28 نوفمبر,2021

الحصاحيصا نت

موقع ومنتديات الحصاحيصا

جداريتي ……

الكاتب : سبنا
سبنا
يا الطيور التي لا تملُّ السفرْ تقطعُ الأرض سوّاحةً وتحلّقُ مدّ النظرْ
وترى من علٍ كم هو البؤس مستفحلٌ في حياة البشرْ هل تنامُ الطيور التي تقطع الآن عرض البحارْ؟!
المسافات ممشوقةٌ ليس ثمة غصنٌ ولا صخرةٌ فوقها تستريحْ ليس إلا حنينُ الوصولِ يبلسم أوجاعها إن تهادى إليها التعب
تعبٌ أن تحلّق من دونما موعدٍ أو حنينْ
يا الطيور التي تتمشى، سماءً، على سطح هذي الكرَةْ التضاريس معروفةٌ والخرائط مفروشةٌ
والرحيل هو القدرُ المتبقي لنا يا طيورْ أخبرينا وهل يترك الطيرُ أحبابه ذات سربٍ وينساب منفردا في الفضاء الرحيبْ؟!
في بلادي يشذُّ الأحباء في غير سربٍ فهذا شمالٌ وهذا جنوبْ وهذا زوالٌ وهذا غروبْ
للطيور سلامْ وبأجنحةٍ كالحرير تطير الرسائلُ مفعمةً بالسلامْ
للطيور كلامْ ومَن يا ترى يدركُ اليوم من منطق الطير حرفا ومِن أيِّ ناحيةٍ سوف يُتحفنا هدهدٌ بالنبأْ
الأماني ذوَتْ والنهارُ اختبأْ عندما طاف وهْمُ الشتات بـ”أيدي سبأْْ”
كيفما شاء سربُ الطيور سأرسمُ في موطني شمعةً ثم أنسى للمسافات عاداتها
والمقيمون لا يقرأون العبَرْ آسرٌ حزنُ هذي الطيور التي لا تملُّ السفرًْْ