسامحك ياحبيبي لما فيها من تسامح المحب الغير اعتيادي وهي من نسج الشفيف السر دوليب صاحب المفردة المتميزه الناطقه بذاتها ودار براسي ان ابوعفان ايضاً يسكن السجانة فسألته بعجل,انت عثمان حسين ماساكن هنا ؟

فاجابني بابتسامه واردف وهذا سبب عزومتي لك,يسكن قريب من هنا وسوف يشرفنا بعد المغرب مباشرة بدعوة من والدي الديوان الذي كان كثيرا ما يرتاده اهل الفن ..


فشكرته علي هذه الهديه التي لا استطيع ان احدد قيمتها ابداً ..

وبينما نحن جلوس في الديوان وبانتظار الاتيين ..لتتم دهشتنا,ولم يمض كثير حتي اتو بطرق خفيف علي الباب .. وكان استقبالهم والد صديقي وهم ومعه وتحفهم البهجه بمقدمهم وانا كالواقف مابين الظل والشمس !! وساد جو جميل ويتوالي الحضور من المعجبين والفنانيين الذين عرفت جزء منهم وكان يجلس بقربه عازف لم اره من قبل .. وسكت الحضور حين بداء ابوعفان يحكي عن قصه تلحين اغنية (اجمل ايامي) وبانه تم في مدينه بورسودان في معيه الشاعر المرهف بازرعه وبداءت الدندنه بالعود المصاحب له واجاد في ذلك .. وترنم بها بصوت لم استمع لاجمل منه منذ زمن بعيد .. وبلحن فريد يسترعي الانتباه ولجمال صياغتها من بازرعه الذي اتمني عودته الي الوطن سالماً وقريباً ايضاً :
حاولت اديك من روحي شـــــــــــــــــــــويه
ومن ادبي وفني وانهار عــــــــــــــــــــيني

حاولت كتير مالقيت من حبك غير كل اسيه

هي سمه العشاق التسامح في كل شئ وتالله عشت معه كانما انا صاحب هذا الحب ويواصل :

خليت الدنيا برضاك ورمـــــــــــــــــــــيتها

والكلمة النادرة في هــــــــــــــواك غنيتها

وشموع ايامك بدمائي ضـــــــــــــــــويتها

شفتك متهنئ وما ســــــــــــــــــــائل عني

كان عشك قلــبي وكان قلبي غــــــــــريبك

وفي ســــــــــوق عشاقك اصبحت نصيبك

خائف انســـــــــــــــــــــاك والدنيا تصيبك

ترجع تتندم ما تلقي حــــــــــــــــــــــبيبك

لو تذكر مرة انك حبيتني من قبل ســنين

وهواك اهديتني بي عطف وحـــــــــــنيه

مودة حبيتني ماكان ياغرامي حصل سليتني

لكـــــــــــــــــــــــــــــــــني اقول علي قلبك

لو نسي ايامي مــــــــــــــــا ينسي هيامي

ســــــــــــــــاظل احبك واعيش علي حبك

وتزيد فــــــــــــــــــي عمري اجمل ايامي

http://www.youtube.com/watch?v=sy8i3hlLiYk

وصفق الحضور وانا اشدهم اعجاباً بما قدمه انه جمال صوت بدون مكبرات او تاثيرات جانبيه عليه من منتج او غيره وبساطه الاداء وبشاشته التي تحبب الكثيرين فيه وذكر شاعرها وتمني له الصحه والعافيه في غربته الاختياريه !! وامسك بالعود بنفسه وشدا باخري من اغانيه الفريده التي خلدت باذهان كل عاشق لما فيها من عهود ومواثيق تستحق الوفاء (عاهدتني) وهي من الاغاني القديمه لديه التي لا يرددها دوماً وانا لدي ذاكره جميله معها ابان دراستي حيث اهدتها لي احدي الحسان كانت عزيزه علي:


عاهدتني انك تكون مخلص ببـــــــــــــــــعدي
وحلفت ياناسي تصون عهدك وعـــــــــــــهدي
لو كان صحابك خدعوك في لحــــــــظــه مافي
او غرتك كلمـــــــــه حنان فنكـــــــــــرت ودي
ما اظني يوم اتعب وراك او اســــــــــــــــــألك
أسهر ليالي ضنا واقول من حـــــــــــــــــــولك
كانت كنوز الدنيا ملكك وكــــــــــــــــــــــنت لك
ومعا في جنات الهناء مستقبلي ومــــستقبلك
عاهدتني ترسل بدمع الشـــــــــــوق خطـابي
مع كل نسمة من الـــــــبلد تطـــــفي عـذابي
وحلفت تسأل كل طـــــــــــــائر عن مـــــــأبي
لكن نسيت عهدك ووعـــــــدك في غـــــــيابي
احترت يا اهل المحبه وزاد في حــــــــــــيرتي
اهــديه من عمري اشتهاري وكل صـــــــــيتي
اوصـيه بالاخلاص وما يحــــــــــفظ وصــــــيتي
واســكت علي آلمي وما يرضــــــي بسكوتي
تتبدل الايـــام ياقاســــــــــــــــــــــــــــــــــي
وتستطـــــــــيع
اصفح عن الماضي واســـــــامحك كل سنيني
وانسي عــــــــــــــــذابي واشيلك في عيوني
اصلو الهـــــــــــــــــــوي دائي ودنــياي وديني

وياله من عهد قطعه علي نفسه !! اجاد وابكي خاطري معه حتي لحظ الاخرون ذلك ولم اكترث كثيراً ان الملم دموعي ولو حتي باطرافي !! فكثيرا من الشعر يحرك فينا ساكناً ولو كان قابعاً في باطن الارض !! هي الحياه تجمع لتفرق وتفرق لتجمع ..واذكربنما هو يتحضر بالدندنه علي العود اتاه اتصال هاتفي استمر لدقائق ونحن لزمنا الصمت ادبا وتادباً للمحادثه .. فاكنت نذير شؤم بقطع ليله عولت عليها الكثير لتزكي خاطري بما لذ وطاب من اغانيه .. فقال مادام بديت اتمها واعتذر لاني سوف اغادر بعدها لظرف ما .. وتكدرت جدا لهذا الخبر .. ولكني ارخيت سمعي في للقادم عله ينسيني ما انا فيه ..فغنانا غاليه السر دوليب (مسامحك ياحبيبي) كانما قصدني بتلك الاغاني لما توقده فيني من جذوة الماضي ليحضر امامي كاسطورة طائر السمندل حين يخرج من وسط النيران !! هذه الخاصيه التسامحيهواذكر السر قدور حين استضاف شاعرها دوليب ببرنامجه(اغاني واغاني)فقال له انك تحسد عليها من الشعراء امثالنا :
مسامحك يا حبيبي مهما قسيت علي
قلبك عارفو ابيض وكلك حسن نية
وما خطرت لقلبي سلوى تحيدو عنك
ما ممكن اعاتبك وياخد خاطري منك
انا عارف خصامك وغضبك في كلامك
ما من جوة قلبك كله على لسانك
واسال عني طيفك وزكراك هم شهود
وياما اشتقت ليك ورجيتك لو تعود
وحشتني الابتسامة عيونك بي كلامها
تداري في اشتياقها وتفضح لغرامها
سيان عندي عدلك وجورك عليا
تكابر او تداري حبك باقي لي
بترجع لي تاني وتسالي عن مكاني
تجدني زي ما كنت زايد في حناني
ظلموني القالو عني و غيرني البعاد
وحيات نور جمالك زاد البي زاد
واصبح شوقي اكتر حبك عندي اكبر
املي في هواك نامي ولسه اخضر
http://www.youtube.com/watch?v=VRKmFoFk4-o

واستأذننا ومضي واخذ قلبي معه !! هو مبدع له الرحمه بقدر ما اجزل للساحه الغنائيه التي ترك فيها حراكاً ما زال قائما الي الان من بعده ومدرسه لحنية موغله في الابداع .. ورجعت الي دياري بامدرمان وكلي امل بغد حافل خالي من الضغائن بما اوعزته في تلك الاغنيه الجميله وانا كل يوم يصك اذآني فيه صوت ابوعفان اشكر صديقي الذي اتاح لي هذا اللقاء

وليتني استطيع ان اجمع كل شئ جميل بذاكرتي مثل هذا اليوم الذي لايمكن نسيانه

ودمتم في امان الله ..

محمد عوض السيد
11-13-2010, 10:58 AM
العزيز / محمد
عيد سعيد ... بوست رائع ، ومستفز للمساهمه
، والمتابعه ،سجل عندك ، عاشقاً لكل مراحل
الغناء السودانى من الطمبارة الى الغناء الحديث .

اخي العزيز الذي لم التقيه ..
كل عام وانت كما نشتهي ان نراك وان شاءالله العيد الجاي مع الاهل ..
تسلم وهذه شهاده اعتز بها من شخص مثلك .. وليتك اثريتنا بذاكرتك هنا .. ولكني سوف انصب خيام انتظاري لحرفك ..
ولك ودي واحترامي

محمد عوض السيد
11-13-2010, 02:56 PM
شلخوني وقالوا لي قد صرت رجلاً


كنت استمع باحدي المرات الي الفنان احمد المصطفي لاغنية لم امل سماعها منذ ان وصلت الي آذاني من صباي !! وكنت اتمعن بمفرداتها التي تضمنتها في محاربه الشلوخ والرويه الواضحه للشاعر الجاغريو بذلك ويالها من كلمات جادت بها قريحته :
ياالساده الميني عن ريده كلمينــــــــــي
ياالساده بكل صــراح من نظرتك انا عقلي الراح
فيك بعشق الانشــــراح شفي قلبي بعد الجراح
شــــادن ربيب البطر في فؤادي ريده انســـــطر
اغـــــــراه صوت الوتر ياحبيب بقيت في خطــــر
ياســـــميري شوف صقلتـه مع فدعته ونقلتـــــه
في الوقـفه شوف وقلتـه واحذر سهام ومقلتــــه
غاب العـــــزول المريب ياحبيبي جيتك قريـــــب
من قـــــــبل ما ننطـــرب حصل الشعور الغريــب
ياحـــــبيبي الفؤاد حــــرق قوماك ليل ننســـرق
نكشف الطريق بالبـرق تاني لحظه ما بنفـــترق
بســــمت زهور الرمــــال مزجت نسيم الشمــال
اتني بصـــــــديره مــال ياجميل يا رمز الجمــــال
وببنما استمخاخي باخر شطراتها طرق باب المكتب / أحمد عبدالحفيظ / صديق عزيزاطال الله في عمره وامده بالصحة والعافية .. كثرت مشاغلة حتي بتنا لانراه الا قليلاً .. وبعد كل التحايا والتفضيلات خاض معي في شأن الشلوخ واللعوط والفصد .. واتفقنا واختلفنا فيها لزمن !!
وكم اثراني بالنقاش حولها من كثر مايحمله من معلومات .. واتفقنا واختلفنا حول انها خلقت للزينة ام للرمز للقبليه والهوية .. ولكن خلصنا الي انها يمكن ان تؤدي الي الاثنين ولكن مؤذيه ومن يؤديها لا تمت الرحمه اليه بصلة !!
وسألته ان كان يقتني أي من الكتب التي تناولت الشلوخ واجابني بانه يمتلكه من أمد بعيد , وجلبه الي بعد ايام قلائل وحكي لي ارتباطه بالشلوخ بواقع معاش مر معه شخصياً ابان صباه :-
في صباي وحينما تعلمت حب العزاري , وانا امام المرآة اصفف شعري علي الطريقة التي اعتدت , والمع خدودي املاً في استلاب لب التي احب , وانا في هذه الحال لحظت ان شلخاً مدقاق يزين خدي الايمن فهرولت جارياً الي امي لها الرحمة والغفران متسائلآ يمه انا مشلخ؟ فردت ايجابآ يرحمها الله فزادت انت الوقت دا كلو ما عارف ؟
فقلت والله ما عارف !! وسألتها الامر لها الرحمة فقالت ان والدي يرحمهما الله اصر علي أن يشلخني شلوخ الشايقية طالما اسماني علي ابيه وعندما علمت بالنبأ الحزين وليت باكيآ لائذاً بدار جدي لامي رحمه الله وحين قدوم من اريد له أن يفعل تلك الفعلة بأمواسه ومكواته لم يعثروا لي علي أثر فبدأت رحلة البحث ..
وفي ذات الاثناء حضرت وجدي علي ظهر حماره الدنقلاوي العالي القوام , وهنا بدأت جولة مفاوضات طويلة انتهت بارضاء والدي وبراً لقسم كان قد أقسمه , فأدققت مدقاقاً رقيق الحال علي خدي الايمن وهو الذي علمت وقد رأيت في المرآة بعد ان بلغت الحلم ..
الا يحق لي أن أقيم سرادق عزاء سنويآ لجدي الذي ابعد عني شبح كارثة محيقة فبمدقاقهم الذي رسموا علي خدي الايمن بدلوا هويتي من شايقي الي جعلي ..
وموضوعي لكم السبب فيه اعادتي لقراءة كتاب الشلوخ - اصلها ووظيفتها في سودان وادي النيل الاوسط- لكاتبه الدكتور يوسف فضل الذي قرأت فيه العجب عن الاحباش وصرت اتتبع وشمهم من خلال السطور علي اجد له موضعآ في الباطن من اجسادهم غير الذي نري . الا أن الكاتب توقف عند علمنا ولم يزد !!
واليكم السر قدور ذلك الهرم السامق ذو المفرده الانيقة يتغني بها واظنها اسرجته في زمن كان يرتع فيه بصباه حالما دونما امواس تفصده ..
ودمتم في امان الله
http://www.youtube.com/watch?v=bMvu5dvH95A

الطيب ابوكرنة
11-13-2010, 04:46 PM
الأخ محمد عوض السيد كل سنة وانت طيب ومتعك الله بالصحة وصدقني انت مرجع فني واسع وموسوعة لا نستغني عنها اتمني ليك التوفيق 0ولا اشك في كونك تتمتع بغنائية شعر جميل واتمني ان لا تبخل علينا

محمد عوض السيد
11-14-2010, 10:19 AM
الأخ محمد عوض السيد كل سنة وانت طيب ومتعك الله بالصحة وصدقني انت مرجع فني واسع وموسوعة لا نستغني عنها اتمني ليك التوفيق 0ولا اشك في كونك تتمتع بغنائية شعر جميل واتمني ان لا تبخل علينا

تسلمي اخي الطيب ..
وكل عام ولك ماتشهتي من امنيات بقادم الايام ..
شاكرا لك حديثك هنا وشكراً للايام التي اتاحت لي حضور ذلك وهو مجرد سرد لها ..
فبك ومعك اجد القادم احلي .. فلا تطل علينا الغياب لنتفياء معك ذاكرتنا الغنائية السودانيه ..
ولك ودي واحترامي ..

محمد عوض السيد
11-14-2010, 11:10 AM
افكاري تائهه

دعينا مجموعة من شباب منتدي الحصاحيصا دوت نت الي غداء بمنتجع عصام الشيخ شمال المدينة , وهو منتجع بحق حيث تحفه الخضرة من كل جانب وبه كل سبل الراحه من استراحات وبراح يكفي لاسعاد أي شخص .. وبعد الغداء الذي امه نفر ليس بيسير , ظهر فنان يحمل بيده عود اختفي من الساحة الغنائية زمناً ليس بقريب واذا به الرائع صاحب الصوت الجميل ابراهيم خوجلي وجلس قريباً مني وكلي غبطة بذلك لما سوف يتيسر لي طلبه منه من اغاني , وبينما هو يتحضر ليشدو باحدي اغانية الجميلة طلبت منه ان يؤدي لنا تلك الاغنية الجميلة التي تحرك في نفسي جبال من التعاسة وترمي بها في سلة المهملات .. فقال لي تآمر ياشاب وشرع في الغناء بدون مكبرات صوت ويااااااااااله من صوت مميز لم يجود الزمان بمثله من حلاوته ووضوح مخارج الحروف لديه :
من اوصاف عديده ظهرت لي قوافي
وفـــــنون جديدة افكاري تائهه
واذا بهرج بين الصفوف وسرور سري بينهم وتريد عشوائي ل ( افكاري تائهه ) وافتر المطرب باسماً لما وجده من استحسان منا وارتفع صوته عما كان :
تطربني القـماري بي غصنك نشيده
يا الحزت المحاسن يا المنية الوحيده
فيا نور عــيوني محبتي فيك اكيده
يا الصاين جــمالك حسادك تكـيده
قربك لي سعادة وشوفتك لي مــفيده
انا بشكيلك حظوظي وظروفي العنيده
وشكيت للزمان ظروفي التي صاحبتني منذ امد طويل وغفلت سريعاً واستغفرت وانا مستغرق في سماعه واحاول ان الحظ انفعالاته التي تخالجه حين الغناء فلمست فيه تجسيد مايتفوه به علي وجه من سرور او حسرة ويالها من تعابير كثيرة كانت بهذه الاغنية التي احبها جداً .. ويواصل :
يا الناعسات عيونك لي عاينن سهيده
بي حالي وسهادي نجوم الليل شهيده
ياجميل انت جافي ونيراني بتزيده
شايل قلبي عندك والروح انت سيده
واريتها تأتي من تحمله بلا عودة الي خزائنها الرضية والهديه .. وكل يغني حسب ليلاه !!
وتذكرت تلك الفتاة واظنها بنته حين تغنت بها وهي تمثل زهرات توتي بالدورة المدرسية واجادتها كمؤديها الاساسي وان صاحبتها الانوثة واضفت عليها مزيجاً وبعداً اخر ..
ولم افق الا حين صدح باخري من اغانية :
اطرد الاحــــــلام واصحي
شوف جمال الليل ياجميل واصحي
واســـمع البلبل لهجته الفصحي
الغصون ماخدات مع النسيم كشحه
وبرغم استمتاعي بها الا اني اوغلت في احلامي الجميله ولم استمع الي ما يطلبه الشاعر بهذه الاغنية,وكان يؤديها بالعود ويعزف به بشكل رهيب ومتمكن..
وصفق الجميع بلا استثناء لجمال هذا المبدع ..
واذا بي اتذكر احداها كان يترنم بها احد العساكر ايام الخدمة الوطنية ويوديها بصوت اجش لا يمت للتطريب بصله ولكن المشاهد يعرف مدي حبة وارتباطه بتلك الاغنية وهي البريدو فطلبتها منه فقال لي ادي الناس معاك فرصة فضحكت واجبته حاضر .. ولكن اتمني ان يكونوا بنفس استمتاعي بك هنا فلم يجبني الا بنرات عوده تدندن قبل غناءه بها :
انا بريدو دا مــــالو اتاخر بريدو ياناس
لا خبر لي بريدو باين نحنا منتظرين نعاين
للفراق علينا هاين مابفرق بينا كائن ياناس

وان شاءالله مايتفرقوا اتنين بحبو بعض ياناس رردتها بسري بين كل مقطع بها , والفراق مر بكل ماتحمل الآمال من امنيات بقادم اجمل ..
وبعدها عرج علي اغاني الحقيبة فاسمعنا ما طاب لنا منها , وتغني باحدي روائع الشاعر عمر البنا وهي زهت ايامي التي لها حضور متجسد بخاطري من ماضي منذ الابتدائية حيث كان يرددها رجل اشعث الشعر متسخ الثياب كان يقال له محمد يوسف وقيل انه جن من هجر محبوبته :
زهت ايامى وانا بتغزل ما بهتم لى قول العزل
مابسمع كلام فى حبيبى هو ازاى وهو طبيبى
احب انسان فى طبعو فريد وبيه اقفل باب الريد
وديع وبديع صغير فى سنو عجيب وغريب يا ناس فى فنو
كواكب السما كمان عشقنو واخدن نور شعاعهن منو
انا عن حبو محال اتحول لانو هو الحبيب الاول
..
واخراً وليس اخيرا همست في اذن صديقي بابكر ان يطلب منه ماتشفق علي فضحك مني وقال لي بلاي عندو اغنية زي دي والا عاوز تضحك علي فاجبته بانها احدي اهازيجه الجميلة فنادي بها عليه وقال له من عيني وغناها بذلك اللحن الغريب المتفرد :
خليني ماتشفق علي لو حظي خاني وابعدك
خليني للمقسومة لي ان شاءالله حظك يسعدك
يكفيني عشت معاك زمن ماعشتو غير حب ونغم
ماشفت منك أي لوم ماطاف علي خاطري الندم
القسمة مامعروفة وين ما كفاية عمري بيك ابتسم
كفاية تسعد ياجميل وانا سعدي يوم سعدك يتم

واخذنا بالتمايل معه نشوة انا ورفقائي اللذين بجانبي من ما اكتسانا من ثمل فني غبنا عنه زمن !! وحين وصل الي :
ماكنت شائل للفراق من كتر ما اترايدنا هم
صدقني ماعامل حساب لي رجعة لدنيا العدم

لكن حصل ان شاءالله تسعد بالجديد ماتشوف الم
وسيبني ما تهتم لي اصلو دنيا الريد قسم !!

والريده كان ما قسمه في زول بقول متل كلامك السمح دا بخلوه !! بنات حواء اصلن بقن مابشوفن الا ............... وكل يكملها كما حدث معه !! دنيا غريبه اسفلها عاليها وعاليها ليس له موضع من القلب !!
كلمات من شخص مرهف رغم قساوة من يهواه الا انه يتمني له كل السمح .. اللهم بلغنا ما وصل اليه ..
وكانت خير ختام ليوم ظل عالق بالذاكرة من جمال ماسمعت ورايت .. والايام التي جمعتني بالمطرب الانيق ابراهيم خوجلي ..ووعدني بالمجئ قريباً باقرب فرصة تتاح له ومازلت انتظر مجئيه !!
ودمتم في امان الله ..
http://www.youtube.com/watch?v=SJdBfYMibQw

محمد عوض السيد
11-15-2010, 03:15 PM
رحلوا وتركونا !!
(كان بدري عليك)

امدرمان هي مثال للمدن المسكونه بالابداع وهناك يربط كيان التلفزيون جاثماً علي ضفاف النيل كانما هو من فيضه !! ويمدنا بكل ماهو جميل ورائع .. ولقد كنت باحدي الايام حاضراً به وذلك لتسجيل حلقة تخص رابطه طلاب قرية مناقزا بالجامعات باحد البرامج ومقدمه اللطيف عوض ابراهيم , ولقد مر علي الملحن الجميل الماحي سليمان وكان يتناول سيرة احد الفنانين الذين رحلو باكراً بانفعال وصوت عالي مع شخص اخر لم اتعرف عليه واخاله احد المقدمين للبرامج من هئيته !!
الا وهو الفنان /عمر احمد ابن ودمدني الجميلة الذي استقل عتبه المسرح قبل بلوغه السادسة عشر من عمره .. الذي لم يطل المكوث بيننا .. او هو سؤ الحظ الملازم لنا دوماً في رحيل المبدعين !!
ورحل عن دنيانا وهو في حالة اكتئاب المت به عند تغيراته الفسيولوجية والتي بدورها اثرت علي صوته واصبح غليظاً ولم يتقبل ذلك .. وله تلك الاغنية الشهيرة للشاعر ودالريح التي رددها كثير من الشعراء من بعده والتي , التي شاعت بفترة قصيرة علي كل سوداني لجمال صياغتها والاداء وهي (كان بدري عليك) :
كان بدري عليك والوقت طويل
والانس جميل في سكون الليل
كل الافلاك كانت يا ملاك
تنظر لي علاك مشتاقة اليك
ياحبيبي تعال اغريني دلال
واسحرني جمال انت الامال
في المضي والحال للعفة مثال
وعلي الاجيال انا بفخر بيك
تودعني وانا مــشتاق ليك

وتغني بها من بعده عدة فنانين منهم ابوعركي وودالامين واستقر بها المقام لدي الفنان الشامل المبدع العميري له الرحمة ابن الابيض الحانية التي قيل فيها من الاشعار ما يخلب الالباب ولظنها السامع الغير عارف انها انثي تتدثر بالجمال والدلال وتشع كضوء القمر !!
فكان يترنم بها كانها صيغت له منذ صياغتها من ودالريح .. واول ماسمعتها كانت من شدوه واظن انه كان ينعي بها نفسه !! ولقد كتب عنه يحي فضل الله ذلكم المبدع الرائع ورفيقة صباه سلمي الشيخ سلامة وفاضوا بالحديث عنه .. واظن لم يكمل بعد مالديهم منه .. وليس لي ان اخوض فيه لعاطر سيرته الطويله التي احتاج لقرون لكي اسن بها اقلامي !!
ولقد سعيت الي ان استمع اليها من صوت الفنان عمر احمد ببداية الالفيه عند احد مهووسي الغناء القديم وكان ذلك .. ولشدة ما اعجبتني احببت ان اخذ منه الشريط لاقوم بنسخه فرفض بحجه ان لديه وعد مع نفسه بان لايخرج شريط من منزله !! فتأبطت خيبه كستني الي الان لعدم عثوري علي تسجيل له ..
وكان زميل دراستي(بشير) له الرحمه ايضاً من ابناء الابيض ودوماً كان يرددها ولديه صوت به بحه لاتخلو من نبره دافئة وكنت اطلب منه ان يغنيها لي كلما سنحت الفرصة وكانت اخرها رحلتنا الي اثار البجراوية ولقد دبرت له مكيده تفصله عن من يستلطف كي لانحرم منه .. وغناها ورددنا معه جميعاً وكان هو بشير (للطرب), واسأل الله إن يسكنه فسيح جناته هو ومن تغني بهذه الاهزوجه ..
رحلوا باكرا وتركونا ..
http://www.youtube.com/watch?v=NjdcC4-54OE

محمد عوض السيد
11-17-2010, 07:10 AM
الطنابرة والزمن الجميل

في احد تسفاراتي يممت شطر وجهي الي النيل الابيض باحدي القري الواقعه جنوب كوستي حيث كنت البي دعوة لحضور مناسبه اخ صديقي التي كان يشرفني حضورها ولتنبيهي لها منذ فترة وكنت حريصا لذلك , قريه لاتختلف عن كل القري من حيث السكان والعادات والتقاليد , ولكن ماجعلها عالقه بالراس ما حظيت به بذات اليوم حيث كان هناك حفل مسائي وكان يتغني فيه مغني شعبي ومعه الشيالين !! وحسبتهم مداح من اول وهلة !! لعدم الآلات الموسيقيه المصاحبة او حتي ساوند !! والناس في هرج ومرج مما لم يسر به ظن الشباب من حفله يتطاير عجاجها بالفضاء .. ووضعوا خيبتهم ضمن ماتفعله الدنيا بهم من مآسي ترقد براس كل منهم !!
وانا في دهشة مما قد يفعله المغني ازاء ذلك .. ولم يكترث كانما جبل علي ذلك التذمر الذي يلقاه , وايقنت عندها انه سوف يمدني بما هو جديد هو حدسي ونادراً مايخيب !!
وبداء في هز الرق وانشد في طريقه عجيبه :
وقت السحاب ادير سيد المعيزه اتحير
سيد جقله براي هدم شوقــو وشيل

واصدر الشيالين صوتاً آلفته مصاحباً لايقاع التم تم باحدي زياراتي لكردفان حيث يخرج الصوت من مؤخرة الحلق ويسمي (بالكرير) والصفقة منهم ايضاً ..مصاحبة للمغني بكل كلمة :
حمو حمو حمو حمو حمو حمو حمو
وقت الكريم اداكي خلينا نعيش معاكي
حمو حمو حمو حمو حمو حمو حمو
انتي والفيل الفي السابعه المناكي
حمو حمو حمو حمو حمو حمو حمو
شدولك فوق ابحفا الما ليك من سبعة
حمو حمو حمو حمو حمو حمو حمو
جيتن جيت يا النيل ودعاقب سبعة
حمو حمو حمو حمو حمو حمو حمو
فرع الاراضي التاكا صب مطرة دقاقة
حمو حمو حمو حمو حمو حمو حمو
احمد زولو جابوني ليك مساكة
حمو حمو حمو حمو حمو حمو حمو
ياالله تخضر عودي وترميني في مريودي

وان شاءالله ربنا يخضر عودنا ويرمينا كلنا في مريودنا !! واظن ان الاشعار احياناً تاتي وليدة اللحظة التي يشعر فيها الطنبار بذلك وذلك كما شدا به بمقطع جميل حفظته من حينها .. وذلك حين دخلن حسناوات بالساحه للرقيص :
مرضان وفوق بنوتنا يالفرقان
كسب القشلي سيد الضان
فاطمة السكر الدران
وفوق بنوتنا يا سلمان .

وهن يستحقن اكثر مما قال من جمال انثوي طغي علي ملامحهن الطفوليه التي تبشر بالخير ووروده الي زماننا هذا .. وليتني اعرف صياغة الشعر لامطرتهن بما لذ وطاب من ابيات توازي خلقتهن !! وتوالت الاغاني منهم ولم الحظ الا كبار السن هم من ينتشون بذلك حين نظرت الي الحضور بعد انتهاء تاديه كذا اغنية !!
وليله جميله وان استعصي علي فهم كثير من معاني ما ترنمو به من غناء !!
لكن اعجبني الاداء الرائع وخصوصاً من المكررين الذين اشفقت عليهم لما يبذلونه من جهد بدل الالات الموسيقية !! والتصفيق المصاحب الذي لم يتوقف طوال الحفل الا بين الفاصل !!
ولم يزيدو من سبعة أغاني اثلجت صدورنا وحملتني النشوة ببساط الماضي الجميل , واعجبني المقطع الاخير والسؤال لله لتخضير العود .. وكثيراً مانسمعها من امهاتنا : (ربنا يخضر عودك) .. يوم عالق بالذاكرة اتمني ان لا ينمحي يوماً ما .. وغفلت راجعاً ثاني يوم الي مدينتي مستحضراً كل مادار امس الي وصولي الي داري .. وحكيت الامر لوالدتي ربنا يديها العافية فضحكت مني حين سالتها عنه وردت بقولها ( بري ) ماسمعت بيه دا !! وضحكت انا بدوري من جملتها التي حاولت مراراً وتكراراً ان ازيلها من لسانها وتمعن هي في اغاظتي بها ..
وبداءت رحلة بحث عن مايشابه ماسمعت فعثرت علي تسجيل لاحمد حسن جمعة وميرغني المامون لنفس الاغنية الاولي اعلاه !!
ولدهشتي وانصاتي لشئ غريب علي كلية !! وببحثي وسؤالي عنه تبين انه ضرب قديم من الغناء كان سائداً بالسودان وهو اساس الغناء في امدرمان الحبيبة .. وكان بزمن سابق لفترة الحقيبة ..
وهذا ماعرفته بعد عثوري لمؤلف الموسيقار جمعه جابر في كتابه (الموسيقى السودانية)..
كلمات بسيطه مثل مؤديها .. تعبر الي المستمعين في سلاسه ويسر وبدون تعقيدات لشرحها .
ليتني عدت يوما او فليعد ماتمنيت وان اختلف الزمان !!
ودمتم في امان الله

كركراب
11-17-2010, 09:08 AM
الرائع محمد عوض حفظ الله لك والدتك ومتعها بالصحة والعافية وكل عام وانت بالف خير وشكرا علي هذا العمل الرائع
وفقك الله

محمد عوض السيد
11-17-2010, 12:40 PM
الرائع محمد عوض حفظ الله لك والدتك ومتعها بالصحة والعافية وكل عام وانت بالف خير وشكرا علي هذا العمل الرائع
وفقك الله
سلامات عوافي ..
اخي كركراب .. شــــــــــــــــــــــــــــــــــاكراً لك مرورك هنا ..
وتوقيعك الجميل الذي يشبه حضورك المكثف بكل ارجاء المنتدي ..
وربنا يحفظ كل الامهات من كل شر.. وكل عـــــــــام وانت بخير ..
ولك ودي واحترامي ..

الطالبابى
11-17-2010, 06:44 PM
والله ياااااااا ود عوض
..................
دوماً مستمتعاً
تجدنى جالساً
فاغراً فاهَ
تمتُــعـى
هُنا ..
..........
ومتخفياً تارةً
بشارةِ الزائر
وموانساً سطرك
النفااااااااااااااج
إلى تاريخِ عُرفِـنا ,,
وبابَ تاريخِ
بعضِ عِــزنا ..
..........
لك من
القلبِ تحايا
العيدِ وتلاويح
المطرْ ..
.........
شُكراً محمد
لكلِ هذا
التاريخ وقصصِ
حصولها ..
دوماً نحنُ
جلوساً فى
فصلِــك
هذا ....

محمد عوض السيد
11-19-2010, 03:32 PM
سلامات عوافي ..
الجميل الطالبابي ..
بكم ومعكم نتوسد الماضي ..
فاملاء رئتيك بعبق أنفاسها لتكون زاداً لك تعينك في لحظات يكون كل شئ فيها مجرد ذكريات ..

ولك ودي واحترامي ..

محمد عوض السيد
11-19-2010, 03:43 PM
خداري البي حالي ماداري

كنت اجلس بنشاط قانون اتشاطر وحدتي بكبايه جبنة تؤانسني الي حين قدوم الصحاب , فجلست بجانبي فتاة جفلت لدي رؤيتي اياها وهي بحال مزري بوجهها وبه عده الوان بوقت واحد فدعيت لها بان يشفيها الله من ما الم بها من حال يستعصي علي الناظر ان يطيل به !!
وايقنت انها من افعال مستحضرات التجميل تفعل العجب بالفتيات ويفعلن بها مايختلط علينا من اوجه جديده تتغير كل اجازه بالجامعه ..
وكعادة النشاط كل منهم يشغل مايجود به ذوقه من اشرطة وبصوت مرتفع .. ولكن اقربها كان عم احمد صاحب الكاشير ويقبع المسجل بجواره كانه لا يثق باحد سواه !! وهو صاحب مزاج جميل في الاستماع وكثيرا ما نركن اليه لنستظل معه فيما يسمعه من طرب قديم .. ولسؤ حظ الفتاة ترنم الفنان عثمان الشفيع باحدي روائعه وكلمات ودالريح فقلت لها من دون استحياء اسمعي الاغنية دي كان تجاوب ليك عن حاجات تغنيك من اشياء تجلب الشرور فلم تجبني واسترسل :-
خداري ما بخليه انا وين ياالاخضر لونه زرعي
انت تعلم قـــلبي مفعم امتي ترحم ليك مغرم
التجافي ديمه اظلم والوصـــال ياروحي اكرم
صدرو عالي وخصرو بالي لذيذ وغالي لي منالي
الله يعلم شلت بالي ورفضت وصـلي ياخي مالي
شفتو مـــــره حاجبو قـمره منحني نظره
شوف جمالو كيف اجـرا دلال معظم كلو زي ده

ولحظت ان بها مسحه الم وندم .. لم تدم طويلاً لدي ملامح وجهها !! وسرحت انا بدوري في ماتغني به الفنانون من اغاني يبجلون فيها اللون الاخضر كما نحب ان نرددها نحن بالسودان
وكثيرا ما كنت يداعبني عمي وانا صبي حينها بقول بت اردده كثيرا انا من بعده :
خضرتنا الكملت كسرتنا

كنايه عن جمال لون البشره الخضراء لدينا .. ولكن معظم الفتيات لا يرضين ولايقتنعن بهذا ويبحثن عن اللون الفاتح او الاصفر ان جاز لي التعبير !! ويتفنن بذلك ايما تفنن !!
وايضا رائعة حسن عطيه (خداري) التي جسد فيها الفتاة السودانيه بكل جمالها من وصف رزين واعجاب زائد بالسمه اللونيه للمحبوبة واظن انها بدايه النذر بالوقوع بالحب :-
خداري البي حالي ماهو داري جافاني
متين يزورني حبي ومحيو يضوي داري
واقول جلست مرة مع الطير الخداري
اظهر امام عيوني لا تبقي متواري
انا جارك البريدك اوعك تخون جواري
في فكرتي الكواكب والانجم السواري
والحور مع جمالن بالنسبه ليك جواري
لولاه ماصبرت علي ذلي وانكساري
لولاه ما شتبهت بيميني او شمالي
كل ما رايته باسم الطيب يجيني ساري
كل مارايته تائه يزداد علي حساري
مادام صبحت عشاقك والحب صبح ثماري
سيبوني مع الارائك اسجع من القماري

وسبناك مع الارائك وانت حر لك الرحمة بقدر ما اعطيت ولم تاخذ , ان الكثيرين من الشعرء يكونون مترعين بالجمال الذي يطغي علي كل شئ حولهم ويرونه بمنظارهم وبلا شك لا يخلو من مسحه جمال تعتريه ..
وكثيرا بحفلات الدلوكة لا تخلو من التمجيد للون الاخضر الجميل بناظري , وفي عرس شقيقي الاكبر امده الله بالصحة .. كانت الفتيات يتحلقن حول الدلوكة ويغنين ماطاب لهن من ما يحفظن .. وحين وصولهن الي اغنية التي علا بها الصوت :
الخضار خداري ومن الناس بضاري

طرت انا وضربت الارض برجلي حتي خفت ان تجلب لي ما لا يسرني من آذي .. ولكن ماذنبي اذا سمعت ما يطنب آذني من حلو الكلام الذي يوعز النشوة بداخلي واتيت مافعلته جراء ذلك ..
ومن اجمل ماسمعت من غناء اعتز به ولسودانيتي الحقه اهزوجه ابوعركي حين تغني لاحمد المك ابراهيم بفريدته (ياخلاسيه) وما احلاها من كلمات تسكر سامعها وترتحل به الي عوالم اخري وانا بلا ادني شك منهم :
الله الله الله الله ياخلاسيه
ياحـــانة مفروشة بالرمل
يامــــــــــــكحولة العينين
يامجدوله من شعر اغنيه
ياورده باللون مسقية
بعض الرحيق والبرتقاله
انتي ..
ياممزوجه الساقين
اطفالا خلاسيين ..
يابعض زنجيه وبعض عربية
وكل اقوالي امام الله

وهسي عليكم الله يابنات لونا دا مالو !! عيبوه لي !!
ودمتم في آمان الله ..
http://www.youtube.com/watch?v=x2zzmeeciSI

محمد عوض السيد
11-19-2010, 04:03 PM
فاجأنا الرحيل

بعام 2006م وفي مساء حزين شاخت ساعاته حين فاجأه رحيل رفيق كان يؤانسه , بحادث مروري بكبري المنشيه بالخرطوم .. هكذا رحل عنا مجدي النور تشيعه اقمار اظلمت لفراقه كحال كل المبدعين ليترك لنا الذكرى والشجن . فهو له بصماته الواضحة على خارطة الشعر والقصة والمسرح .. ولقد كنت اردد قولي: انه خليفه العميري الذي لم يمهله الزمان !!
40 عاما ليست كافيه كي نتزود منك بما نشاء بزمن غاب فيه الابداع الا نادراً وها أنت تتنفس بين اضلعنا كلما سمعنا عقد الجلاد تترنم بما نظمته كانما كنت تدرك ان للموت مؤامره مع الرائعين امثالك !!
منذ قبل عامين علي رحيلك التقينا في مسرحيتك التي طالت حد الدهشه ببساطتها وبساطه واقعنا الذي شكلته بها (الحلة القامت هسع ) .. ويالها من حله ازكت خيالي بما طاب من حلال زرتها وابقت فيني رحيق ذكراها .. اتنسمه كلما زكمني الزمان بما لا اشتهي ..
فاجاني النهار ..

لغه بسيطه تدخل شغاف القلب بيسر كانما صيغت للجميع .. تنسمناها نحن معجبيك كما نسمه بحر الصيف تداعبنا في حياء .. لك الرحمه وانت تصنع من احرفك بلسما نداوي بها تعاستنا التي ملت منا ..
اربعة سنوات انقضت برحيلك وها انت حاضراً فينا ..لك الرحمه بقدر روعتك .. رحلت وانت تحمل قلمك لتسطر للوطن ولابناءه شعراً ومسرحاً واخراجاً .. فلم تكل يداك ولم تفتر الي ان غيبك الموت عنا بخاصره الحياه رغماً عن انوف محبيك ..
وبرغم ذلك :
فاجأنا الرحيل ..
1967م اشرقت بحري بصباح بهئ بمولدك وشيعتك بمقابره البنداروي بعام 2006م !!
واظنك نعيت نفسك بدل ابوخليل الذي قصدته باخر قصيده لديوانك (فاجاني النهار) الذي كنت حريص لاقتنائيه :
وانت بتسرح فجاة بتسال
مهموم بالمسرح
وتانى بتسرح
شايل قلم الرصاص وترتب ترسم وتكتب
لمن تكتب زى الشفع تفرح
والغيم من فوقك يسلم ذوقك يا بدر جميل ..

والذي زيلت غلافه سيرتك وهي كما اوردتها :
ـ مجدى النور
ـ من مواليد بحرى (1967(
ـ خريج كلية الموسيقى والدراما قسم المسرح1994م
ـ كتب واخرج العديد من المسرحيات (عجلة جادين الترزى ، وود الجردقو ، واسماعيل سيد الربابة )
ـ لديه العديد من الافلام التلفزيونية كفيلم (صهيل العقاب) ..
ـ نشرت له قصص قصيرة فى عدد من المجلات والصحف ..
فهل كانت هذه سيرتك فقط ؟ لا والف لا .. فقد عرفتك ازقه البؤس وانت تدلفها سراً وتشيع فيها جزء من السعاده ..
لك الف رحمه ونور والعزاء لاهلك ولهم ولنا الصبر بفقد انسان جميل بقدرك فوحدها كافيه لان تخلدك لدينا :-
فاجانى النهار
وأنا مــاشى بيناتا أتساقط باقي حـــــــــــنين
سارقاني انامل شربت من لون شوقي ســنين
لسه عيونك ياها عيونك تكسر باب الدم السري
وتجــرى تنعس عشب القــلب وتبكى سماهو فراش
آه من وضوحك يانهار آه من حــــــــضورك ياحـنين
يا ناعس بين الخلوه وريحة الصندل فلت الطـــين
النيل قصاها ضفيرتو وشراها رماد وفــــــجا حنين
يسرى الحلم الموجوع لابطـــــــــــلع وقت اللقياء
ولا بهجرنى جواي ضلوع يا مولود مظلوم في رئتك
ميز ريحة المطره او اتخــــــــــــــــــــيل بيناتنا رزاز
انا حلفت بنات الشــــــــــجر الماطر ماتنزل صفقه
تعرى صفير الريح
يلقى غناهو صرصار
الليل الماكر
همست شجره لتانى شعاع رباني
شاقي الحله
يدخل صرة شافع
ويطلع ايقاع نوبه
احنا حفايه في بلدك اتلفتت فوق كتفينا
ود العين ندى وطار
عصفور نبت فينى الريش
صفقت جريت فرحان
ما تغطيني إنا عرقان من وهجي الفينى

وبتنا نرددها علي كل حين بغيه ان لانفأجا مرة اخري برحيل احدي الكواكب امثالك ولكم احببتها عند عقد الجلاد حين يترنمون بها ..

http://www.youtube.com/watch?v=E_skv-TJxA0

محمد عوض السيد
11-20-2010, 12:17 PM
ضــــــــاع صبري

الايام ترتحل والعمر ينتقص بدوره ايضاً بلا عودة فهنئياً لمن استحضرها ذاكرة تسقي وريد الايام القادمات لجمال ما انبتت بالوجدان من سلوي آنفاً .. وباحدي امسياتي كنت انا ورهط من الاصدقاء حضوراً بطابت الشيخ عبدالمحمود لحضور حنة زميل لنا متعه الله بالصحة ..
فسمرنا حلو الكلام وتجاذب القمر معنا اياها برشفات لنهناء به اويقات انقطاع الكهرباء الذي طال .. وبهذه الاثناء كان الشباب في حركة نشطه لتحضير المكان الي مسرح للغناء ووضع مايلزم لحنه العريس المحتفي به والفتيات كريمات بطبعهن في الزغاريد التي تشق كبد السماء باهزوجه تجعلني ابسط اساريري واتلفت يمنه ويساراً باحثاً عن ست الصوت !!
وبعد زمن ليس بقليل تصالحت الكهرباء معنا لتضئ المكان بالكشافات والانوار فهل مكان اخر يكتسي حله اخري من اسره مفروشه وكراسي مرصوصة بعناية وسرير الجرتق الذي لا تخطيئه العين من مايدثره من اشياء والحنه بالوسط والشمعات تحترق بلا مقابل ..
وجاء احدهم تسبقه الاصوات مهلله بقدومه وهو الفنان الذي سيحيي الحفل , ولما سألت منه قيل لي انه يمت للفنان احمد الطيب بصله قربي .. وايقنت بدوري من جمال القادم لماضي مازال يورقني من ما فيه من انتشاء لسماع صوته .. ولكن شد ماحزنت له انه اتي مصاحباً لعازف الاورغ .. وهو بذا يتخلي عن الكورس الذي اشتهر به الفنان احمد الطيب .. ولقد حكي لي والدي اطال الله بعمره عده حكاوي عنه بازمانهم .. وله الرحمه فقد ارتحل وترك معينا لاينضب من الغناء الاصيل .. وكان عزائي بفقد الكورس ان افتتح الغناء باحدي الروائع التي لا تحتاج الي مقدمه عنها لاشتهارها بدنيا الفن (ضاع صبري) رائعة عبيدعبدالرحمن .. ويالجمال صوته وما احتوته من معاني وكلمات تزكي السامعين بما يشتهون من اماني بحاضر ايامهم وحين بداءت الموسيقي وجدت نفسي اصفق دونما شعور :
ضاع صبري اين ياوصـلي قلبـــي بي نارالغرام مصــــــلي
ياعـهود امالي أنفصــــلي مابقيــف من النـويح أصــــــــلي
عقلي بات كل ساعة ينقــص لي فيك ضاع ياطـيبة الأصلي
أي ده ليل والبدر واضــح لي ام ده ديسـك محيو فاضــح لي
يالعيون عاد روقـي وحلي خـفي(كفى)رمشك ده المجرح لي
زاد من نار الصدود وجلي يامعاني الشـعر والزجــــــــــــــــلي
باهي جيدك والخديد مجلي ترى ده الهلاك في الأعين النجلي
ليك نسايم الشوق دوام يسلي فـي هواك كم كم ضايعا مثلي
ماسليتك وأنت كيــف تسلي وأنا صرت ميت والدموع غسلي
ما ليالي الهجر تجمع لي وديمــــه يا نيراني تشــتعـــــــــــلي
يابدر بالله أســطعـلي وياســـــهيل أرجـوك تســـــــــــمـــعلي
ترمي محييك في الكــفل تعلي تفني قامتك بالصـدير تعــــلي
ياحمام بالله أسـجع لي مـــاله ضـــايع في الخيال فـــــــــعلي
وقد ضاع عقلي من شده ما انتشيت بهذه الاغنية وقد عبرت وديان وسهول بذلك لديار مافتئيت اتردد عليها .. ولولا علو صوت احد الجالسين بجانبي لكنت الان احتسي الفودكا باحدي نوادي الجنون بصحبه من اهوي .. وقد استحضرتها معي بصوت الفنان احمد الطيب وابنه عماد آبان مهرجان الثقافة بمدني حيث حكوا تجربتهم بها باحدي اللقاءات باذاعه امدرمان ..
والمغني لهو صاحب اختيار موفق حين اردف بالغناء (يالمخضوب بنانك) لمصاحبتها للحال وان اختلف للمذكر !! وتالله انها اجمل ما سمعت من عتاب طال كل حرف بها واحتشده في هذه الاهزوجه من امسك بقلمه وخطاها .. واظن ان عرف انها سوف تفني عدد مقدر من البشر لما اخرجها ابداً للملأ شاعرها ودالبنا :
قول لي يا المخضوب بنانك وين عطـــفك وين حنانك
يانور عيني يا الملك في اوانك يافريد الحسن المعظم شانك
من سهام عينيك اديني أمانك ببسمه توحي لي درر الحانك
يا الرفيعه خصالك انت قلبك قاسي وما بتجود بي وصالك
لو تعرف الناس معجبين بي جـــــــــــمالك
ليه تحارب المخلصين بســــــــــلاح اهمالك
ما بنطيقه خصامك ليه تجرد علينا ياحبيبي حـــسامك
بين عظمتك ومـــجدك وابتسـام ايامـــــــك
تحكي عــزك وانفك ياملاكي وســـــــــامك
يا الجميل هندامك نكون سعاد لو تقبل نبقي من خـدامك
مخلصين لي ولاءك حالنا ظاهرو امــــــــامك
ياجــــميل اتعطف علينا بي انعــــــــامك

وياليته تعطف عليك وعلينا بمن نشتهي .. من اين جاء هولاء الشعراء بتلك المعاني ويالها من قريحة تتفتح عن حرف يسعد المخدوشين امثالي !! كانت ليله جميله ضمخها العريس بابتسامته الجزلة ولفرحة ماسيقدم عليه .. والمغني الجميل لما طاب لنا من ما قدمه من اغان هي خالده منذ زمن وان صاحبها جمال صوته .. وقد كان احمد الطيب له الرحمة قريبه بحق !!
وقد تغني بدرر اخري لم تقل روعه ما ما استقدمها اولاً .. منها الشويدن - مابنسي ليله كنا –وزمانك والهوي – وبادي رسمك ..
وتالله اجاد في تقليده حيث تغني بي (اطيب من الآلم) وشاعرها ابن طابت الطيب السماني.. وهي مميزه بحق ومن اللاتي رددهن كثيراً :
اطيب من الالم وارتاحه ليلي الحالي ديـمه صباح
لو بدر الحــــــــــــــسن لي لاح
تعال ياتومي شوف البي وشوف تعب البلاقي الحي

وتفاعل معها الحضور علي قلتهم بشكل يسترعي الانتباه لما وجدوه فيها من بساطه تعبير ملك كل الوجدان وطاب الناس من الالم لرؤيه مثل ما تغنيت به ولله درك ..
وخير ختام كان بتعصب الي اهالي المنطقه وان حُزنا المواطنه بدورنا من كثره ترددنا عليها مؤخراً ولا عجب في ذلك لطيب معشر اهاليها الا وهي (حنيني العشتو في طابت)وكان حنينا لبعضنا توج بالزواج :
حنيني العشتو في طابت ياحليلو الشمس غابت
يا معاني النشوة في غنائي نضارة وزهرة ريانه

وهي دعوة للجمال بحنين طابت فاغتنموه ان سنحت لكم الايام .. ويامعاني النشوة في غنانا .. ايام تضح بالذاكرة لجمال ما اكتسانا بها وتدثرنا في بالشباب الذي شارف علي الانتهاء بمعترك الحياة .. وبت استجلب مامضي بحنين يستجدي كل حواسي ..له الرحمة الفنان المبدع احمد الطيب بقدر ما اعطي لخارطة الغناء السوداني ..
ودمتم في آمان الله

http://www.youtube.com/watch?v=qctsDuVmASo

محمد عوض السيد
11-22-2010, 11:56 AM
الري المصري

تبقي الذكريات مركبا نعدو به الي اوقات السعاده حيث كانت هي مرتعنا الخصيب ابان عهود لا اخالها تعود !!
ذات يوم دعيت الي رحلة ابتهاجاً باحد الصحاب حين اجتاز المعادلة (امتحان مهنة القانون) وتجمعنا بالسوق العربي كعادتنا حين نخطط لاي شئ .. ومنها الي مدينة الشجرة وبالارجل الي الشاطي قرابه الري المصري .. واقلنا مركب الي الجزيرة القابعة بوسط النيل الابيض وكلت يدي صاحبه من كثر عددنا والذهاب والاياب بنا .. وهي جزيرة صغيرة جميلة تفترش الخضرة بكل مساحتها وبها اشجار قيل ان عمرها المئات من السنين ضخمة وجزورها موغلة في النيل وريدها الرئيسي للغذاء .. واتي بعد الفطور شاب اخضر البشرة مديد القامة يحمل عوداً بيده حسبما فسرت انا قبل ان يصلنا .. وايقنت حين قام المحتفي به وطايبه بجميل القول واردف اتفضل يا استاذ .. وافسحنا له مساحة للجلوس ..وقدم لنا باسم : احمد , يقوم بالغناء علي نهج الفنان رمضان زايد وانخرط معنا في هرج ومرج وضحك من قفشات نحكيها ومن مواقف الصحاب التي مرت بهم وكان شاهدها احدنا .. ويجيبنا النيل بصدي جميل يبدد وحشة الصمت حين يتوقف احدهم !!
وحين توسطت الشمس كبد السماء اخرج صاحبنا العود من جرابه وبداء في الدندنة باحدي روائع المرحوم رمضان زايد (من يوم ما رايتك) بصوت لا يخالط الشك فيه انه نسخة طبق الاصل من صاحبه له الرحمة :
من يوم ما رايتك انتي شــــغلتي بالي
نسيت اهلي وصحابي وكــل الكان حيالي
بحلم بيك دائماً ودايماً في خــــــيالي
يا التبري والمـــــاس يا اغلي اللآلي
يا اعز الجـــــواهر يامن تمنو غالي
قلبك ليه مــــــعذب وابدا ما صفالي
يا ما حاسه بي ومــــا داريه بي حالي

واصبحنا نردد من وراء كل بيت ينشده (ياما حاسه بي وما داريه بي حالي )في صوت جماعي رخيم لا يمت الي صوته بصلة ولكنا كنا مستمتعين حيال ذلك الي منتهي الاهزوجة ..
وعند انتهاء الاغنية صفقت قدر ما استطعت لاندهاشي واعجابي بما قدمه من اداء يستحق اكثر من هذا بكثير .. لاني لم اتوقع ان يكون بهذا التميز الذي لازمه الي اخر مقطع من الاغنية التي كانت بحق فاتحة طيبه ..
وبينما هو يدندن بعودة قال لنا تعال ونحلم قليلاً ولتستمعوا لهذه الاغنية القادمة التي هي لازمت بدايات رمضان زايد فملاته احلاماً واعطته دافعا الي الامام :
دائماً في منامي يغمرني حنان احلم بالماضي وليالي زمـانه
احلم بالشوق عادت ايامه علي وتر القـلب يعزف انغامـه
ذكرني حبيب ذوبني غرامه احلم بخيالي واشتاق لي وصاله
خلاني جمالو مغرم ولهان ياريت والحــــب بهجه دنياه
يجمعني معاك تسمع نجواي دقات قــــلبي واغاني هواه
يانور احلامي وروعة ايامي تتراءي امــامي في كل مكان
حبيت الدنيا عشان عيونك وغــــرام حبي وبديع فنونك
خلوني اهيم اصبح مسكونك من حــــبي ليك بسال عليك
واعجابي بيك ظاهر عيان ..

وماكان من احد صحابي ان ارتفع صوته مغنيا في صوت اجش عيني ياسبب الاذي وضحكنا كلنا من ماجادت به حبال صوته كاد ان يخرج ما دخل الينا من امتاع قبل لحظات ..
وتطييباً لحاله قام المغني احمد بتقديمها له من طبق من جمال بصوته :
عيني ياسبب التعب شفتي الجمال شفتي العجب
الحـــبو في قلوبنا انكتب النفرة عندو معدده
الريدو عــــودني السهر قابلته مرة وما ظهر
خــــلاني اكتر من شهر ذكراه عندي بعززه
ساهرتي بي اخر اذي
لـــــــيه ياليالي المعرفه يتبدل الود بالجفاء
ما الصــد شــــقا والود شــــــــفاء

وانتهي واردف دونما توقف لاغنية اخري من اغاني رمضان زايد وانا مازلت فاغر فاهي من شده امتاعي الذي طال كل بدني وهي (انا ليتني زهر) وهي كلمات مبارك المغربي ولحن واداء رمضان زايد دافئ يستحق الوقوف بها :
أنا ليتني زهر في خده الزاهي
أنا ليتني طير في روضه لاهي
أنا ليتني نهر تنساب أمواهي
يحلو تلاقينا من غير أكدار
ويرف وادينا شوقا شوقا لمزماري
أنا ليتني عود في صدرك الحاني
دنياي تغريد من عذب ألحاني
والفن محفوظ بقلب فنان
في خفقة القلب تنساب أوتاري
بالشعر والحب بالشهد والنار
أنا ليتني أنتي في عالم الحس
أشتاق في صمت وأحب في همس
وأعود ان عدتي للمعبد القدس
حيث الهوى السامي يسمو بأفكاري
وتطيب أيامي من نبعه الجاري

ولا ادري اقصد بياليتني زهر في خده الزاهي الشلوخ ام ماذا ؟ وهي كثيرا ماترد ككنايه لها باساليب مختلفه ..
وجاد علينا ايضا من الاغاني الخفيفة التي اشتهر بترديدها بحفلات الزواج (يابلال علي) دون ان يترك لنا ان نختار كما فعل صديقي وفاز بما اشتهي وان كانت هي من اغاني البنات ولكنها كانت تردد كثيرا بالحفلات قديماً:
يابلال علي ميل ميل علي الاذي والنوح بريه
لابس بنطلونو واخـــــضر زرعي لونه
سيد روحي وحياتي في الشريان ســـكونه
يارمز السعادة والحب الصار عـــــباده
بضحي بي حياتي عشان خاطر حــــمادة

ونهض كل من كان يسمي محمد اعزازاً لذلك وبشروا كانما صيغت لهم وانا منهم ههههه !!
ميعادو الساعة سته واجري ياساعة ســـته
سيد روحي وحياتي الشال من بصري حــته
ميل ميل علي برجــــــاك في الجهنميه

وتمايل معها الشباب لحلاوة اللحن وبساطة كلماتها وهم يرددون بعدما توقف :
يا بلال علي خلي شــــعرك تفه
واطلع تعال لي برجاك جنب الداخليه

كما كنا نداعب بها احدهم لكثافة شعره وحين نساله يجيب بانه متاثر بفلان .. وهم كثر ممن تاثر بهم .. وررد بعدها عده اغاني من الحقيبة اطربنا ايما طرب وكان كما هو كقطر الندي بصباح مشمس تلمع فوق الزهور ..
ولقد استحضرتني احدي اغاني رمضان زايد الجميله التي ارتبط بها وان تغني بها اخرون وهي بنات بحري التي تحتل الختام دوما بكل الحفلات التي كانت ابان اشتهارها بذلك الوقت وكانت خير ختام لنا بتلك الرحلة بعدما طلبت ان يتغني بها :
انحنا من بحري نحنا ما اغراب
ابقو حبونا وطلو علي الاحباب
يكفينا ما نسينا عذاب فايتنا واحنا من بحري
وانحنا من بحري يابنات بحري
يابنات بحري ياشذي الانسام
تخلونا نعيش النار والجنة عندنا جنبنا
ابقو حبونا وابقو جمر الشوق
مرة مرة زورونا بالصبابي فوق
وحياتكم العشوق ابروه لو شاف بنات بحري

وغفلنا راجعين كما جينا علي ظهر المركب واخذ في التمايل من شده امتلاءنا ابداع استطالت مع كل حواسنا حتي صابتها التخمة فاصبحت اثقل من المعتاد .. وتفرقنا وكلنا علي امل التلاقي بيوم مماثل نستريح به من وعثاء ايامنا ..
ودمتم في امان الله ..

http://www.youtube.com/watch?v=RwjrfqLpERc

محمد عوض السيد
11-23-2010, 10:57 AM
ياقلبي ترابي وفيك دافن اسراري
اردد دوماً لاصدقائي ان النيل من يتشرب منه بلا شك يبدع بكل مجال يطرقه وشواهد ذلك كثيرة بكل المجالات وبالاخص الفن الغنائي,كانما يعطي ترياق لنداوة الصوت ويجمله
دعانا احد الزملاء الي المبيت معه لمناسبة حناء لاخيه الاكبر بالعيلفون حيث تربط قباله النيل الازرق من الناحية الشرقية,واستقلينا المركبات اليها بعد انتهاء الدوام الدراسي فكانت رحلة شيقه ولاني اول مرة ازورها بها فجلسنا بالكنبة الاخيرة للحافلة كداءب المشاغبين حتي نغيب عن الاعين حين تفلت منا ضحكة لم نستطع كتمانها وهي اتيه بلا شك لوجود صديقي ودعباس صاحب القفشات بجانبي,وانا اتفرس بوجوه الراكبين علي استزيد عن حال اهلها ويظل الاسفلت ومنظره الي ان وصلنا الي مفترق طرق ومنها الي العيلفون وعندها تلمح الخضرة والجمال علي ضفة النيل,ومنيت ناظري بمشاهد تسر بالي,ولتعارف اهلها تقريباً وشهرة مضيفنا قام السائق بايصالنا الي باب المنزل اكرماً لنا .. واتذكر اني قلت له جمله احب سمعاها جداً من فاه والدتي (دي المحريه فيكم) ورد علي بابتسامة وضغطات علي العربه امتناناً وتباهياً بها,وبدات في طرق الباب كما تعودنا فضحك صديقي انت قايل نفسك بالحصاحيصا دي العيلفون الحوش من المنزل الداخلي كم فدان !! وتمنيت ان امتلك ارضاً معهم لقوله هذا لاتشبع بالفضاء والهمبريب الذي نعاني منه بالمدن .. ودخلنا الي الصالون بعد سلامنا علي اهل الدار .. وتمر الساعات من ونسه والغداء ومنها خرجنا الي النيل فاذا بنا بتجمع ثله من الشباب ذكوراً واناثاً يفترشون الضفه وتوانسهم الخضرة التي تلفه من كل جانب جلسنا وحكي لنا عن امجاد تلك البلاد وماتحويها من شخوص مهمة اثرت تاريخنا ..
وقبل المغيب قفلنا راجعين الي المنزل للتجهيز للحفل آملين بامسية رائعه , تكسوها الحسان بالاقمار من كل جانب ..وكل وامانيه ولم يقصر الشباب معنا بالتحضيرات ..
ولحظت ان شيخاً يلبس قفطانا زاهيا وحلوة عدد ليس بكثير من الاناس واحسست باني اعرفه !!
وعلت الزغاريد وذهب كل منا في اتجاه مع احد الشباب لنتحضر للحفل ولبس الجميل من الثياب.. واتينا فرادا ً بالرجعه كما تفرقنا تفوح منا روائح مختلفه !!
وبداء صوت الساوند المعتاد بالعلو .. الوو تست ون,وجلست في مقدمة الكراسي قرب مكان المغني,واذا بالفنان يدخل وبيده رق !! وخلفه ثلاثة شيالين يلبسون الجلاليب .. ورددت للجالس بجانبي : دا مش مبارك حسن بركات !! فاجابني ياهو ذاتو وبلاهي الناس جيل مالقو غيرو .. الشباب كملو .. وضحكت حينها ضحكت كادت ان تؤدي بهندامي لاهتزاز الكرسي ومغبه ان اقع من فوقه علي الارض ويتسخ .. وهو ينظر الي مستغرباً فقلت ليه : عليك الله في احسن منو بلا شباب بلا هم فاضي ياخي ..فنظر الي نظرة شذر وجر كرسيه خلفي امتعاضاً لم يخفيه !!
فابتدر بصوت جهور احب سماعه دوماً باحدي اغاني الحقيبه الجميله وانا كلي ابتهاجاً لسماع ذلك وهي من الاغاني ذات النسق الشفيف وبرع في صياغتها الشاعر ود الريح , وسماها الفريد في عصرك :
الزمان زمانك اهدي لي من فضلك نظرة من رمانك
يا الفريد في عصـــــرك قلبي فاقد امانك
حرام عليك تهجرني وترضي بي حـــرمانك
بالعفاف شرفت مواطن امدرمــــــــانك
باكمال امتزت علي شباب ازمــــــــانك
يا الحنين في نفــــــسك قولي وين حنانك
شــــــلت قلبي ودمي خـضبت بيه حنانك
ان مرقت تمر في الروض علي افــــــنانك
والنجوم تتغزل في بياض اســـــــــنانك
يا فريد الريد مـــــــــال بالقلوب ميزانك
من لطافك حسنك والجـــــــــمال الزانك
وانا اتمايل معه كالرق الذي يحمله بين يديه من التطريب .. كلمات تذهب بالشخص لافاق بعيده في وصف المحبوب ووصفه بالفريد في عصرك !! باي عين كان ينظر له !! سبحان الله لمن تفتحت قريحته علي الجمال وجبل به حتي بات ملازماً لكلامه !! والاداء من الفنان مبارك وارتفاع آليه التطريب لديه بصوته الرنان الجميل .. لله درك ..
والعريس حوله الحسان ووالدته التي تطلق الزغاريد كل ثواني ابتهاجاً بتتويج ابنها البكر .. والفرحة باديه عليها حتي ارها ممتلئيه الدموع احيانا حين تأتي قرب المغني مبشرة .. والعريس مجندلاً لتخضيبه بالحناء وقاربن الفتيات علي الانتهاء منها .. وبينما انا اصور الاحداث امامي امسك بيدي صديقي واقتادني الي جانب العريس لاتحنن بدوري .. وخرجت مني كم تبشيرة للعريس وجلجلت لذلك كم زغرودة زادت نياشين شبابي انذاك .. وبينما كانت توضع لي الحنة بيدي اليسري صكت مسامعي مناحه الجاغريو باحدي اغانية :
يا الحـجروك حبي وعملوا السبب حبي
كيف ينزعو الصورة المرسومة في قلبي
يافرحي وهنائي وضناي وطـــبي
وفيك املي وفيك بجيد غــــنائي
وما بعشق سواي وليه مني مـتخبي
انا لي فيك غاية وهي منيتي وكسبي
من صدك كفايه هل يرضيك جفائي
يا الحسنك حواك بحبك وحات ربي
من النيران كفايه يامـهجتي التهبي
ارحم ياعساي انا صـبحي ومسائي
في عل وعساي لو في الطيف اراك

ولم يسترح واردف بعدها مباشرة دون فاصل باغنية اشتهرت حتي باتت تردد علي لسان كل سوداني وما بها من صوفيه مفرطة فريده , واذكر انتشاء استاذي بالثانوي حيث كان يدرسنا اللغه العربيه فكثيراً ما كان يدخل الينا وهو يرددها .. ومرة اسهب فيها ووصفها بانها لوحة تجرديه لاحلام شاب .. وكما سماها شاعرها ودالرضي بمبتداها:
احرموني ولا تحرموني سنة الاسلام السلام
عطفكم يا من ألموني كالاشعة الاسهم رموني
الشجون بالليل نادموني الانين والنوح علموني
لو معنعن قول كلموني حبي طاهر لما تظلموني
برضي قابل الظلم احترامي يا النفوني كفى اعرفوني
ساهي ساهر ساحات جفوني في هواكم يا من جفوني
لا الوم ان لم تنصفوني انعكاس الاحوال كفوني
ايضا الايام عرفوني يوم سموما ويوما غمام
كلما النسمات عطروني فاجأوني دموع مطروني
رب اغفر للعكروني في وداعة الباري العروني
ربَّ وقت يتذكروني او يقول القايل درون
او يحدث عني المنام الدهاة بالسلو ما دهوني
عن تجاهكم ما وجهوني بي تحكو وشمتو النهوني
وبرضي هايم وخاضع لهوني لا اقول مستنكف دهوني
عن كثير عن قيس نبهوني عن حقيقة الحب غين ولام
ما تنفس صبح او ضحى لي الا غاب هدهد فكري وحالي
قال لى قربك عين المحال قلبي غير ذكراك ما صحى لي
يكفي ان السهد اكتحالي يكفي شاهد لي انتحالي
شاكي شاكر شاخص دوام طاف خيالك والليل كافر
شفت بدرو المتجلي سافر صك غاضب لقى دمعي دافر
قاللي جملة وعقد الاظافر قاللي طبع الريم اصلو نافر
قتلو عل تريم النوافر وعل راء الريم يبقى لام
في التفكر اصبح وامسي ايضا التذكار نجوى همسي
وحياتي اشبه برمسي اشكو يومي و استرحم امسي
ما عهدتك يا ليل تمسي طلت و امتى اشراق شمسي
وانت وين يا بدر التمام ؟
قتلو ليت أيامى يندن تبقى لانت وسحابا دندن
بلماك النيران يخمدن ليك روحي و اجزيك حمدا
قال لي كيف تستوجب لي حمدا من تعاطى المكروه عمدا
غير شك يتعاطى الحرام
تنفس عميقاً بعد اكمالها كانه تحسر علي انتهاءها وليته لم ينتهي من ترديدها ..فكثيرا ما اركن اليها حيث تلازمني وعثاء ايامي كمسكن الم داء السكري به حين كان زاده كبايه شاي بعد الغداء يتوانس بها فمه !! وحين اردد معه اجد نفسي اشبك اصابع يدي اليسري واضربهما بشده باليمني فتخرج صوتاً والما خفيفا جراء انفعالي يذكرني باني مازالت صاحياً ولم احلم بعد بمنامي لما اجده فيها من سلوي تريح بالي وتشغله بآن واحد !!
وجاء دور الغناء الخفيف من اللحن الذي بداءوه العازفون وتعرفت اليها لكثرة ترديدها بالاعراس والحفلات .. وتعالت معها الصيحات والزغاريد وقارب العريس ان يفسد الحناء بسببها !! ومرة اخري اجاد الجاغريو في نسج هذا القماش الشعري (سميري) :
وين سميري المرسوم في ضميري
حبيب روحي اهديلي من عنبك اديلي
يافلايكي عديلي انا نسيت مناديلي
يازهرة احلامي بنظم فيك كلامي
نائح ودمعي هامي ياروحي والهامي
مع القمري البقوقي برسل ليك سلامي
وبعدها تغني بعده اغاني للحقيبه التي يجيدها ويحبها واحاك بها قمراً شق عتمة الليل ليهدي الي العريس امسية تشبه نيته البيضاء ونقاء سريرته واقدامه لاكمال دينه والارتباط بمن يهوي من الحسان .. وليتني اطول حاله
ومنيت النفس ان يغني لي احدي الاغاني التي ارتبطت بها بذاكرة احد اصدقائي الشفيفين !! ولكن خابت امالي حين تغني باخري لا تقل عنها شئياً الا بداخي التي تحن لاخري ولها رمية تخلب السامع يجيدها عمنا مبارك :
سبب نوحي واضجاري وسبب دمعي الدوام جاري
وقف علي ساحل الجاري لا اعلم بالذي جاري
لمحته وصحبته الجاري كسر قلبي وكسر جاري
بنوح ياجاري ماك داري زي المنسي في الداري
تحيي وتزيلي اقداري وتزيدي سماحة لي ناري
كلمي وسلمي علي البريد روحه سلمي
يتخللها بعض كشكشات من الرق الذي بيده تبدد الصمت البادي علي الآذان من بعد علو للاصوات بواسطة الساوند وتبتدي الاغنية من هنا ويالها من رميه رمي بها كل ما لديه من امكانيات صوت ووضح كلمات بالمخارج سعدت بها ايما سعادة وعلي شبيكة ذلك الرجل المسكون بفيض الابداع بنظمها وبدات الموسيقي ليواصل :
يانسائم الليل سلمي للبريد روحو كلمي
حبيب العصر عصرك اجرمي جودي وان شئتي احرمي
قلبي العندك رمي اصلو مو نافع افرمي
حبيبي العصر عصركم سعيد ياكريم لينا بيه عيد
كل يوم اراه عيد ابني كيف حظنا البعيد
جالسه والهيبه حفتها تشبه القوفه كفتها
قامت وثيابها رفتها والقلوب جاتها رجفتها
شوفها كيف رافله في نعمها في العفاف كيف معمعمه
الجسيم نافشة وانعمها الحسود عينه بالعمه
الوضيب طولو نص متر والوريد ماهو منبتر
رانعه فالقه للضهر فتر اللهيج سكرو كتر
حبيبي الشلخ هو حيتي رسمو زي رسم كيتي
طويله هي استمتعنا بها ولم نعبر عن حالنا الا بهز الراس طرباً وثملاً اقعدنا في مجالسنا دونما حراك وكل القصيده وصف في المحبوبة ويالها من محبوبة راها بعين امتلات جمالاً وحين وصل الي :
الصفار مزج بياض يشبه الورد في الرياض
انا الضاق بي الفياض كيف احجبني نهاك بياض
بنور اله خدك انغسل والنظر طبعتو الكسل
المزمزم ضرب مثل عجوة معطونه في عسل
وقد سألت المولي ان تبلغ النسائم ما قيل وما استشعره الشاعر حين سكب شهده بهذه الابيات الجميله بديعه تلك الاغنية من نظم ولحن واداء يطرب لها الفقيه العابد المتبتل في معتكفه ولا اجد ما يناسبها من قول لما تجيش بها نفسي تجاهها من انفعالات لاتخفي عن الرائي لحالي وختم باغنية (العودة) وهي ايضاً من نظم الجاغريو الذي تغني له كثيراً فنانناً .. وليته لم يختم بها :
العودة تاني يا الله الريد عــــتاني
ياحليف ايه ضراكي شريكة الروح براكي
انا قلبي باراكي وما بنفع براكي
مايسه قوامها بانه عاده الناس لبانا
سحرنا جمال خدودها ورمش العين سبانا
مـايسه قوامها وزه لي قلوبنا استفزا
النور المطلسم مال علي بعضو هـز
ياقلبي ترابي وفيك دافن اسراري
حبيبتك ابعدوها وسكنوها البراراي
ياقلبي العيوكا كتلوك وحيوكا
تتمايل في رقيصها وايه يعني كاريوكا
دايما فكري ساهي وقلبي صبح سرايح
مالك يا الحبيبة ما بتزوري الضرايح
وما بريدو الخشونة سافروا ما غشونا
بارياهم قلوبنا الحبايب الاوحشونا
دموعنا الغرقتنا بالنار حرقتنا
ظلمتنا الليالي وغدرت فرقتنا
يا أمنه الريد غشاني

نزلت دمعة مني قسراً لذكري عصفت بي طوال ترنمه بها وبكت ذاكرتي معي ولحظت قرب الصحاب مني حين تفرق السامرون واسرعت بكفي ازيل ما نزل من دمع كاد ان يجلب لي مزمه ومرتع حديث خصيب لصحابي بهذا المساء ولاسيما ان لساني دوماً طويل
فشكرا ايها الرائع والفنان المجيد العارف مبارك حسن بركات لاهدائي ليلة يصبو اليها الكثيرون دونتها بمداد دموعي الشاهده علي الجمال الذي لفنا معك ..
http://www.youtube.com/watch?v=bxZmuvMP-og

محمد عوض السيد
11-24-2010, 02:21 PM
في شمبات حليل مجلسنا

بذات خميس صيفي لوحتنا شمسه الملتهبه اتأني اخي بالوحده العسكريه التي كنت اؤدي بها الخدمة الالزامية , وهي شر لابد منه وبوابه للعبور الي مؤسسات التعليم العالي .. ودعاني الي الذهاب الي السينما الوطنية بامدرمان لكي نشاهد احد الافلام الهندية التي احبها جداً .. ولقد اكتسيت بابهي حلة لدي من بنطال وقميص كاروهات لا زالت اذكره .. وكنت حديث عمر وعهد بالخرطوم فكاني دليلي ويسمي لي الشوراع حسبما يراها واحيانا يعطيني اسماً غريباً ويرسم ابتسامة ساخرة بوجهه !! افهم منها دلاله الحال ومايرمي اليه من دعابة .. وتزودنا بالتسالي والفول السوداني ببوابات السينما .. وببعض من الشجاعة لضخامة داخليها من الأناس !! اذكر ذلك اليوم بتفاصيله الدقيقة وحين يقتطع مشغل الافلام الفلم لاستراحه ما يلقي من الشتيمة مايفتر لها وجهي من غرابتها والجهر بها هكذا بمكان عام ولي العذر بذلك ..شاهدنا الفلم وخرجنا بوقت متأخر فاوصلني الي موقف حافلات الفتيحاب واستودعني الله الي ان نلتقي الخميس القادم ليوم مشابه ..
وتمر الايام تحت مسميات عديدة من سئ الي اسواء ولكنها تمشي !! وعند العصر بت اتوقع قدومه الي , لنذهب كما اتفقنا الي السينما .. وبينما اتململ تحت وطأة الانتظار اتاني مايخبرني بوصوله الي البوابه والخروج اليه لانه غير مسموح له بزمن هذا الدخول الينا !! وبعد التحيات وخرجنا من بوابة الجحيم الي هواء اخر ومتنفس يسترعي الانفاس !!
قال لي اليوم سوف تذهب معي الي الجامعه وستبيت معي بالداخليه , ولان اليوم لدينا يوم ثقافي ببيطرة وبه حفل وبرنامج مسائي , فلم اشاور حتي نفسي ولعدم ارتباطي غد بشئ اخر او خدمة بالوحدة .. واستقللنا المواصلات الي الشهداً ومنها الي بحري ونزلنا بعد الكبري مباشرة بصينية المظلات وتمينا الباقي بارجلنا الي الكليه حيث دخلت اعيني في مشهد شدني الي النظر دون اغماض لاجفاني من جمال حف كليتهم التي كانما هي وديعة من البحر مكتسية الخضرة وتمتلئ جمالاً وباوجه حسنه , وجرني من يدي لحالتي التي اعترتني من تبلد اصاب حواسي اعتبرته فيما بعد انه ثمل بالجمال !!
وجلسنا بالكافتريا وخيرني بما اشرب فطلبت شاي احمر بنعناع عليه يوازن مابداخلي من حريق !!
وتجري الدقائق كقطار البخار علي افق ذاكرتي الي ان التف الشباب علي اعتاب المسرح المقام لاستقبال فنان اليوم وذكر بان اسمه محمد خضر فلم اجد له رنيناً بما احفظ من فنانين فلزمت الصمت علي اكتشف عند حضورة الجديد .. وعند قدومه تعالي الصفير المتواصل والتصفيق المتواصل الي ان اعتلي المسرح .. والي الان لم اميزه !!
ولم تمهله الفرقة الموسيقيه زمن ليتم استعراض جماهيريته وتلويح ليديه بشكل درامي !! وبداء في ترديد ساهر طرفي .. يا اااخونا دا ما صوت خضر بشير وقلت ذلك بصوت عالي انتبه له اخي واتبع بقوله انه ابنه الم تميزه ؟
فقلت له انا لم اسمتع اليه من قبل وان كنت احفظ اغاني ابيه واذا بصوته يرتحل بي الي غرفتي بمنزلنا حيث اربط كل الاغاني بها ابان اعتكافي للدراسه واي قرأة لتشغيلي المسجل بصوت خافت وادندن معه مرات !! فبغير هذا لا يطيب لي الاستذكار !!
واستكملت معه الاغنية التي بداها وهي من كلمات والده خضر بشير فهو صوفي منجذب ومادح عاشق آذابه وتيمه الهيام :
ســــاهر طرفي ما نمت من يوم شفتك
اعـــــــلنت أني اسير بمن ســواك
امنت بانو المبدع الفنان ابدع فيك مـــن فنو
امعن في تفانيننو في احسن صــورك سواك
خلقك حته في حــــــــــــــته
جمالك حير الافكار سطع نورك عمي الابصار
تدور في فلكك الاقمار مثالك اصـلي مـاشفت
بس وريني ايه انت انسان والا من الحـــور
جيت من الجنان فـــــــــــــلته
ارحم طرفي جافي النوم انا الفي حبك اسـرفت
ابدو من المنام حايل اللـــيل كلو ســاهرت
حسبت نجومو بالحته راجي خيالك ماجـــاني
خاطبت نجــــــــومك اخـــــفقت
الحور الحسان سمعو بي جمالك جــــــاك
قالت للخالق احسنت بصنعك ابدـــــــعت
في فنك امــــــــــــعنت في فنونك

وياما سهرت اعيني دامعه برؤيه ما لم تجد به الدنا الا نادراً من حسناوات لازلن يلُحن بآفق الذاكرة !! وكان يؤدي بنفس اداء ابيه من حركات وانشداهه مع الغناء بحالة اشبه بالانجذاب واردف دونما توقف بفرديه اخري اجاد بها قريحة الشاعر.. وقام بتلحينها خضر وهي من الروائع التي تميزت بخفه اللحن وجماله:
يا جميل يا أسمر انت فرعــــك بان
شوف صـديرك أثمر فاكهة مــن رمان
شيء عـجيب في قوامك ليل علاهو قمر
أما سيف ألحاظك للأســـــاطيل دمّر
ياحبيبي كمـــــان في الدلال اتبختر
وانت قدر هواك وللقــــلوب استعمر
واستعمرني حب فنه حد الوله وبت ابداء به يومي من شدو يصك مسامعي بشغف ..
عرج بنا بعدها الي واحده من جماليات الفن السوداني من كلمة ولحن وادء فريد ولقد وجدت حيزاً كبيرا من الانتشار بالحفلات حتي قبل سنوات قريبه خلت وترنمنا به ردحاً من الزمان هي ماسميت الاوصفوك:
بالبدر او بالزهر هم مــــــا انصفوك
يا جميل لو أوصفوك كيف يجــــــهلوك
وعلي الجمال العادي راحو يمــــــثلوك
ولو بادلوك عين الحقـــــــــــيقة
او بالبصيرة تأملوك بالنور او بالـــــنار
أو بي قدر ما ضاع الخيال مــــا عادلوك
يا جميل لو أنصفوك كوكـب منزه في علوك
سحرك قريب شخــــــصك بعـــيد
او كان قريب انواره آخذه بدون ســـلوك
يبرق ثناك في غيهب الليل الحـــــلوك
اظرف شمايلك زامـلوك وهم اكـــملوك
ادبك هبةفيك موهبةشكل الظباوطبع الملوك
يا جميل لو أنصفوك !!

وانصفناه نحن من وصف كساها وكفانا عينك التي راءت وسكبت لنا شهداً بصياغتك لهذه الفريده التي كملت لوحه سودانيه قحه ..
ولقد تمايلنا طربا معه ولم يفت لي فرقته الموسيقيه امعاناً في امتاعنا ايضاً وقد اجادوا ذلك .. وطربو هم ايضاً لما غناها واكمله باغاني الحقيبه التي لم امل سماعها الي الان .. وكان انداها وقربها الي قلبي (ايه يامولاي) التي يبرع بها خضربشير له الرحمة بقدر ما تجلي واعطي ..
وشدا باخري :
قـــم ياملاك والدنيا ليل
نتناجي في الشاطئ الجميل
ما الليل نهــار العاشقين

وقد غنانا باخر رمق للحفل الاهزوجه التي كنت انتظرها بفارق الصبر لعميد الفن سرور وصياغه الرائع العبادي التي احب سماعها دوماً دونما ملل :
برضي ليك المولي الموالي وفيك لازم الصـبر الجميل برضي
لو تحول دون قصدي العوالي ديما أغوص في بحـوري وأوالي
وفيك أخرج درري الغوالي وأنشي شعري وزجـــلي وموالي
واشدي وحدي واهدي الحوالي في سناك قليل ياجمـــــيل
ياسما الغايات ياملاكا من تطاول لي نيل عــــــــلاكا
عشت دم ياحليت حلاكا ياحياة أرواحـــــــــنا هلاكا
لو سليت في النار ماســـــلاكا قلبي راضي وهاك الدليل
أنه صــــــــابر وحامل بلاكا مرة أرحم يكفي القليل

واذكر في احدي اللقاءات معه بتلفزيون امدرمان تقديم الاستاذ حسن عبدالوهاب وهو يرتدي تلك اللبسه الافريقيه الشهيرة مما اعطي البرنامج طابع الافريقي والسلم الخماسي .. ولقد استنطقه كثيرا في ذاكرة لايام خوالي .. واذكر انه تعرض للرجولة في الغناء وهو لم يري شباب اليوم !! في غناء كرومة وسرور وذلك ابان معاصرته لهم .. والطريف انه ساله ان كان قبل هذا قد ترك المايكرفون وطلع الي شجرة اثناء الغناء ؟ فرد احتمال وانا كنت بطلع في النخله وبغني !! وتالله ضحكت بشده لما تخيلته من منظر له فوق احدي اغصان الاشجار .. له الرحمة بقدر ما اعطي .. فكان يوم علق بالذاكراة من ما رايت وسمعت وثملت !!
علموه وهو لا يعلم كيد العداة
ليتني علمته الوصل والتكذيب
علموه الزوزو الله فوق زوزو
زوزو طربانه ياحلاة زوزو

ودمتم في آمان الله ..

http://www.youtube.com/watch?v=6zg9px4psTQ

ودحـــــــامد
11-24-2010, 04:21 PM
احضرت لى ست الحبايب(امى) كعادتها كوبا من القهوه لعلمها بولعى الشديد بها وتناولت معها كالعاده سيجاره وانا اتنقل فى عالم (قوقل) المدهش .فجاه خطرت ببالى احدى مذكراتك التى قراتها مررا وتكرارا بعنوان (القنبله) ..
اتفق معك صديقى فيما تناولته حول ا...لطشاش الذى اصاب الاغنيه السودانيه وبعدها عن الالق الذى كان يميزها واستصحبت فى خاطرى التغيرات التى طرات على المجتمع فى كافه مناحيه .
يعتصرنى الالم مثلك للركاكه والهشاشه التى اصابت كلمات الاغنيات والالحان لا اريد ان ابحث عن مبررات للذى حدث فقط اريد من كل هؤلاء الذين يمارسون هذا العبث ان يتذكروا ان هذه الارض البكر انجبت عباقره وفطالحه سكبوا عصاره فكرهم وابداعهم ومنحونا رصيدا نعتز به ونفاخر.. فحرى بنا ان لم نستطع انتاج مايوازيه ان نتوقف عند محطاتهم..
وتعريجك ايضا على (انداد مرام) تلك القضيه التى تحولت الى ظاهره استدعت الوقوف عندها كثيرا ..يعتصرنى الالم كلما قرات فى احدى الصحف خبرا عن اغتصاب ملاك طاهر .ماهذا العبث الذى يحيط بنا هل وصل بنا التردى الى هذه المرحله التى تجاوزنا فيها انسانيتنا..
انها ظاهره تتطلب الدراسه ومعرفه اسباب انتشارها ومحاوله ايجاد حلول لها ووضع قوانين رادعه تتناسب مع حجم هذا الجرم الفظيع فامثال هؤلاء اعضاء فاسده يجب بترها من المجتمع..
انها تداعيات قتلت الكثير من القيم فى النفوس وقللت من مساحه الثقه بالاخرين..
نقطه..
لى عـــــــــــــــــــوده..
سطر جديد..
لا بدء لى الاّك انقل خطوتى
فى كل يوم للوراء وانزوى
فى آخر الاركان اكتب قصتى
فتضل يمناى السطور
انا لست اهرب من زمانى
بيد انى انزع الايام قبلك
من مدارى صادقا
و اعود اخترق العصور
كيما اجيؤك خلفها
متوشحا بالشوق انبض بالامانى
والخطى ترد الصعاب ..
آتى نقيا من حبيبات احتقانى
والجراحات التى نضحت هياما و اكتئاب
هذا الزمان حزينة اوتاره
وطنى و اهلى و الصحاب
و اراك فى كل الربوع
اراك فى صمت الخشوع
و فى عليات السحاب
من كل بيت فى بلادى تطلعين
و على ترانيم الرجاء
و فى دعاء الصالحين
و من تسابيح البهاء
و فى تواشيح الغياب
(د.معز عمر بخيت)
تعريجه...
عيـــــــــــــــــــــــــــــــد
سعــــــــــــــــــــــــــــيد

محمد عوض السيد
11-25-2010, 12:15 PM
الجميل ود حامد ..
لك من شغاف القلب منيه .. ويسعدني انك قرات البوست بالتمعن هذا ياصديقي
وربنا يدي الوالده العافيه والصحه .. واذكرها جيداً حين اطل عليكم بذات خميس ..
ان الركاكه طالت الكثير من مناحي الحياه ياصديقي حتي بتنا في حيرة من امرنا !!
وجميل انك التفت الي ما اشرت اليه من ظاهرة الفتيات اللاتي يرمي الذئاب بثوب طهرهن في الحضيض .. ولا اخي عليك امراً اني اري الاهل هم وراء الكثير من ذلك .. بمنطق ان الزمن تغير وليس كل النظرات الي الاطفال بريئة .. بل صرنا نخاف علي اي طفل او طفله علي الخروج بالشارع وحده .. ويجب عدم السماح للفتيات الصغيرات بلبس الضيق من الثياب والملفت للنظر .. فليس كل الناس طيبون ..
وكل عام وانتم بخير وينعاد عليكم باليمن والبركات ..

وليتك سكبت جزء من ذاكرتك معي هنا .. دعوة للشخبطه مثلي ..

ولك ودي واحترامي

ودحـــــــامد
11-25-2010, 05:43 PM
ودعوض

اطنان من الود تنهال عليك ...

ومساؤك قاروره عطر تفوح بالطيب ..

حتما سانشر غسيلى فى ساحاتك وساعتصر ذاكرتى كى تمدنى بتفاصيل كثيره جمعتنا سويا

هو وعد لك منى اخى ...

دوما ستلوح لى بشارات بقادم جديد .. ارجوه منك ..

..ننتظر هطول سحائبك ..

محمد عوض السيد
11-26-2010, 10:00 AM
حتما سانشر غسيلى فى ساحاتك وساعتصر ذاكرتى كى تمدنى بتفاصيل كثيره جمعتنا سويا

هو وعد لك منى اخى ...

دوما ستلوح لى بشارات بقادم جديد .. ارجوه منك ..

..ننتظر هطول سحائبك ..

ود حامد ..
بت انتظر طلتك منذ ولوجك المنتدي .. وجمعه سعيده ومباركه ان شاءالله ..
وبانتظار زادك هنا ..
ومطرٌ ببابكِ واحتمالٌ أن نموتَ بغير زاد ..

وياصديقي:
كايس معاك لون الفرح فيك ومساكن دهشتك ..

ولك ودي واحترامي ..

sit_albanat
11-26-2010, 04:37 PM
المثابر الجميل محمد

اتوقف كثيرا امام كتاباتك وانت تحاور وتكتب بذلك العمق والاصاله والرقي


منتظرنك

وزي مابقول منص

ما تتااااااخر

ودحـــــــامد
11-26-2010, 09:45 PM
اخى الذى لم تلده امى ..
اخرجت من دواخلى اهات اعجاب لو كان بقربى احد لسمع صوتها..شكرا كثيرا لما تغمرنا به من وهج نعباه زادا نقاوم به رمضاء حياتنا..
تعرضت فى مذكراتك لجانب مشرق فى حياتنا وهو الغناء السودانى وكم كان اختيارك رائعا ولااتعجب لذلك ف...انا ادرك انك انسان ذواق تاثرك الكلمه المليئه المحتوى ..
الجرح جرحى براى ..بياع الخواتم..روائع الطير المهاجر عبدالوهاب الصادق.
القمر بوبا رائعه اسماعيل حسن-الامان رمضان حسن-قطار الشوق البلابل..
استعراض رائع لنماذج رائعه منذ حقب مضت يكفى انها لازالت تحتفظ بتوهجها
وعنفوانها رغم موجه التغيير التى طالت حتى الذوق العام(الدهن فى العتاقى)..
بديهى جدا ان تحمل كتاباتك مسحه اسى للتدهور الذى طال الاغنيه فى الفتره الحاليه مع وجود بعض الاشراقات هنا وهناك..
احتاج ان اعرج كثيرا على كتاباتك وبتفصيل اكثر..
لى عوده..

محمد عوض السيد
11-27-2010, 11:28 AM
المثابر الجميل محمد

اتوقف كثيرا امام كتاباتك وانت تحاور وتكتب بذلك العمق والاصاله والرقي


منتظرنك

وزي مابقول منص

ما تتااااااخر

سلامات عوافي ..
الزوله الرايقه ست البنات .. شــــــرفني تعليقك الانيق ..
وها انا استغيث مـــــــــــــــــــــــــــــــــن اكتمالك بدر ..
وكوني بالقرب دومــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاً فنسعد ..

ولكِ ودي واحترامي ..

محمد عوض السيد
11-27-2010, 11:44 AM
اخى الذى لم تلده امى ..
اخرجت من دواخلى اهات اعجاب لو كان بقربى احد لسمع صوتها..شكرا كثيرا لما تغمرنا به من وهج نعباه زادا نقاوم به رمضاء حياتنا..
تعرضت فى مذكراتك لجانب مشرق فى حياتنا وهو الغناء السودانى وكم كان اختيارك رائعا ولااتعجب لذلك ف...انا ادرك انك انسان ذواق تاثرك الكلمه المليئه المحتوى ..
الجرح جرحى براى ..بياع الخواتم..روائع الطير المهاجر عبدالوهاب الصادق.
القمر بوبا رائعه اسماعيل حسن-الامان رمضان حسن-قطار الشوق البلابل..
استعراض رائع لنماذج رائعه منذ حقب مضت يكفى انها لازالت تحتفظ بتوهجها
وعنفوانها رغم موجه التغيير التى طالت حتى الذوق العام(الدهن فى العتاقى)..
بديهى جدا ان تحمل كتاباتك مسحه اسى للتدهور الذى طال الاغنيه فى الفتره الحاليه مع وجود بعض الاشراقات هنا وهناك..
احتاج ان اعرج كثيرا على كتاباتك وبتفصيل اكثر..
لى عوده..

سلامات عوافي ..
صديقي الجميل ود حامد .. كيفنك بالاول ؟
شكراً لاهدائي اياك هنا .. وسكبك كل هذه العبارات .. وانا احاول ان اكتب ما اعتمل فقط دون النظره الجماليه او دونها .. فما زلت اتلمس بعض اوراقي القديمات بالتذكر هنا وهناك ..
فهلم معي لنمد الكف نحو الشمس لنصطلي ونذيب ما تجمد في ارواحنا من رؤي .. ونلهم الحاضر بما نشاء ..
والتدهور طال كثير من المناحي في حياتنا .. ولا سيما ماكان يفرحنا مثل الغناء ونطرب له ليزيل كآبه انفسنا حين نضيق بالدنا !!
ودوما اتذكرك حين اقرأ مقطع د/ ابكر :
"يا ولد، أمسك لسانك .. يا مشوطن"
أو لا أرى..
وسكت ممتشقاً رؤاى،
أراقب الملكوت، دوران الكواكب
والنواميس العظيمة والوري..
عشرون قصَرِت الخطى
والشمس تطلع، ثم تغرب،
ثم تطلع، ثم تغرب،
ثم تطلع ، ثم تغرب،
ثم تطلع بعد عام..
ويفوت عامٌ آخرُ حتى المساء..
هناك يكبر في دمى نبض الفصول.


وابقي تاوق عينا وما تحرمنا من طلتك وتعليقاتك التي تزكي الخاطر بما يطيب ..
ولك ودي واحترامي ..

محمد عوض السيد
11-27-2010, 11:52 AM
انا صادق في حبك

كلما سمعت هذه الاغنيه بالعنوان اعلاه .. اخذتني النسائم الي زمن الجامعه حيث كانت القلوب مازالت يافعه وترهقها حتي الابتسامات الجزله من حسناء ضحكت بحديث بعيد بفناء الجامعه !! والشله هي مزيج من الاشخاص الذين تختلف حاجاتهم وسلوكياتهم وعواطفهم .. فمنا من كان لا يقتنع بالحب ويرفضه وينادي بنبذه من القائمه .. وكان مثار سخريتي حين اقول له المحروم من الحب من لم يطرق قلبه ذات يوم .. فهو خاوي !!
ويحتدم النقاش بيننا بذلك وبرغم براعتي في الاقناع وذلك بشهاده الصحاب .. الا اني دوماً اختم معه بانه شخص ختم علي قلبه .. وستموت محروماً من خفقه صادقه ..
ولقد كان معنا صديق شفيف القلب محتدم العواطف التي تتراءي في محياه .. ولقد تعلق بحب احداهن .. حسناء ذات قوام يشابه فتيات الامازون بهيه الطله وحاده المزاج احيانا
ولشد ماكان يعجبني منظرهما وهما يجلسان في الكافتريا .. واظنهم لايحسون بشخص ما حينها .. ونظراتهم حانيه تدهش كل منتبه !! وكنت اسميهم جوز الهند !!
ودوماً كنت المصلح بينهم .. كل يحكي وانا استمع .. فقلت لهم ذات يوم رائكم شنو البغلط فيكم تاني علي الاخر له ان يتمني علي الاخر شئ ما .. ويكون الطرف الاخر مرغماً علي تنفيذه !!
فوافقوا دون تفكير كثير في الامر .. واظن مرد ذلك لعدم تفريط احدهم في الاخر !!
وقي يوم كنت امني نفسي بخلطه مع احدي البرلومات وكنت استعد لفرد عضلات (السناير) والتي تعجب كل وافد جديد للكليه ..ولكن عند قدومها الي في مقر اسره القانون الجنائي عرين دهشتي للكل .. وذلك بحسب انجازاتي فيه (غايتو زمن غريب وتفكير اغرب !!) اتاني جوز الهند وهم يتابطون مشكله بينهم .. واستأذنت في الانفراد بهم واوكلت احد صحابي ليكمل مابدات انا به (ماتسرحوا) هي محاولات لجلب الحسان الي الاسره كي يكتظ بها المندفعين من الشباب لرؤيه ماء وجوههن وكنا نشيطين بذلك !!
وانزويت معهم في ركن قصي من الكليه بغيه معالجه ما استعصي لكليهما !! وتوصلنا الي خطأ صديقي بحق من يهوي !! وقلت ممازحاً لها : آن لك ان توقعي عقابك بما تتمني عليه !!
فما كان منها الا ان افترت عن ابتسامه عريضه بها بعض خبث بنات حواء .. كانها نسيت الامر وفرحت لتذكيري اياها !!
واخذت في التفكير بغيه انزل العقاب المناسب .. فطلبت من بعض زمن ليس بيسير وانا استعجل فيها ..
دايرك تغني لي اغنيه انا صادق في حبك وفي وسط ناس !! للشاعر الجميل عمر البنا ..
ففغر صاحبي فاه من الطلب الغريب !! بما انه لايمت للغناء بصله اخذ يتوسل اليها لتغيير ما طلبته الي شئ اخر وانا استهواني الامر .. ومديده حاااره بينهم لاشعل نيران مطلبها !!
وما كان منها الا ان اصرت عليه !! وصار هو في حيرة من امره .. وقال لي هسي الاغنيه ذاتها انا اجيبها من وين !! كدي قوليها لي ؟ فردت انا ماحافظاها ذاتي !!
وامعانا في الامر .. قلت له انا احفظها وسوف اقوم بكتابتها لك فوراً .. وسحب احد الاوراق من دفتره ومدها الي بحسرة ..
هاااااك كدا انا كتبتها ليك كلها .. ماناقصه بيت !! وابقي احفظ كويس .. واخذت حسناءه من يدها وانزويت بها بعيداً عنه مع الشله ..
وتمر الايام وهم دون حديث سوي السلام .. وبانتظار حفظه للاغنيه والتغني بها امامنا .. وبعد اسبوع بعد ان استعان بعده كاسيت للحن .. قال انا جاهز .. والتلفونات اشتغلت بالشله وقمت بتاخيره اكثر من ساعتين في انتظار شله السمر بالاكتمال (دا موضوع مابتفوت) !!
وحين اكتمالهم .. صمتناً بغيه افساح الاجواء للعاشق المعاقب ان يشدو بما تم الاتفاق عليه !! واذا به يترنم .. وانا امسكت احدي الطرابيز الصغيرة لاكمل الايقاع لاضفاء نوع من السمر :
انا صــــادق في حبك لو تدري اتصل بي قلبك هذا مقصودي

واخذ البعض منا في الضحك لتعثره في الغناء وقمت لتشجيعه ومواصله عقابه الجميل باكمال ما بداءه من غناء .. ورددت معه انا صادق في حبك لو تدري وتكاثرت الاصوات المؤيده وواصل ..
انا بســــــكت ودك وانت تحرمني النظر في خدك لي ازاي اراك
ونردد : انا صادق في حبك لو تدري
ديمـــا بازل جهدك مع علمك بهواك منذ ايام مهدك وانت مريودي
انت تنــجز وعدك وعني يذهب نحبي ولي يطلع سعدي ياحبيب غيثني
ونردد : انا صادق في حبك لو تدري
ما بطيق نار بعــدك وانت عارفني ما بعيش من بعدك انتهي وجودي
الشباب في عصرك جمله معترفين بي جمالك ونصرك يامهدل يامفدع
ونردد : انا صادق في حبك لو تدري
المهبهب خصرك الـكواكب والحور قاصرين عن قدرك وكيف انا هجودي
امتي يفرج ســـجنك واشوف صورتي في مرايه وجنك تنجلي عيوني
ونردد : انا صادق في حبك لو تدري
بتوسل حســــــنك اكوي عزالي وبالتقرب منك فيك اري وجودي
ونردد : انا صادق في حبك لو تدري

وصفق الحضور الكثير الذي تزايد اثناء الغناء .. وما كان من صاحبه الطلب الا ان نزلت دمعه حري علي وجنتيها .. زادتها جمالاً وتوارت خلف طرحتها خوفاً من الرقباء ..
وغادرت المكان وتبعها هو ولم نعثر لهم علي اثر الا بنهايه اليوم بذات غفله حين كل منا البحث !! وحب مثل هذا لم اشهده كثيرا .. واحمد الله ان توجاه بالزواج ومازلا ينهلا من معين بعضهما الي اليوم .. واسأل الله لهم التوفيق .. ولي ذرات من ماوجدوا !!
ودمتم في امان الله

http://www.youtube.com/watch?v=BtND_TEWHj8

ودحـــــــامد
11-27-2010, 08:00 PM
وأريد وجهاً أخراً
لحبيبةٍ تجتاز بي
نهر الضبابات المتاخم للخروج..
أكونها بالحب أول خارجٍ من حبل مشنقة العصور الغاربة.
لأدوزن الوجع المخبأ في غضون الأزمنة، لوناً لعشقٍ غامقٍ..
متشردٍ في ليل أوعية القرون..
أو لا أكون ..
وهكذا .. للشمس في عليائها سفر الدعاء
وضراعة الشجر الحزين إلى النبي..
أنا وطيفكَ في ديالكتيك عشقِ صامتٍ،
ودمى توزع في النهارات الصبية ثم ضاع..
ثم ضاعَ على ملايين الفراسخ من ترانيم الجياع.
وعلى العبارات المسماة انتقاءً بالحدائق، والهوى، والمهرجان..
بيني وبينكَ ريحُ أفق محتوى …
بيني وبينك ألفُ بحرٍ قاصدٍ .. صخبُ.. قصيدُ.. وألف امرأةٍ نشيد.
يا أيها الوطن المحاصر بالعبارات التوابل والوعيد

د.ابكر ادم اسماغيل ..

شكرا صديقى وانت تسرح بخيالى فى عوالم ذلك الشاعر والروائى المبدع الذى منح الاحرف

بعدا عميقا .. استمتع جدا بالتجول وسط حروفه ورغم ميله للرمزيه فى كتاباته والتوجه بها نحو

مقاصد معينه . الا ان هذا فى حد ذاته ابداع فلكتاباته ايحاء تشدك اليها بقوه وتجبرك على التامل

والتمعن فيها ..

خارج النص ..

تسكعت على ساحتك لعلمى بانها لن تملنى احمل معى صخب وفوضى تعترى دواخلى

ومناخ استوائى يسطو على عوالمى التى تعشق الشتاء ويثملها برده ..

تواشيح غياب تسرق منا لحظات الفناها بفعل المسماه الظروف ..

ولكن حتما سنطبق عليها برسم الحضور ولو بعد حين ...

.. دمت بــــــــــــــــــــــود..

محمد عوض السيد
11-30-2010, 07:35 AM
والله انا حسيت اني عايشت تلك اللحظه فعلا ..

واجمل شئ هو نهاية القصة ..
ملحوظه : هذه اول مشاركه لي في المنتدى ومنها ارسل تحياتي لجميع اسرة المنتدى ..

سيسبانه ..
اسم اغنيه اترنم بها دوماً :
السيسبانه خضراء ورويانه ..
شاكراً لك تلبيه الدعوة للانضمام للمنتدي .. وللكلمات الطيبات ..
حقبه الجامعه يمر بها كل شاب في زماننا هذا وان اختلفت الذكريات بها .. والفرقه ما بدورها عاقل ..
ولي شرف مشاركتك الاولي هنا بهذا البوست .. وانابه عن اسرة المنتدي :
أرحب بك اختي عضواً فاعلاً وأختاً عزيزة بيننا ..
ونزلتي أهلاً وحللتي سهلاً ..
ولك ودي واحترامي ..

محمد عوض السيد
11-30-2010, 07:49 AM
خارج النص ..

تسكعت على ساحتك لعلمى بانها لن تملنى احمل معى صخب وفوضى تعترى دواخلى

ومناخ استوائى يسطو على عوالمى التى تعشق الشتاء ويثملها برده ..

تواشيح غياب تسرق منا لحظات الفناها بفعل المسماه الظروف ..

ولكن حتما سنطبق عليها برسم الحضور ولو بعد حين ...

.. دمت بــــــــــــــــــــــود..
الجميل جداً ود حامد ..
د/ابكر رجل يمتشق الحرف الانيق .. وان اختلفت معه في عده نواحي للرمزيه الموغله في التاريخ والدين فهما (مقدسان) ..
واليك في فوضي ترحالي الدائم .. باقه من عطر السوسن علها تعطر ساحاتك التي امتلات ببخور اجنبي !! فقد فأجا انفاسي أمس بترحالي والغريبه قائم في صحراء العتمور !!
والتسكع امعان في الحضور ..
فلا تحرمنا اياه هنا او هناك فالتعود علي تقفي الاثر اصعب من الادمان ..

ودمت لنا بخير وكما نشتهي ان نراك ..

سهير محمد
12-01-2010, 06:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
يا محمد عوض

محمد عوض السيد
12-02-2010, 09:14 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
يا محمد عوض

سلامات عوافي ..
اختي سهير .. شكرا لتعطير البوست بمرورك ..
الغناء غوص فهلمي انا وانتِ والجميع ..
لنعرف كيف تكون الحياة في الأعماق ..

ولكِ ودي واحترامي

محمد عوض السيد
12-02-2010, 09:33 AM
أغاني للأطفال

بداخل كل منا طفل يحبو .. عند كل جمعه كنت انيخ رحالي امام التلفاز لكي اشاهد جنه الاطفال .. انتظر ظهور بابا جحا وماما ايناس لكي يحكوا لنا ما يطيب من احاجي لتكون معين مخيلتي لاكملها فيما بعد للصحاب بعد ان اضفي عليها لمساتي .. وهي بلا شك تفسدها !! وتجعلها في شريره وكنت مستمتعا بذلك ايما استمتاع بها حين اجلس القرفصاء واحكي لهم بدوري مقلداً بابا جحا .. ويالغباوة صحابي !! اراهم مستمتعين بما اسرده عليهم !!
وكنت اتحرق شوقاًً لسماع الوان الطيف وهن بالزي الملون الزاهي الذي يحاكي الوان الطيف السبعه .. ويالجمالهن وهن يشدون وترنخون يمنه وشمالاًً مع الغناء ..
ولقد رسخن في اذهاننا اكثر من اشعار الواجب بالمدرسه لكثرة ترديدنا لها فرادا وجماعات..
ولقد اشتهرن بعده اغاني ازكين بهن خاطرنا ردح من الزمان باوقات لم يكن لنا معين او متنفس سوي جنة الاطفال بيوم الجمعه ويتم ختامها بافلام توم اند جيري .. التي مل الاطفال منها بهذه الايام لترديدها لهم !!
وانا اتمايل طرباً حين يتغنين واليكم جزء من ما احفظه الي الان واكاد اجزم بانها اجمل ما سمعت بطفولتي :
كلنا تامـــــــين ان شاءالله دائما سالمين
يا اخونا نجيكم كل مره شايلين افراح فيها مسره
وزهور ريحان وفل ياســــــــــمين
ياجنه خلاص اتكلمينا والاسره اكتملت بمــوده
واهدينا اهلنا واخــــوانا جيرانا كيس ورده
راجين برنامجك ياجنه يغـــمرنا وافراح امتد
وخلاص اهو جينا ياجـــــــــــنه
كانت لحظات ما احلاها من عمر سعيد ما احلاها
فرفشنا ضحكنا ونورنا مرت باسراع ما احـلاها
وعرفنا كمان حاجه جديدة انغام وافراح دايمه وسعيده
وحكم وروائع وطـــــــــــــرائف
ونوادر وحكاوي جديده ياســـــــلام ياجنتنا
فيكي الافراح قضيناها مرت باسراع مــــرت
انغام وافراح ما احــــــــــــــلاها

وكثير ماتغنين به الوان الطيف .. ونحن نرددها بعدهم .. ولكن كان اكثر ما تغنين به للفتيات واذكر في في فوضي ايامي احدي جاراتنا وهي ممتلئه القوام وكانت تسمي سلافه وهي قريبه مني في العمر .. وكنت انا وصديقي محمد نردد لها كلما رايناها في الشارع وحدها اغنيه (انا طالبه مجتهده) لاقاظتها ولاسيما هي كانت غير متفوقه بالدراسه (بليده) كما يحلو لنا تسميتها..
وكثيرا ما نعاقب علي ذلك حين تنفقع بالبكاء وتتم شكوتنا الي اهالينا :
بدري صحيت من نومي فرحت مشيت علي امي وابوي صبحت
شربت الشاي كل لطافه وبين اخــــــــواني كنت قيافه
انيفه في لبسي وكلي لطافه وكانت جنبي صديقتي ســـلافه
شــــلت معاي اقلامي وكتبي ما اتاخرت مشيت في دربي
والاخـــــوات حلوات في قربي بكره نجاحنا عليك ياربي
وصلت المدرســـه ما اتاخرت وكنت سعيده عشان ذاكرت
تابعت الحــــصه ومـا سرحت واخر العام اتا كنت نجحت

وهنالك من الفنانين من تغنوا للاطفال ومنهم الرائع النور الجيلاني في (خواطر فيل) ولقد اداها معاه اطفال فرقه توتي حسبما اذكر ولقد كانت علي افواهنا بكل الاحايين ويحفظها كل صبي وهي من نظم الشاعر حسن بارا له الرحمه :
قبضوني ليه جابوني ليه عايزني اعمل ايه هنا
ختوني في قفصي الكبير جابوني ليه هنا
انا ماعملت هناك شئ يستحق هذا العناء
ماعملت قط قط في دنيتي غير اللعب والشيطنه
قبضوني ليه ليه جابوني ليه حرموني طعم الهناء
امي العزيزه هناك تكوس ماعارفه ابدا وين مشيت
قايلاني حائم بالشدر زي عادتي كل ما اختفيت
المره دي الموضوع خطير بحياتي قط مارايت
قبضوني زي مجرم كبير لا قدرت ازوق حت ماجريت
قبضوني ليه جابوني ليه حبسوني انا ماجنيت
خالفت امي قعدت احوم بين النهور الخاليه
قبضوني جابوني الحبس حرمت خيرات وافرة
يايمه وين نلقي الشدر نلقي المياه الجاريه
نلقي الصحاب نلعب سواء بصحه طيبه وعافيه
قبضوني ليه جابوني ليه حرموني تلك الحياه الصافيه

ومازلت مفتون بهذه الاغنيه .. وارددها كثيراً كلما لاحت في الافق احدي شطراتها .. وقد نالت حظها من التحريف بما فيه الكفايه لمرتادي الانادي الحديثه والقعدات الليليه :
يايمه وين نلقي الشجر نلقي الكووس الجاريه

كثيراًً كما كنا نردد بالجمعيات الادبيه آبان فترة الابتدائيه اغب اغاني الاطفال التي اخذت حظها في الانتشار ..ولقد كان المشرفون علي الجمعيات هم معلمين كليه بخت الرضا حين ياتون لقضاء فترة تدريب باحدي المدارس .. وبيوم دراسي كانت اخر حصه في للفنون .. فما كان من الاستاذ الا ان طلب منا ان نذهب الي المسرح واليوم سوف نتعلم الشجاعه الادبيه وكل يخرج ما مالديه او بعرفه من فن غناء نكته تمثيل .. وما كان مني الا حين اتي دوري ان قلت لدي اغنيه وشرعت في الغناء بطريقه ما زلت اضحك عليها الي الان (ماهي دنيتنا الجميله) وشاعرها الجميل التجاني حاج موسي:
شــــــــوفو دنيتنا الجميلة
وديانها وصحاريها ونخــــــــيلها
بأنهارها وباشــــــــجارها الظليلة
مــــــــــــاهى دنيتنا الجميلة
الشمس كــــــــــل يوم بتطلع
أصــــــلو ما اتاخر شــروقــها
فى العــــــشية تسيبنا تغــــرب
روعة ســـــبحانو البســـــوقها
ماهى دنيتنا الجمــــــــــــيلة
أربعة فصول فى الســــــــــنة
بمرو عبر الأزمـــــــــــــنة
الشتا والصيف وربيع وخـــــــريف
ماهى دنيتنا الجـــــــــــــميلة
أى واحد فينا لو فكر وقـــــــــدر
عظمة الخالق بتظــــــــــــهر
يبقى واجبنا العلـــــــــــــينا
نبتهل نرفــــــــــــــع أيدينا
ونعمل المفروض علــــــــــينا

وقد تغني بها الفنان محمود عبدالعزيز في احدي الكاسيتات التي لاقت نجاحاً منقطع النظير بما تخلله من اغنيات .. وهي من ما اجاد في شدوها .. واذكره جيداً حين كان يترنم بها طلبه الجامعات في الشوارع او احدي الكافتريات بونسات دكاكينيه لاتخلو من دحاشه صوت يصك الاذآن ..
يجب ان نفرد مساحه اكبر لغناء الاطفال وهو فعال في اكتساب المعلومات اذا وجه في المسار الصحيح والجاذب .. واطفال اليوم هم رجال الغد ..
ودمتم في امان الله ..

http://www.youtube.com/watch?v=CuS2oMwEL8U

هشام احمد البلولة
12-02-2010, 10:13 AM
أخ محمد ........

بالجد انت اضافة حقيقة للمنتدى ........
وقدمك قدم خير .. للمنتدى ولكل العابرين هنا ........
ما عدمناك

حفظك الله و قلمك الرائع المتين .........

محمد عوض السيد
12-02-2010, 12:55 PM
بالجد انت اضافة حقيقة للمنتدى ........
وقدمك قدم خير .. للمنتدى ولكل العابرين هنا ........
ما عدمناك

حفظك الله و قلمك الرائع المتين .........
سلامات عوافي ..
اخي هشام .. الان تنتصب المسافه بيننا ..
زمناً شفيفاً حاضراً .. وساعات من السفر ..
فكيف لايلفني بعض السرور وانت هاهنا تحيك لي من حرفك دثار يقيني شتاء هذه الايام !!

وبكم ومعكم نجد القادم اجمل ..

ولك ودي واحترامي ..

الطيب ابوكرنة
12-02-2010, 05:17 PM
اخي محمد عوض السيد صدقني ان قلت انك رائع ظلمتك وان قلت انك راقي انقصت قيمتك بل أنت بحرٌ خضمٌ و انت فيضٌ واسع لا فض الله فوك

محمد عوض السيد
12-03-2010, 09:22 AM
اخي محمد عوض السيد صدقني ان قلت انك رائع ظلمتك وان قلت انك راقي انقصت قيمتك بل أنت بحرٌ خضمٌ و انت فيضٌ واسع لا فض الله فوك

سلامات عوافي ..
اخي الطيب .. لست استاهل كل ماقلت من كلماتك التي تبث السرور بلا ميقات ..
فشكرا لك انت وعلي حضورك الدائم بالبوست وتزيينه بما نشتهي من طيب الحديث .. فلا تحرمنا من طلتك ..

ويح قلبي قد ضاع مني في تضاعيف الحياة
وليس لي بعد الهجر الا الاغنيات ..


ولك ودي واحترامي

محمد عوض السيد
12-03-2010, 09:30 AM
الله يديك العافيه يا محمد والله ادخلت البهجه على قلبي بهذه الذكرى الجميله عن ايام الطفوله .. التي اصبحت تأخذ شكلا غريبا في عصر العولمه الان ..
تسلم انشالله .. ودمت في حفظ الله


سيسبانه ..
يا طعمَ العطرِ من الغابات هناكَ ..
بأرض النيلْ ..
تسلمي لحضورك الدافئ هنا .. ونحن نصطلي من برد الشتاء .. فكوني كما نشتهي ان نراك دوماً .. وزاهيه الحضور ..
فالطفوله اصبحت الكترونيه ومواكبه بدون طين كنا نصنع منه بيوت لابائنا قبل ان ننضج !!

ولك ودي واحترامي ..

محمد عوض السيد
12-12-2010, 03:01 PM
صب دمعى وأنا قلبى ساكن

هناك اصوات تظهر وتختفي ولكن يظل صداها متردداً في كهوف الذاكرة وخصوصا المميز منها .. كنا شله نجلس علي فراش المودة التي تجمع بيننا .. ونقتات الونسه في شئون الحياة .. وكثيراً مانركن الي ما يؤانس النفس من المغني والاغنيات وجال بخاطرنا صوت فريد صك آذاننا وهو من ابناء رفاعة الجميله .. جلال مسعود .. ظهر في بدايات التسعينات القرن المنصرم باحدي الكاسيتات التي ضربت شهرتها الاصقاع .. بصوته الدافئي الرائع والاورغ فقط دونما الات اخري .. وقد ردد فيه اغاني قديمه ارتبطت باسمه كاغنيه سواكن تلك الفريده في وصفها وطرح كل مايخالج الانسان تجاهها من مشاعر طيبه صيغت بابيات شعر رصينة كانها المحبوبه وهي للفنان ادريس الامين بلبل الشرق كما يكنوه :
صب دمعى وأنا قلبى ساكن .. حار فراقك نارى ياسواكن
السكونك وسط البحور ياسواكن .. كنت جنه ومليانه حور ياسواكن
ليك ماضى مدى الدهور ياسواكن .. بيهو شعبك دايما فخور ياسواكن
فى ربوعك شامخات قصور يا سواكن .. بتحكى مجدك عبر العصور ياسواكن
الجبابره الهبت تثور ياسواكن .. بقيادة دقنه الجسور ياسواكن
لما صابك جورالسنين ياسواكن .. وهجرناالعش الأمين ياسواكن
وريث ديارك أصبح حزين ياسواكن .. بكى بالدمع السخين ياسواكن
أثارك فى كل حين ياسواكن .. ذكرى دايما للخالدين ياسواكن
الشناوى قصرو المتين ياسواكن .. يبدو عظمة للناظرين ياسواكن

واخذت في ترديد مقطع منها .. وارجعني الي سنوات عدة حين زرت مدينه سواكن ومكثت بها ايام خالدات في تلافيف الذاكرة وشواطئ البحر الاحمر والحواري التي تملاه بشتي الالوان وهي ترجع الي اسطورة قديمه انتشر هناك بانسان المنطقه وهي سكون الجن مع البشر ويتشكلون في هئيه نساء جميلات .. وهو منظر باذخ في الجمال يحضرني ويخضر سعادتي من جديد بماضي افل .. ولكن لن ينسي .. وصديقي اوهاج الذي كلما تذكرته ايقنت ان انسان الشرق كيان للوفاء والاخلاص وبه يعتذ كل من يلامس وجدانه ..
وايضاً مما رددها فناننا جلال تلك .. الفريده من ازمان الحقيبة التي غناها الكثيرون من قبله ولكن اجد لها حلاوة خاصه منه .. ولما اجده فيها من معاني ضاربه في الجمال ومعطونه فيه .. تلاعب بالكلمات حتي يخالطك الشك بمن قيلت !! بشر ام خيال !! ويمكننا من الاسم ان نميز الروعة القادمة (يامداعب الغصن الرطيب) وشاعرها المجيد ابوصلاح :
يامداعب الـغصن الـرطيب ببنانك إزدهت الغصون
زادت جــمــال ونـــضــار وطــيــب
يـالمنظرك لـلعين يـطــــــيب وتـبدل الـظلمات بـنور
وتـبدل الاحـزان سـرور لـو شافك المرضان يطيب
يـعجبني والـشئ الـعجيب هادي وأليف ماك النفور
بـي عـفتك صـنت السفور الحشمة والاصل النجيب
أنـا وإنت في الروض ياحبيب راق النسيم حلي للمرور
بـقي احـلي من ساعة السرور وأدق من فهم اللبيب
في الروض كان منظر خصيب حضونها واتلاقي النهور
دي ثـريا فيها انواع زهور من كل لون اخذت نصيب
يـانع ثـماره ونـصه طـيب يـبه ربات الخدور
والـبلبل الـغريد يـدور عـلي منبر الاغصان خطيب
فـي الـروض غـني الـعندليب ردت اغانيه الطيور
إتـلاشى الـحان الـحبور فـتيات فـي عيد الصليب
انـت الـثريا دنـت قـريب بين السلوك في تاني دور
فـي ثـانية كم سطعت بدور أملت في النوعين قريب
شئ ينعش الروح في الأديب ويحي روح ميت الشعور
لـلـقاه تـنفتح الـصدور ويـفرح الـقلب الـكئيب

وياله من بنان يستدعي الشعر حضوراً زاهياً وبهياً يخلب الالباب من شده جمال اكتنف كل حرف فيها !! وكثيراً ما اسأئل نفسي وطرحته علي صحابي .. ماذا ترك لنا الشعراء القدامي لنصيغه اليوم !!
وقد شدا ايضا باخري اخذت نصيبها في الروعه .. زهت ايامي ..
زهت أيامي وأنا بتغزل
ما بهتم لقول العــــــــــــــزل
ما بسمع كلام فـــي حبيبـي
هو أزاي وهو طبيبــــــــــي
أحب أنسان في حسنه فري
بيه أقفل باب الريـــــــــــــــد
وديع وبديع صغير في سنه
عجيب وغريب يا ناس في فنه
كواكب السما كمان عشقنه
أخدن نور شعاعهن منـــــــه
عن حب محال ما بتحـــــــول
لأنو الحبيب الأول
فرع الياسمين المال في كتيبو
العواذل قالوا لي سيبه
لو شافوه بالتأكيد يقولوا لي في حبك زيد
يعذروني ولي يهنو ويعشقوه وعليه يغنو
ويبكو ديمه مثلي يحنو للقاه الحبيب يتمنو
يا لايمى أنا لم أزل مابسيب روح الغزل
شذا الازهار من أنفاسه ورقة النسمات من احساسو
أقيسه بايه قول لي يا زيد جماله غلبني أعبر عنو
ومثاله عيوني ما شافنو ظريف ورشيق لطيف لكنو
أبا ما يجود علي بحنو لو نزل السماك الأعزل
أنا عــــــن حبه ما بتنازل

ومن هذا الكاسيت اخذت اتتبع اغانيه ولقد اجتهدت في البحث عن اغاني جديدة له فوجدت اغنيه جميلة ومن الحانه كما افدنا احد الجلوس معه اثناء التسجل للاغنيه واذكر اسمها (صدفة جميلة) :
صـــدفه غريبه بتمر علي
انسان بعزو شائلو في عيني
جافاني وصد تاني منعوا الجيه
كمان اشجاني والسهر طال بي
انتي عارفه حقيقتي ما بخون الريده
قلبي ما بتحمل تاني قصه جديدة
الظروف بتحكم كل لحظه سعيده


وكثير هو الغناء الذي تغني به للسائقين فقد سمعت غناء دكاكيني في احدي الجلسات لجلال مسعود طربت له ايما طرب وتمنيت ان اكون حاضرا بها لكي اثمل اكثر مما طالني :
ياســــائق تعال زورني بالله
ياليل الدنيا بتفرق نيرانها بتحرق
حبيبي البريدو الليله وين مشرق
يازهرة في ربوعي يالعارفه موضوعي
ريدك في دموعي نارك بين ضلوعي
يا الفرع المدرع البي نارو افتكرنا
اسمر لحظو ضارب اشجانا وشجنا

واستحضرت معها اغنيه جميله اخذت حظها من الانتشار في زمن كانت وسيله المواصلات فيه عزيزة جدا الا وهي سائق الفيات .. التي تغني بها الفنان علي اللحو .. واتمني ان يكون جلال مسعود في اتم الصحه والعافيه .. وان يعود الي محبيه ومعجبيه ..

ودمتم في امان الله

http://www.youtube.com/watch?v=qOfTSoXWVwU

monzer
12-14-2010, 05:09 PM
العزيز محمد عوض :
يا بعض منى وفينى ساكن
أنا أصلى منك ومشتهيك
و بيناتنا ليل الغربة
...داكِنْ.....
لك التحيه وانت تتحفنا بروايع الغناء السوداني
من الزمن الجميل

محمد عوض السيد
12-15-2010, 04:00 PM
صديقي واخي منذر ..
تسلم لمرورك علي البوست الذي اتمني ان ينال اعجابك بحق ..
وشاكراً لك تفعيل حسابك من جديد .. في المنتدي العامر بكم ..
فهي موطننا .. وبلادنا .. وبها نسرج ذاكرتنا بكل يوم ..

خارج كل الهوامش :
دوماً نطراك .. وبالامس فعلنا .. وان اختلف المكان !!

ولك ودي واحترامي ..

محمد عوض السيد
12-18-2010, 04:19 PM
طل الخوف ملفح

هناك مثل قديم يقول (سمح الكلام في خشم سيدو) ولكن انقلبت الايه في احدهم اذا تغني باغاني وردي وحاز اعجاب الجميع ولاغرابه ان كان صوته قريب منه جداً وزاده حلاوة بالاداء والاجتهاد لتجويد ما غناه احد سوامق الفن السوداني فغني له عده اعمال ..

واظن الاختيار في الاغاني له تاثير كبير في ضربه البدابة .. ولكنه اختار الاصعب لامتحان حلاوة صوته ودرجه التطريب العاليه لديه .. واجتازها بامتياز وبشهادة وردي بنفسه حين سمع ذلك ..
انه الفنان عبداللطيف عبد الغني الذي كني فيما بعد بوردي الصغير .. وقد لاقي اعجاب كبير من المستمعين .. ولكن هو حال الشهب تلمع وتنطفي في فترة وجيزه وكثيرا ما فقدنا رائعين بمثل هذا القدر .. اذكره جيدا وبشعره الكثيف باول استماع لي له في واحده من اعمال محمد وردي وهي (ياسلام) من كلمات الفذ اسماعيل حسن .. وقد اداءها في مهرجان الثقافة الثالث1980م بصحبة كورال معهد الموسيقي .. فقد كان رائعاً بحق في تاديتها وجمال اداء ولا اروع من الكورال معه وهي فاتحه البداية لانطلاقته التي لم تستمر كثيراً .. وعجبي من ذلك !!
يا سلام منك أنا آه يا سلام .. ياسلام
العيون فيها سهام والكلام فيهو كلام
في حديثك في ابتسامتك زينة يا أحلى غرام
لديارك جيت يا روحي ليك أزورو
من كلام الناس والله قد ضاع السرور
في إيدي .. ليك هدية
سامحيني واعذريني واقبليها يا بدور
العواذل قالو ليك .. قالو إيه قالو بحب
والله إنتي وبس إنتي في قلب المحب
هددوني ألموني عذبوني
بدلوني الفرحة نار وهيام يوم الغرام
إنتي لونك وإنتي طبعك هادي
ما فيهو البشين تشبهي الفل في الجناين
حتى عطرك ياسمين ربي يعلمكم قلبي مغرم
إنت ترحم بين ضلوعي النار تقيد
دا حرام والله حرام

ولهذه الاغنيه وقع خاص لدي المحبين اذا تلامس شغاف القلب مما تصوره من حال يجد كل منهم فيه !!

وقد تغني ايضاً باخري ذات طابع ثوري من نظم الشاعر الذي احبه جدا محجوب شريف الذي نظمها بشكل بديع وتصور في الاذهان يداني الروعه وهي صدرت بوقت كان الشارع فيه يهوج ويموج .. والصدور تغلي من جراء الاحداث السياسية والاجتماعية وتعالوا معي لنستظل بها ولو لحين من الزمان (قلبي مساكن شعبية):

الاسم بالكامل
إنسان
الشعب الطيب والدىّ
الشعب حبيبى وشريانى
دانى بطاقة شخصيّه
من غيرو الدنيا وقبالو
قدامى جزائر وهميّه
لا لون لا طعم ولا ريحه
وايام مطفيّه مصابيحها
زي نجمه بعيده ومنسيّه
المهنه
بناضل وبتعلم
تلميذ فى مدرسة الشعبِ

المدرسة
فاتحه على الشارع
والشارع فاتح فى القلبِ
والقلب
مساكن شعبيّه
ودينى محل ما تودينى
شرّد اخواتى واخوانى
فتش أصحابى وجيرانى
خلينى فى سجنك...
وانسانى
في سجنك جُوّه زنازين
أرمينى وكتّف ايدىّ
من أجل الشعب السودانى
وعشان أطفالنا الجايين..
والطالع ماشى الورديّه
وحياه الشعب السودانى
فى وش المدفع
تلاقانى
قدام السونكى
حتلقانى
وانا بهتف تحت السكين
الثوره طريقى وايامى
معدوده وتحيا الحرّيه


تالله بكيت ايام شعبنا يثور ويثور لكن الان اصحبنا اموات في جسد الاحياء لا نهش ولا نمش حتي الذباب الذي يحط علي انوفنا !!

محجوب شريف رجل الكلمه الصادقه الجميلة .. صاغ واوجز واجاد في هذه الفريده التي خطت طريقها علي قلوب الاجمعين لطلاقه حرفها وانتماؤه اليهم مباشرة دون وسيط !!

عاصر الشاعر الجميل ذو الكلمة البسيطه التي تدلف الي شغاف القلب مباشرة عمر الدوش له الرحمه بقدر ما اعطي وكتب اجمل الاشعار التي وردت والاخري التي ضاعت في منزله المتواضع قبل زمن من وفاته حي لازمته حاله نفسية ..فغني له (حكاية) وهي ايضاً تعبر عن حال شعبنا بكل طوائفه وخصوصا المغلوبين علي امرهم من الدنيا والناس .. والمجتمع والسياسة .. كلهم سيان في الالم !!

في الزمن الموشّح بي سكين وحربَهْ
والغيم المسافرلَمّ دموعي خَبَّ
طلَّ الخوف ملفّح بى حُزن الغلابَهْ
خلَّى الشوق مهاجِربين صمتي وعذابْها
اتْلاشَت مسافَهْ مابين سيل وغابَهْ
مابين ضُل سحابَهْ وبين وتر الربابَهْ
اتلاشت مسافَهْ بين صمتي وعذابْها
فوق ايام حنيِنَهْ مالتْ بي ضفيرَهْ
صَحّتْ موجَهْ نايمَهْ زاد النيل دميرَهْ
مالت نخلَهْ تهمس لي موجات حسيرَهْ
عن أشواق أسيرَه مامعروف مصيرهْا
يا غيـــم وين مسافــر؟

واتمني ان يكون بخير فقد اختفي من الساحه الغنائية ردحاً من الزمان ونادراً ما يطراه الاعلام بشقيه المرئي والسمعي .. او حتي الصحف ..

وها انا وصحابي نقول .. عد من اجل الفن ومن اجل ابناء جيلك الذين بت انموذج للنجاح فيهم ..



ودمتم في امان الله ..


http://www.youtube.com/watch?v=15UBJIGNb-8

حسن سادة
12-27-2010, 12:15 PM
أما أنا فلم ألج هنا لكي أسرد مسار الأغنية السودانية ولا لأجتر ذكرياتها
وإنما ذهبت إلى أبعد من ذلك فجلبت عودي وقد دوزنته وأعدت حنجرتي
لتغني آخر المقطع لهذا العملاق الذي فاق إنجازات ساحته ما سطره أهل
الفن في وجداننا بمداد من ذهب
لله درك أيها المبدع
أود أن أتخذ هنا مجلساً بين السحاب والبروق تبرق
وأعانق الأنجم الزهر
فقد قلت للقمرة سافري من بكرة
سأكون هنا أنا والنجم والمساء

محمد عوض السيد
12-28-2010, 01:09 PM
سلامات عوافي ..
اخـــــــي حسن ..

تسلم لتعطيرك البوست .. وهاااااا انا كل آذاني صاغية لدندنه عودك الرنان .. كما رايت احرفك التي سبقته ..
وليتنا نجعل خارطه الغناء السوداني متكاء وارف الظلال نستجير به وعثاء غناءنا الحاضر .. الا ما ندر ..


ولك ودي واحترامي

محمد عوض السيد
12-31-2010, 09:08 AM
جوبا
لا زلت اذكر ازيز الطائرة حين اقلعت وحطت بنا في مدينه جوبا .. عاصمه الجنوب .. فنزلنا وكلنا امل بجمال يغطي اعيننا من ما لمسناه علي افواه الجميع بخضرتها .. وروعتها .. كنا ثله من طلاب الخدمه الوطنية المغلوبين علي امرهم ..
نسمات بارده استقبلت وقع خطواتنا تنبئ بامطار غزيرة .. بخريف اشتكي منه الشمال فما بالكم بجوبا !!
واصطفينا بطوابير عدة لترحيلنا الي المعسكرات .. امتثالاً للاوامر العسكرية التي ان خالفتها تفقد مزايا عدة اهمها الحرية (الكركون) ..
وتوجهت بنا عربه (سكس) الي معسكر المدفعيه التي كنا نتبع لها وهو يمشي الهوينا ويخرج صوتاً اكبر من دفعه !! مدخل جوبا .. وتلك الروائح للاشجار الاستوائية تنعش انوفنا .. واليافطات الكبيرة (زول واحد لي كل زول) وعرفنا بعدها انها للارشاد من الامراض ....
تنتشر اشجار المهوقني والتك .. التي نسمع بها احياناً في بعض الاغاني .. واشجار المانجو التي لا حصر لها .. تترامي علي مد البصر .. والباباي .. يتدلي بعطاء فائق لمن اراد !!
وكل المشتهي والمستطاب من رقد الفواكه التي تمتد علي كل الطرقات كانها هدية ربانية لكل قاطني الجنوب .. ولاندهاشنا بجزء لم نسمع عنه سوي الحرب .. ومؤخراً بجمالها لتحسينها لدي عقولنا .. وهي لاتحتاج لوصف .. انها تشتكي من بالجمال من كل ناحية !!
وها نحن بهذه الايام نفقد الجنوب بسؤ الحكومات المتعاقبة علي السودان .. واهمال لانسان الجنوب واعماره .. كي يستنهض ببعضه ويقوي !! وكنا دوماً نردد لبعضنا احدي الاغاني القديمه جداً لكي نستريح من وعثاءنا .. ونتفياءها ذكريات جميله لاحبتنا الذي ابعدتنا عنهم الايام .. فهلموا معي ..نرددها .. كي نستنهض التنوع الثقافي الذي لفنا عهود من الزمان وها نحن علي مرمي قدم منه مفارقته .. (جوبا) وبحثت فلم اعرف شاعرها !! ونجد كلماتها احيانا تختلف من فنان لاخر في الحفاظ علي نفس اللحن .. تغني بها عدة فنانين ولكن اشتهر بها محمداحمد عوض وقد اعطاها بعداً اخر بلا شك بالرق وطريقه الغناء الشعبي :-
جوبا مالك عليا كفاك شـلتي عينيا
راقي لذيذ خطابها احب حضرة جنابا
محبوبتي جذابه قمره والله جابها
الريده ريدتنا والمـــحبة حقتنا
ادوه الاكـيدة والخنادقه حــلتنا
انا مــره لاقيتها بي بسمه حييتها
غزاله عالي جيدها فوق القلعه بيتها
في خديها شامه هي الطف علامه
ووب من ابتسامها زي فاتن حمامه
ياوالده ياليله ياخــــاله ياليله
ياجـــده ياليله ..ليله تغني لينا
مريودي الساده فوق حي القطينه
وما اروعها من مدينة تفشي خضرتها سر جمالها .. حين يبرق الخريف باول زخات المطر ويداعب الدعاش اوردة الارض فتكتسي بما نشتهي من روعه تخلب الالباب .. تغني لها فنانين بقامه وطن .. واظن كل من يدخلها تصيبه لوثه روعة لا تفارق خياله من مناظرها ..
وهاهو النور الجيلاني يتغني بواحده لاتفيها حقها وان صيغت بحرف زاهي ومداد من عشق الجنوب يتمثل في جوبا :
داير نفسك تفرحها تنسي هموم وتروحها
يلا ودع قوم خلي الخرطوم قوم بارحها
المســــــــــــــافر جوبا
روعه ســــهول رونق اختلاف ربا
موضع زهـور في مـهرجان عيد الصبا
العادل صـاح جبل الرجاف الما بنشاف
اوع تنســــي ياي والجنوب في ياي
جـــــبل لادو كل الشافوا ابداً رادوه
جبل اتوك حاضن التك تداعب في شجرة البن
تقبل جاي تضاحك في غصين الشـــاي
تراقص في جـــــــــنا الباباي
بخاطر كل منا مدينه يحلم بزيارتها او علقت براسه وانا اهوي جوبا .. واتمني تكرار بزيارتها ولكن ليس بنفس الظروف ..
ودمتم في امان الله ..




http://www.youtube.com/watch?v=3R1-dbUpPJE

ودحـــــــامد
01-15-2011, 01:18 PM
صديقى ودعوض ...
عدت بعد طوال غياب لا مارس عادتى فى الابحار فى بوستك الرائع
(فى ذاكره الغناء السودانى ) ..
وكعادتك تنعش ذاكرتنا بروائع لن نمل فصولها لانها جزء لاينفصل
من واقعنا ..
المبدع اسماعيل حسن ورائعته (ياسلام منك ان اه ) تلك التحفه النادره
التى زينت مكتبه الاغنيه السودانيه , اشعر بقشعريره تسرى فى جسدى
وانا استمع للرائع (وردى ) وهو يردد فى المقطع المدهش :
إنتي لونك وإنتي طبعك هادى
ما فيهو البشين تشبهي الفل في الجناين
حتى عطرك ياسمين ربي يعلم كم قلبي مغرم
إنت ترحم بين ضلوعي النار تقيد
دا حرام والله حرام
والله لو لم يكتب اسماعيل حسن سوى هذه القصيده
لكفاه ..
وسرحت بنا فى عوالم الرائع الثورى صاحب المفرده
المتوثبه (محجوب شريف )وتحضرنى رائعته (ياوالده يامريم)
التى يقول فيها:
عارف حنانك ليّ راجيك تلوليني
دايماً تقيليني وفى العين تشيليني
ألقاه عز الليل قلبك يدفيني
ضلك عليَّ مشرور قيلت فى سنيني
أنا لو تعرفيني لو تعرفي الفيني
أنا كم بحبك كم
والعسكري الفراق بين قلبك الساساق
وبيني هو البندم ... والدايرو ما بنتم
يا والدة يا مريم
ملحوظه ..
(جوبا مالك عليا انا)
وتاااااااااااااااااااااااانى ..
صديقى العزيز اتمنى ان تسعفنى الظروف كى احضر
لودسلفاب للمشاركه فى تابين عبقرى الاغنيه السودانيه
الراحل المقيم فينا (ابوالسيد)...

محمد عوض السيد
01-16-2011, 08:45 AM
صديقي العزيز
ود حـــــــــامد

عوداً حميداً مستطاب لبوست طال انتظار مداده ..

اسماعين حسن قامه وحدها في سماء الاغنية السودانيه وقد امدها بالكثير مما لايسع ذكره هنا .. ولكن تلك الاغنية التي ذكرتها لها وقع خاص في نفسي لما تلمسه في من مواجد اتناساها عمداً كي ا ايقظ كوامن الحنين !!
وكذلك الشاعر الشفيف محجوب شريف الذي احبه جداً واذكر اخر لقاء لنا كان في مهرجان الحصاحيصا الثقافي الاول حيث كنت امثل في اللجنة العلياء للمهرجان وقد قمنا بتكريمه في الليله الشعريه التي فاقت حد الوصف والحضور الكثيف الجميل الذي دعا شاعرنا الي البوح بما يطيب لنا من نظم جميل .. وتالله لقد بكي في لحظات تكريمه وقد قال ما قال في حق انسان الحصاحيصا .. ولقد الهب خاطرنا بما قال وازكي نفوسنا طيباً منه .. ومازالت دعوته مفتوحه للحضور باي زمن الي مدينتا الوادعه علي ضفاف الازرق والتي يقتبس منها الضياء ..

بطاقه دعوة :
لقد اقترب تأبين احد اعمده الفن الحديث وها انا ادعوك اليه ريثما يترتب زمانه !!
وليتك تشرفنا بالحضور .. كي نتزود برفقتك .. ونستدفئ منك بالاندهــــــــــاش ..

واليك ياسلام لوردي :
http://www.youtube.com/watch?v=PDrO2cGXYY8

ولك ودي
واشواقي

اركمانيه
01-16-2011, 09:04 AM
آتيت هاهنا
ومكثت الى ان تململ فيني
كل معين لبوح وكل كيان لسطر
يقول
أتيت اختمر من كاسك
سكرتُ على ريق شذاه

يعطيك الف الف عافية

محمد عوض السيد
01-16-2011, 03:50 PM
سلامات عوافي
اختي اركمــانية


سعدت بمرورك بالبوست واضفاءه جمالا بما نثرته من حرف ..
وليتك حاضره هنا وهناك كي ننهل من معينك .. زاداً لقادم بلا هوية ..

فشكراً ..
مره اخري ..



ولكِ
ودي
واحترامي

ودحـــــــامد
01-16-2011, 07:10 PM
صديقى جـــــــــــــــــــدا ...
واتمنيت لو كنت معاك ..
فى يوم ذكرى اللحن الطروب والمفردات العذبه
والفن الرسالى ..
اليوم الذى شهد فراقا شكليا لهرم وقمه من قمم
بلادى الراحل المقيم (ابوسامر ) .. له الرحمه والمغفره بحجم عطائه
واسكنه الله فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا
فقد كان (امه) بحالها وعبقريا قل ان تجود حواء الاغنيه السودانيه بمثله ..
فنان الوطن والقضيه الذى تعامل مع الغناء بمسئوليه واسس لنفسه
لونيه مميزه ومدرسه فنيه متفرده حوت كل قيم الخير والحب والجمال
والانسانيه بمفهومها الواسع الرحب ,وعبر عن معاناه البسطاء والطيبين
من ابناء وطنى وحمل هموهم ورفع مشعل قضيتهم وافنى فيها زهره شبابه
فكان ان طوقوه بالحب والعرفان وصار علما ورمزا تحتفى به الاجيال ..

مرثية عبد العال السيد
بسمع صدى صوتك مزامير في عشيات
الشتا والريح سوافي
وأطرق على بابك أواخر الليل وألاقيك
إنت مافي
وأنشد على بابك حزين "عز المزار"
وكل السنين صارت منافي
وأهتف وأناديك في سديم الليل
يضيع حسي وهتافي
قمراً وقف مستني تال الليل
نهارات العصافير والقوافي
رجع الصدى وحس الرياح
مجنونة في الساحات تعربد
وإنت مافي
غابت نهاراتك ولكن
لسة صوتك في العروق يا صاحبي ساكن
لسة صوتك يسري في كل الأماكن
"يا قمرة أقلبي السنسنه الحمرا
وشوفي ليه ما جاء"
لسع على أفق المدى ترجاك
"صبية" جراحا نازفة
لسة واقفة
تسأل عليك مجلس صحابك في الليالي
تسأل عناقيد الدوالي
تسأل عليك عصفور مرق ينفض
نعاس عينيهو من سهر الليالي
يا صاحبي لسع جراح الفرقة صاحية
وتر الغُنا المشدود ينوح
يسأل عليك في كل ناحية
كانت ليالي " الديم" فوانيس
والعمر مغسول صبابة
وكنا ما بشغلنا غير وتر
الغُنا وحرف الكتابة
يا صاحبي .. يا ليتها الأيام تعود
أنا في منافي العمر ضيعت الوعود
يا صاحبي .. هطلت على
قبرك سحابات الخزامى
وناحت " على بابك " يمامة
وشرقت شموس ترسم على باب
النهارات إبتسامة

ابوعمر
01-17-2011, 04:57 PM
السلام ياروح البدن
يا غصين النقا يا لدن

...يا مهفهف يا املدن
ليك غصون البان قلدن
اشكو ايك اياما عدن
الامان يا جنة عدن

غنى قمرى الليل منشدن
اسكر العشاق غير دن
كل من يتعشق شدن
قل منامة ليترك سدن

جاز سربا زاينو الفطن
للاحتفال بى قرب الوطن
كلما ماسن خطن
خطوة لى بالقنبل سطن

بى وحل للتبر نقل
يمشى حبة وشعرة واقل
انعقد رجحن بى العقل
وهط المهدول فى الفقل

النسيم سارقنى وركن
لى تسرب نيد العكن
انعشانى وهاج من سكن
والعيون لا اشعر بكن

غنى شادى وسفر الحشيم
فاق للابريز الغشيم
قلبى انا المحسور الوشيم
كهربائى وسلكو الرشيم

كم قلوبا بك هلوسن
تصحى يا ذو الوجه الحسن
كيف عيونى الليل ينعسن
وانت ساكن بدل الوسن

بوبح المبروم وانفقل
حاكى ظبى الريل الوقل
يا سلام هاتيك المقل
ما راءهن عاقل عقل

والعجب فى الدور الخفيف
حاكى راسى الموج مو اب زفيف
ما دنا شبالن طفيف
الا راسى وزولا عفيف

رمادُ حرف
01-17-2011, 10:03 PM
لاتقل لي كيف أعشق هذه اللغة الرائعة رغم قلة فهمي لبعض الكلمات فيها ..
لكني حقا .. لاحظت ان الشعر السوداني راقٍ جداً
لم اكن سابقاً أعرف صورهُ وأشكال ..
كانت الموسيقى السوداني والألحان السوداني تلفت انتباهي وتشغف بها اذني
لكن لم اكن استطع فهم الكلمات ..
فحاولت أن أبحث عن الكلمات لأنطقها بيني وبين تعثري اللغوي ..
لكنها لقت في نفسي شغفا كبيرا وتعلقتُ بها أكثر مما توقعت ..

الغالي ود ..
مازلتُ أتفحص وديان الروح وفيها كيف تسللت السودان وكيف نطقت اناملها بين شُعب الروح
جميلٌ أنت .. وجميلةٌ هذه الزاوية ..

محمد عوض السيد
01-18-2011, 02:52 PM
صديقي
ودحامد

نعم فقدنا هرم غنائي سوداني امتلك الحب في اوساط كبيرة بلا منازع ..
له الرحمه بقدر ما اعطانا جمالاً بفنه .. ولقد تأخر تابينه لظروف لم تتضح بعد بود سلفاب !!

وهاهو صديقه الشاعر أزهري محمد علي يرثيه باحدي الروائع :


http://www.youtube.com/watch?v=Dw_b9mwpBz4

محمد عوض السيد
01-18-2011, 02:57 PM
الجميل
ابوعمر


تسلم لما اوردته من نظم لشاعرنا الشفيف ود الرضي له الرحمه .. الذي اثري الساحه الغنائيه بما لذ وطاب من شهد الكلام ..
وان كانت هذه من اجملها عندي (السلام ياروح البدن) .. ودوماً اردد :

والعجب فى الدور الخفيف
حاكى راسى الموج مو اب زفيف
ما دنا شبالن طفيف
الا راسى وزولا عفيف ..


وهاهي بصوت خلف الله حمد ذلكم الرائع بحق :


http://www.youtube.com/watch?v=i_ZpBJYKjQI


ولك ودي
واحترامي

محمد عوض السيد
01-18-2011, 03:18 PM
الغــــــالية
رماد حرف


كفانا بك حضوراً هنا .. لنوقن ان الموسيقي ليس لها حدود جغرافيه .. او تاشيره دخول الي الآذان ..
ان لنا فن جميل شهد به جبابره الغناء العربي والافريقي .. وذلك للمزيج الجميل الذي نتميز به عن باقي الشعوب .. والسلم الخماسي الذي يطرب مسامعنا وليس بكثير في الدول العربية ونكاد ان نتميز به .. مؤخراً اشتهر مقطع فيديو لاحدي فتيات برنامج استار اكاديمي وهي سوريه الاصل (زينه افتيموس) ولقد تفاعل معها الحضور دونما وعي وظهر جلياً وواضحاً استمتاع الجمهور به ممن لا تربطهم صله بالخماسي .. ولكنها الموسيقي تجمع كل الاذآن سوياً .. وسبق وان قلت ان اعلامنا لم يوفي الغناء حقه من النشر لدي القنوات العالميه ..
وتسلمي لتعلقك باحدي قنوات ابداعنا التي نعتز بها .. ونفاخر بها .. لدينا شعراء لم افزاز اثروا الساحه الغنائية بما تنؤ به المحطات البث المرئية والسمعيه .. وما اجملهم ..

وها انا اجدد لك الدعوة للحضور الي بلدنا لكي تنعمي بليالي موسيقيه رائعه بحق ..


أشتعال ..
وليس رماد ..

تسلمي لدفق احساسك هنا ..
ومرحبا بك .. كواحد منا بلا شك ...

وهاهي اسمر جميل .. بصوت صاحبها القامه ابراهيم الملقب بالكاشف :


http://www.youtube.com/watch?v=W8CUba-en4I

اركمانيه
01-19-2011, 04:46 AM
صديقي
ودحامد

نعم فقدنا هرم غنائي سوداني امتلك الحب في اوساط كبيرة بلا منازع ..
له الرحمه بقدر ما اعطانا جمالاً بفنه .. ولقد تأخر تابينه لظروف لم تتضح بعد بود سلفاب !!

وهاهو صديقه الشاعر أزهري محمد علي يرثيه باحدي الروائع :


http://www.youtube.com/watch?v=dw_b9mwpbz4




حرف الابداع محمد عوض
الرحمه والمغفره تسكنه بكل لحظة امتاع
وهبها
وادام تاج الصحه والعافية
لبوتقة الهمس الناخر الشاعر أزهري محمد علي
ولكم جميعاً

محمد عوض السيد
01-20-2011, 04:54 PM
اركمــــــــــــانيه
النبض السـاحر


تسلمي .. لدفقك ..
وفلنرفع الاكف بالدعاء له بالــــــــــــــــــــرحمه مــع كل تراتيل الصلوات ..

واتمني من (ابو الزهور) كما كنا نناديه بالحي ان تلبسه العافيه اينما وجد ..




ولك ودي
واحترامي

محمد عوض السيد
02-08-2011, 11:42 AM
انا والأشواق

درجنا منذ الطفوله والي الان كلما جاء محمد ميرغني بالتلفاز ننادي علي الوالد لحبه اياه الشديد الذي اظنه اورثني اياه .. واذكر ذات يوم هل علي التلفاز فناديت عليه.. فما كان الا ان افترت ابتسامه لا اري مثلها نادراً لديه وهو يردد بكل جوارحه معه وبكل شطرات الاغنية ولقد علقت براسي منذ ذلك اليوم (الشوق والحبيب ) وببعض الاحيان تسمي(انا والاشواق) فمحمد ميرغني يؤدي الاغاني باحساسه الجميل لكل حرف يطلع من فمه وباستمتاع باين علي تفاصبل وجهه ..

وحفرت كلماتها براسي وبت ارددها كل حين .. والي الان .. وهي كلمات الرائع السر دوليب الذي ما حاك اغنية الا والبسها ثوب الحنين والروعه لاجادته ناصيه الكلام .. ولقد وفق في اختيار من يؤديها من الفنانيين وهي نص يسترعي الانتباه لجمال الصورة التشكيليه التي تخللت الاغنية :

انا والاشواق في بعدك بقينا اقـــرب من قرايب

ما بنغيب عن بعض ابدًا زى اعــز اتنين حبايب
كنت فاكر الشوق يغيب لحظة واحــدة عن فؤادى
مع الزمن يتلاشى وجدىقلبى يســلاك فى بعادى
وشــوقى قال لى مستحيل مــرة يتحقق مرادى
ولازمنى زى خلى الوفى واصبح حبيبي الما بعادى
اى لحـــظة بعيدة عنك ضـائعة من ايام زمانى
وكل يوم كــان لى فى قـربك اتمنى لو احياه تانى
وروحـــــى لو غنيتا ليك مـــاتصور كم اعانى
وشوقي ابلغ مــن غناىوحـــبى اسمى من المعانى
كم رسالة يا حـبيبى بسطرها اشــكى بالبعد يا ناسينى
واحلى كلمة منى ليك بضمنها باقة من شوقى وحنيني
بين حروفها اشــــوف خـــــيالك وانت تتبسم لعينى
وقبل ما اختم ســــــــــــــلامى بتمنى لو ردك يجينى

وحتي بالختام يلهج بالدعاء كي يجيه الخطاب من المحبوب .. تالله اشهد يادوليب انك شاعر شفيف اليراع والنفس وتختال كلماتك مع الثريا .. المعلم ومربي الاجيال محمد ميرغني الذي اعطاه الرائع السر قدور الذي احدي الفريدات والمضمخه بالحنين من كل جنباتها وذللك لانه صاغها ابان مكوثه بدولة مصر وحكي انه قالها باحدي شوارع القاهرة ولقد لحنها العاقب محمد الحسن :-
حنينى اليك وليل الغـربة اضنانى
وطيف ذكراك بدمع القلب بكانى
واقول ياريت زمـانى الفات يعود
تانى القاك يا وحيد عمرى وتلقانى
تلقى الريد معاي لحظة مانسيتك ولا نسانى
ومابنساك ومابقدر ولا عايز بعد حبك احب تانى
بهرب من خيال طيفك فى عيني بلاقيه
اعيش ايامى بالذكرةالم افراح اعيش بيه
متين الليل يصافينى ونعود تانى من تاني
القاك ياحبيب عمرى وتلقانى

واذكر انها ابكت صديق لي حين شدونا بها خلف الشاب عبدالله باحدي رحلاتنا النيليه .. بجزيرة مافتئينا نرتحل اليها كل شهور كلما داهمنا الحنين اليها والي السكون الذي يلفها ..واخذ منا زمن لتهدئة عواطفه الجياشة ..التي الهبتها هذه الاغنية ..


وايضا له عده اعمال بغاية الروعة تلمس شغاف القلب بيسر وسهولة لما بها من كلمات شفيفه تتضمن الحنين بكل حروفها .. منها (مين فكرك ياحبيب) وهي ايضاً من نظم الرائع السر دوليب .. وبها ما يفوق الوصف لحبيب طال زمانه من رتق المسافه بينه ومن يهوي .. فهيا نردد معه ما يخرج بنا من طور الاعتدال الي النشوة :-

مين فكرك ياحبيب مين الهداك الـي

جرحي قرب يطيب جددته تاني علي

ما قلت حبنا راح مر الزمن وطواه

والباقي منه شجن وعذابنا في ذكراه

لقيتو اكبر حب بين الضلوع مــاواه

ما قدرت يوم انساه وهان علي ذكراه

لكني رغم البين رغم الفراق الطال

كانت مشاعري تقول ابداً فراقنا محال

مالي غيرك اليف وماليك غيري محال

جمعت قلوبنا محبة وربطت حياتنا آمال

وايضاً من اغانية كلمني ياحلو العيون وهي للشاعر المجيد للنظم التجاني حاج موسي .. الذي يهب للحرف مذاق اخر عند نظمه اياه وهاهو يفضح قلبه بما يجيش به من رهيف القول لمن هي ترتع في جمال الصبا وفتكات عيونها .. وهي نقطه ضعفي التي تصرعني كل يوم :


كلمني ياحلو العيون حيرني صمتك ياحـنون

كلمني حاول حس بي عاتبني خت اللوم علي

كلمني والكائن يكون ..

وياله من عتاب من محب اخذته رحي المحبوب بعيداً عن دنيانا .. وتقوقع في محرابها ..

يفرق كتير ينحسب كل يوم يمـــر

يفرق كتير طعم الحلو لو يبقي مـر

يفرق كتير وتمر بي من غير كلام

ولا حتي بس همسه سـلام

لو شفتي كيف مرو الليالي

حال المساكين الحياري كانو حالي

تشبيه بليغ لحال من بعثره البعاد وطالته الاحزان والبسته ثياب الوحده بلا ماؤي .. ويواصل :

بتذكرك انا والقماري مع العصاري

بتذكرك انا والهواجس والظـــنون

وكيفما ربط الهواجس والطنون مع الحب والوله !! لشئ جميل من له مخيله تضاهي درب التبانه وضوحاً بليل سرمدي ..

والاغاني العاطفيه لا حصر لها عنده مثل تباريح الهوي الفريده ومازالت تاتي مفعول السحر .. واشتهرت اكثر لدي فئة اكبر عندما تغني بها الراحل المقيم مصطفي سيد احمد وهي ايضا للشاعر التجاني حاج موسي صاحب الاحساس المرهف بحق لما تتضمنه اشعاره من كلمات تتضمخ بالحنين :

ده الجانى منك ومن تباريح الهوى وصفو بصعب يا جميل

وبعدت عنك ولما طال بى النوى بقـى لى أسيبك مستحيل

تبقى سيرتك هى الكلام وتبقى صورتك هى الرؤى الحلوة

البعيشها فى صحوتى او حتى فى عز المـــنام

ويبقى اسمك هو الغنا هو البخفف لى عذابات الضنى

ما الشفتو منك يا منى الروح يا أنا وصفو بصعب يا جميل

بشكي ليكم يامظاليم الهوي اصلي مجروح مرتين

يمكن القي الزيي فيكم ضاق جـراح الحب ومتعذب سنين

امكن القي وصفه تنفع !!

والا امكن القي حاجه تخفف الجرح القديم حاجه تشفع


واظنها هي علي سده ماكتب التجاني حاج موسي من اغاني اثرت المكتبة الغنائية السودانية ..

وان لمربي الاجيال اغاني كثيرة لا مجال لذكرها هنا .. وان تعاظمت احداهن علي الاخريات .. احبه حباً واظنه وراثيا بالاضافة الي جمال ما تغني به من روائع واتمني ان يكون بخير وباتم صحة وعافية ..

ودمتم في امان الله ..

http://www.youtube.com/watch?v=PSvwipM6mts

ابوعمر
04-23-2011, 06:40 PM
محمد بابكر المبشر الشهير بـ (حدق)
بعد الفراق
بعد الفراق ما عدت تاني تهمنا
إيه الحصل تكتب جواب مضمونه انت تذمنا
ما قلت في ساعة الوداع مافي أمل ح يلمنا
اخترت إنت طريق طويل سكتنا ما زي سكتك
لابس المظاهر والغرور في نص الطريق بنزلك
إيه الحصل تكتب جواب وعايزنا نحن نقدرك
ما قلت في ساعة الوداع إنت النجوم وايدينا ما بتحصلك
إنحنا ما درنا الفراق والله ما درنا الفراق البيه جيت فاجأتنا
عايشين علي ريدك سنين في لحظة جيت بس خنتنا
إيه الحصل تكتب جواب عايز نواصل ودنا
ما قلت في ساعة الوداع مافي أمل ح يلمنا

ابوعمر
04-23-2011, 06:44 PM
للشاعر الصادق الياس
والله مسكينة المحبة
راح زمــان كــــان ليك مكانه
وكنت أقرب منى لى
وفــجــــأة أتــغــيـــــــرت
انــت ورحت تتكبر على
يا ماطال صــبــرى وهديتك
وقلت يوم حالك تسيبه
مانفع فـيـــك الــتــوســـل
انـت زول برخص حبيبه
وابـتــديـت افـكــر لعـمــري
الـحـق الـفـضـل اجيبه
لو ضميرك راضي سيبني
قلبي رضيان بي نصيبه
قبل مـا تـغـــيــر دروبــك
كـنــا بنمـاسيـك نصابحك
رحت ترخص بي مقامنا
يلا بيعنا وشوف مصالحك
ما بنعاكـســك فـي طـريــقـك
بالعذاب ما بنصارحك
بالعملته انـت فــيــــــــنـــــــــا
الله يـا ظالم يسامحك
كم سـهـــرت اللــيل شقاوة
وسرت ليك مشوار يفتر
لو بـيـنـفـــع أو بـيـــشــفـــع
شــوقي في دربك يخدر
كــم غــلطـت وشـوقي
سـامح تاني يوم القاك مقصر
والله مـســكــيـنـه الـمــحــبه
تمشي لى ناس ما بتقدر

محمد عوض السيد
04-30-2011, 10:02 AM
سلامات عوافي


تسلم ابوعمر للمشاركة باحدي الاغاني التي اخذت حيزها من الانتشار وقتها .. وبعد الفراق .. من الاغاني الجميلة التي تغني بها الشاب محمود عبدالعزيز ..
وايضا للشاعر المجيد عدة اعمال خالده منها ( قاضي الغرام) التي تغني بها مصطفي مضوي ..و(مليح الزي) التي اداءها محمد ميرغني ..

واما اغنية (مسكينة المحبة ) فهي من الاغاني الرائعه بحق .. وقد تجرد فيها شاعرها المجيد الصادق الياس والبسها الطيب عبدالله ثوب زاهي بالاداء ..



ولك ودي
واحترامي

ودحـــــــامد
05-06-2011, 07:58 PM
صديقى الذى طالت غيبته كثيرا
ودعوض
فقط ساترك لدندنه الراحل المقيم
فى الدواخل - التاج مصطفى -
ان تترجم مايتخلل الدواخل ...
http://http://www.youtube.com/watch?v=_thbtH5QtL0&feature=related

محمد عوض السيد
06-12-2011, 08:37 AM
سلامات عوافي
صديقي ودحامد


تسلم بحق لهذه الاهزوجه التي ما فتئيت تستفز ذاكرتي كلما لامست قطرات الندي وريقات مخيلتي ..

وقبل ايام فقط ايقنت ان كتابتي تصلح للنشر بالمنتديات وكما وجدت شخص ما يتبجح بما كتبته هنا ومنتديات الحلاوين ونسبه الي نفسه دونما ان يكلف نفسه رهق كتابه منقول !!
واليك واليهم الرابط كي تري سذاجه هذا المشرف .. ولا ادري كيف نصب مشرفاً بنقل موضوع كامل كهذا !!





http://koromar.yoo7.com/t62-topic





ولك ودي
واشواقي

ابوعمر
06-12-2011, 02:10 PM
والله يا ودعوض
الله يكون في عونك الليله
ده شنو كمان الناس ديل
قاصدنك عديل كده

محمد عوض السيد
06-12-2011, 02:27 PM
اخي ابوعمر


الله غالب غايتو نكتب والشكر للسارق :(^&^):
دا كمان محترف جداً .. ومابفرز كان الكلام مخصوص والا عام عشان ينقله !! يمكن ما بحب الشطة زيي :(^&^):
غايتو الله يستر من الجايات !! وما نلقي نفسنا مسروقه وحائمة بين المنتديات .. ويجوز يعرضوها للبيع ههههههه



ولك ودي
واحترامي

ودحـــــــامد
08-25-2011, 11:12 PM
صديقى الذى افتقدته كثيرا
فى زحمه الحياه ورهقها
ودعـــــــــوض
ليتها لحظات الفراق تتقاذم
فهجير الحياه
يحتاج لغيم حضوركم
http://www.youtube.com/watch?v=dDpcUNGhnd8&feature=share

محمد عوض السيد
09-17-2011, 10:21 AM
شـــــكراً عميقاً
صديقي طفشان


فالايام تنسل من بين ايدي دون ان احس بها كاملة .. معطوب الحواس .. انا ..
تمن لي معك الشفاء من دسيسة الدهر التي المت بي واجبرتني علي الغياب ..

لدي بوستات اتمني ان اجد الزمن لانزلها هنا لمشاركتها مع الجميع ..
ولافسح مجال لاخرين لنسبها الي انفسهم http://www.htoof.com/vb/images/smilies/29.gif



مــع ودي
واشواقي